الحق والضلال الحق والضلال
البحث


بشأن مصير جمال الغندور فى رئاسة الحكام انقسام حاد داخل اتحاد الكرة

منذ 3 يوم
February 13, 2020, 11:16 pm بلغ
بشأن مصير جمال الغندور فى رئاسة الحكام انقسام حاد داخل اتحاد الكرة

كشف مصدر مطلع داخل اتحاد الكرة تفاصيل جديدة بشأن مصير جمال الغندور رئيس لجنة الحكام خلال الفترة القادمة إضافة إلى هوية أعضاء الجبلاية الذين يقودون لوبي الإطاحة به خارج اللجنة الرئيسية.


قال المصدر ذاته: إن الثنائى محمد فضل والدكتور أحمد عبدالله عضوا اللجنة الخماسية المؤقتة للجبلاية يقودان اللوبي المعارض لاستمرار جمال الغندور فى منصبه، لافتا إلى أن الثنائى يرى وجوبية تغييره وضخ دماء جديدة تحظى بقبول داخل الأوساط التحكيمية.

تابع: ثنائى الجبلاية قاما فى الآونة الأخيرة بالتواصل مع سمير عثمان رئيس لجنة الحكام السابق من أجل تولى المسئولية فى حال الإطاحة بجمال الغندور من رئاسة الحكام فى ظل انقسام واضح داخل الجبلاية بشأن مصير الإبقاء على الغندور الكبير من عدمه.

أضاف: جمال الغندور يواجه أزمات المجاملات التى جاءت على حساب الحكام واقتصار الاختيارات والتعيينات على مريديه وأتباعه من العناصر التحكيمية فى مختلف المسابقات المحلية.

لفت إلى أن أزمة قائمة الحكام الدولية الأخيرة وتضرر الدولى جهاد جريشة وتقديمه شكاوى ضد الغندور الكبير أيضا ساهمت فى إضعاف موقف رئيس اللجنة الحالي أمام أعضاء اللجنة الخماسية المؤقتة للجبلاية.

أوضح أن عدم تفرغ الغندور الكبير لإدارة شئون الحكام وانشغاله بالتحليل فى الدورى السعودى فى ظل الأزمات التحكيمية واحتساب ركلات جزاء أثارت جدلا التى اتسمت بها منافسات الدورى المحلى رغم أن المنافسة باتت محسومة على لقب المسابقة المحلية لصالح النادى الأهلي. 

أشار إلى أن الثنائى فضل وأحمد عبد الله أجريا اتصالات بـ سمير عثمان وجس النبض حول إمكانية تولى مهمة رئاسة الحكام خلال الفترة القادمة فى حالة الإطاحة بـ جمال الغندور، منوها إلى أنهما يرغبان فى تولى سمير عثمان المهمة نظرا لامتلاكه كاريزما وشعبية بين صفوف قضاة الملاعب ويحظى بثقة جميع العناصر التحكيمية إلى جانب صغر سنه فضلا عن الرغبة فى تجهيز وخلق كوادر تحكيمية شابة تقود سفينة التحكيم فى قادم الأيام.

هذا الخبر منقول من : صدى البلد














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


كتب بواسطة Lomy
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.