الحق والضلال الحق والضلال
البحث


بابا العرب وصاحب المواقف الوطنية .. من سجلات التاريخ مواقف خالدة لقداسة البابا شنودة

منذ 1 شهر
February 26, 2020, 10:55 pm بلغ
بابا العرب وصاحب المواقف الوطنية .. من سجلات التاريخ مواقف خالدة لقداسة البابا شنودة

خــــــــــاص لـ موقع الحق والضلال 

أدى قداسة البابا شنودة الخدمة العسكرية ضابطا احتياطا، وكان داعما لمصر في وقت الحرب، كما كانت الكنيسة القبطية بما لها من مقرات في دول العالم تشرح موقف مصر وتدعمه خارجيا.

قام البابا شنودة بزيارة الجبهة المصرية وخاطب الجنود المرابطين على خط النار، كما زار قداسته الأبطال الجرحى في المستشفيات العسكرية ـ مسلمين وأقباطا ـ وقدم لهم الهدايا
وفي أيام الحرب قام قداسة البابا شنودة بعقد اجتماع مع الكهنة والأساقفة في جميع الإبراشيات لحثهم على الإسهام في دعم المجهود الحربي، وطلب من كل كنيسة وجمعية تقديم تقرير يومي له عما تقدمه من إعانات، كما شكل لجنة لجمع التبرعات ولجنة للإعلام الخارجي لمخاطبة كنائس العالم والرأي العام العالمي.
أوفد قداسة البابا شنودة، نيافة الأنبا صموئيل لتسليم التبرعات التي جمعتها الكنائس والجمعيات القبطية للدكتور عبد العزيز كامل وزير الأوقاف في ذلك الوقت، كما قامت الكنيسة بتقديم 100 ألف بطانية لوزارة الشئون الاجتماعية و30 ألف جهاز نقل دم لوزارة الصحة.
وحين عقد الرئيس السادات، اتفاقية كامب ديفيد مع إسرائيل التي أصرت ألا تقتصر بنودها على السلام وإنهاء حالة الحرب بين البلدين مقابل انسحاب إسرائيل من سيناء، بل وتمتد للتطبيع الكامل وتبادل الزيارات بين مواطني البلدين، سجل البابا رفضه القاطع للاتفاقية، مؤكدا رفضه الذهاب مع الرئيس في زيارته إلى إسرائيل إلا ويده في يد شيخ الأزهر عام 1977، وبعد أن تتحرر المدينة من الاحتلال، وأنه سيأمر الأقباط بعدم الذهاب للقدس في ظل الاحتلال، وهو ما اغضب الرئيس وبشدة واعتبر هذا الموقف تدخلا من البابا في شأن سياسي ليس من اختصاصهوقتها أصدر السادات عدة قرارات كان من بينها تحديد إقامة البابا وسحب التصديق على قرار تعيينه كبابا للكنيسة المصرية.
وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، دافع البابا شنودة، عن القضية الفلسطينية حتى سبقت الكنيسة بعض المؤسسات الدينية الإسلامية في مواقفها القوية تجاه الحقوق الفلسطينية، وربما لا يعرف الكثيرون مقولة البابا "انتم أخذتم وعدا من بلفور وليس من الله"
كان موقف البابا واضحاً من الاحتلال الإسرائيلي، كما أنه كان محل الاحترام من الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، الذي كان يزوره في العباسية كلما جاء إلى القاهرة.
وحينما حاصرت إسرائيل ياسر عرفات في رام الله و في فترة قاطع الزعماء العرب أبو عمار، ضاغطين عليه لثنيه على مواقفه الوطنية ودفع عرفات إلى قبول الموقف الإسرائيلي، أقام البابا شنودة فاعلية المؤتمر الوطني الشعبي من أجل تأييد الشعب الفلسطيني وكان ذلك مساء يوم الخميس 11 إبريل 2002 في مقره بالعباسية حشد على وجه السرعة عدد غفير من أبناء الكنيسة القبطية، وفتح خط التليفون مع "أبو عمار" على الهواء مباشرة لمدة زمنية ربما تجاوزت الساعة معبراً عن دعمه لعرفات و مصلياً له في اجتياز محنته.
ومازال الشعب المصري حتى يومنا هذا يردد المقولة الشهيرة للبابا شنودة «مصر وطن يعيش فينا وليست وطن نعيش فيه» هذا هو قداسة البابا شنودة بابا العرب وصاحب المواقف الوطنية .

هذا الخبر منقول من : هذا الخبر خاص بموقع الحق والضلال














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


عرض خاص من بتر هاوس بالعاصمه الاداريه بمقدم ٥٦ ألف

كتب بواسطة Lomy
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.