الحق والضلال الحق والضلال
البحث


أشهر قصائد قداسة البابا شنودة في رحلة حياته تقشعر لها الابدان | فيديو

منذ 4 اسابيع
March 10, 2020, 9:13 pm بلغ






مــــــــــــــــــــــــواضيع عــــــــــــــــامه
موقع الحق والضلال 

في مغارة تقع على بعد 10 كيلو مترًا من دير السريان، كان يجلس البابا شنودة الثالث، في عزلته التي كان يحبها يتفكر في أمور الدين والدنيا.
هذا المكان الذي كان ملجأ البابا شنودة منذ كان راهبًا في دير السريان، وحتى بعد أن أصبح بطريرك الإسكندرية، وكتب فيه أشهر قصائده.
البابا شنودة الثالث كان أحد رموز مصر التاريخية، فلم يكن بطريرك الإسكندرية فقط، بل كان شاعرًا وكاتبًا وأديبًا ومفكرًا، ونشرت له العديد من القصائد التي كان يكتبها ونرصد عبر السطور التالية أشهرها.

القصيدة الأولي أغلق الباب 
أغلق الباب وحاجج .في دجى الليل يسوعًا
وأملأ الليل صلاة .وصراعاً ودموعاً
أيها الحائر يا من .تهت في فكر عميق
تسأل الناس وتشكو . صارخا أين الطريق
هل وجدت الحل يا مسكين والقلب الشفيق
هل أزال الناس ما عندك من هم وضيق 
يا صديقي سوف لا يجدي .في الدنيا صديق
ليس عند الناس رأى .ثابت شاف يليق
فحلول لفريق .ضد أخرى لفريق
إنما عندي علاج قد خبرناه جميعاً
أغلق الباب وحاجج في دجى الليل يسوعًا


القصيدة الثانية أنت لم تنصت 

أنت لم تنصت إلى الحية أخطأت أمي وأصغت لنداها
أنت لم تنصت إلى الحية بل . قطفت أمي حراما من جناها
أنت لم تقطف من الجنة بل . أنا من شرد في الأرض وتاها
أنت قدوس طهور بينما . أنا ابن الأرض أصلي من ثراها
أنت عالٍ في سماء إنما عبدك الإثم من يعصي ألإلها
أنت رب وإله وأنا .وأنا الخاطى حر أتباهي
فلماذا أنت مصلوب هنا وحنان قد تسامي وتناهي
حكمه يا رب لا أدركها .وعلام كرههم فيك علام
عجبا يا رب ماذا قد جري تنزع البغضاء منهم والخصام
عشت يا مولاي حينًا بينهم فملأت الكون حبا وسلاما
كنت يا قدوس قلبًا مشفقًا لأشل وأبًا بين اليتامى
كنت رجلًا لكسيح ويدًا والطريح المقعد اشتد وقام
قد أقمت الميت و الأعمى رأي شخصك الحاني وزادت في إذاها
فلماذا قامت الدنيا علي و أنا الخاطى حر أتباهى
ولماذا أنت مصلوب هنا .وحنان قد تسامي وتناهي
حكمة يا رب لا أدركها صاحب العار الذي لوث نفسه
أنا أولي منك بالصلب أنا في ضلال مثلما ضيع أمسه
أنا من ضيع ويحي يومه .نشوه أو سكرة يحفر رمسه
أنا من يسعي الي الموت ويرتجي الحية أن تملأ كأسه
أنا ظمآن تولي مسرعًا .كل من في العالم الناكر قدسه
أيها المصلوب يا من قد رأي . نفسي الخجلي يغطيها بكاها
كلما طافت بك العين انزوت .و انا الخاطي حر أتباهي
فلماذا أنت مصلوب هنا وحنان قد تسامي وتناهي
حكمة يا رب لا أدركها

القصيدة الثالثة ياصديقي لست أدري
يا صديقى لست أدرى ما أنا . أو تدرى أنت ما أنت هنا؟
أنت مثلى تائه في غربة وجميع الناس أيضًا مثلنا
نحن ضيفان نقضى فترة ثم نمضى حين يأتي يومنا
عاش آباءنا قبلًا حقبة ثم ولى بعدها آباؤنا
قد دخلت الكون عريانًا فلا قنية أملك فيه أو غنى 
وسأمضى عاريًا عن كل ما جميع العقل بجهل واقتنى
عجبًا هل بعد هذا نشتهى مسكنًا في الأرض أو مستوطنًا ؟!
غرنًا الوهم ومن أحلامه . قد سكرنا وأضعنا أمسنا 
ليتنا نصحوا ويصغوا قلبنا قبل ما نمضى وتبقى "ليتنا"
لست أدرى كيف نمضى أو متى كل ما أدريه أنا سوف نمضى
في طريق الموت نجرى كلنا في سباق بعضنا في أثر بعض 
كبخار مضمحل عمرنا مثل برق سوف يمضى مثل ومض
يا صديقي كن كما شئت إذن وأجر في الآفاق من طول لعرض
أرض أمالك في الألقاب أو . أرضها في المال ،أو في المجد أرض
وأغمض العين ،وحلق حالمًا ضيع الأيام في الأحلام وأقضى
آخر الأمر ستهوى مجهدًا . راقدًا في بعض أشبار بأرض 
يهدا القلب وتبقى صامت . لم يعد في القلب من خفق ونبض
ما ضجيج الأمس في القلب إذن؟. أين بركانه من حب وبغض؟
قل لمن يبنى بيوتًا ههنا. أيها الضيف، لماذا أنت تبنى؟
قل لمن يزرع أشواكًا ،كفى . هو نفس الشوك أيضًا سوف تجنى
قل لمن غنى على الأهواء هل في مجئ الموت أيضًا ستغنى؟!
قل لمن يرفع رأسًا شامخًا . في اعتزاز، في افتخار، في تجن
خفض الرأس وسر في خشية. مثلما ترفع رأسًا سوف تحنى 
قل لمن يعلو ويجرى سابقًا . يا صديقي قف قليلًا وانتظرني
نحن صنوان يسيران معًا . أنا في حضنك، مل أيضًا لحضني
قل لمن يعتز بالألقاب أن . صاح فى فخره "من أعظم منى"؟!
نحن في الأصل تراب تافه. هل سينسى أصله من قال أنى؟!


القصيدة الرابعة تائه في غربة 
غريبًا عشت في الدنيا نزيلًا مثل آبائي
غريبًا في أساليبي .وأفكاري أهوائي
غريبًا لم أجد سمعًا .أفرغ فيه آرائي
يحار الناس في ألفي ولا يدرون ما بائي
يموج القوم في مرج وفي صخب وضوضاء
وأقبع هنا وحدي .بقلبي الوادع النائي
غريبًا لم أجد ركنا ولا بيتنا لإيوائي
تركت مفاتن الدنيا .ولم أحفل بناديها
ورحت اجر ترحالي .بعيداٍ عن ملاهيها
خليَ القلبِ لا أهفو. لشيءٍ من أمانيها
نزيه السمع لا أصغي إلى ضوضاء أهليها
أطوف ههنا وحدي. سعيدًا في بواديها
بقيثاري ومزماري والحان أغنيها
وساعات مقدسة خلوت بخالقي فيها
أسير كأنني شبح يموج. لمقلة الرائي
غريبًا عشت في الدنيا نزيلًا مثل آبائي
كسبت العمر لا جاه يشاغلني ولا مال
ولا بيت يعطلني ولا صحب ولا آل
هنا في الدير آيات .تعزيني وأمثال
هنا الإنجيل مصباح ولا يخفيه مكيال
هنا لا ترهب الرهبان قضبان وأغلال
ولا تستعبد الوجدان .أغراض وآمال
ولا تلهو بنا الدنيا فإدبار وإقبال
أقول لكل شيطان يريد الأن إغرائي
حذارك إنني أحيا غريبًا مثل آبائي

القصيدة الخامسة هو ذا الثوب خذيه 
هوذا الثوب خذيه إن قلبي ليس فيه 
أنا لا أملك هذا الثوب بل لا أدعيه 
هو من مالك أنت لك أن تسترجعيه 
فانزعي الثوب إذا شئت و إن شئت اتركيه 
إنما قلبى لقد أقسمت ألا تدخليه 
أنا لا أملك قلبي و كذا لن تملكيه 
إنه ملك لربى و قد استودعنه 
عبثًا قربك منه هوذا قلبي اسأليه 
زوجك الغائب قد اعهدنى مالًا و عرضًا 
بل و قد ملكني في بيته طولًا و عرضًا 
إنه عهد وثيق كيف أهوى فيه نقضًا 
وإذا كنت خوَّانًا أخون العهد فرضًا 
كيف أعصى الله ربى و بهذا الشر ارضي 
ناسيًا عقلي و ديني طارحًا تقواي أرضًا 
فابعدي عنى دعيني إن أخلاقك مرضى 
أي فخر لك في ثوبي و قد اخلعتنيه 
هوذا الثوب خذيه إن قلبى ليس فيه 
آه لو تدرين ما اعلم عن أبرام جدي 
قصة الطاعة و المذبح و الابن المعد 
طاعة غَّنى بها العالم من عهد لعهد 
طاعة أورثتها قد أصبحت عنوان مجدي 
طاعة لله لا للشر إن الشر يردى 
طاعة للروح لا للجسم إن الجسم عبدي 
سأطيع الله حتى لو أطعت الله وحدي 
كيف أعصى الله منقادًا لذا الشر الكريه 
هوذا الثوب خذيه إن قلبي ليس فيه


القصيدة السادسة قلبي الخفاق 
قلبي الخفاق أضحى مضجعك. في حنايا الصدر أخفي موضعك
قد تركت الكونَ في ضوضائه . و اعتزلت الكلَ كي أحيا معك
ليس لي فكر ولا رأى ولا . شهوة أخرى سوى أن اتبعك
و أبي يعقوبُ أدري سره قد عرفت الآن كيف صارعك
يا أليف القلب ما أحلاك بل أنت عال مرهب ما أروعك
يا قويا ممسكا بالسوط في كفه .و الحب يدمى مدامعك
لم يسعك الكونُ ما أضيقه كيف للقلب إذا أن يسعك
قد تركت الكونَ في ضوضائه . و اعتزلت الكلَ كي أحيا معك 
قد تركت الكلَ ربى ما عداك ليس لي في غربة العمر سواك 
و منعت الفكرَ عن تجواله . حيثما أنت فأفكاري هناك
قد نسيت الأهلَ والأصحاب بل . قد نسيت النفس أيضا في هواك
قد نسيت الكلَ في حبك يا . متعة القلب فلا تنسى فتاك
ما بعيد أنت عن روحي التي . في سكون الصمت تستوحي نداك
في سماء أنت حقا إنما . كل قلب عاش في الحب سماك
هي ذي العين وقد أغمضتها عن رؤى الأشياء علّي أن أراك
و كذاك الأذن لقد أخليتها . من حديث الناس حتى أسمعك
قلبي الخفاق أضحى مضجعك في حنايا الصدر أخفي موضعك


 













شارك بتعليقك
فيسبوك ()


كتب بواسطة Lomy
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.