موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

نرصد لكم أوجه استعداد المصريين لاستقبال إعصار «التنين»

منذ 7 شهر
March 13, 2020, 7:27 am
بلغ

موضوع
بعد إعلان هيئة الأرصاد الجوية عن قدوم إعصار «التنين»، وتعرض البلاد لحالة من الطقس السيئ خلال هذه الأيام، تباينت طرق استعداد المصريين لهذه الموجة، وخاصة بعد أن قررت الحكومة اعتبار يوم الخميس عطلة رسمية للمدارس والجامعات، وكذلك للعاملين بالقطاع الحكومي والخاص، وهو ما جعل الإجازة تمتد عند معظم المواطنين من يوم الخميس إلى يوم السبت.

ورصدت «الدستور» أوجه استعداد المصريين لاستقبال الإعصار، فقد استغل البعض الإجازة كفرصة للتجمع العائلي، فيما رأى آخرون أن تلك اللحظات لا تتكرر كثيرًا فيمكن استغلالها بالدعاء والتضرع إلى الله.

باللب والسوداني

«اشتريت لب وسوداني» كانت هذه هي استعدادات سناء أحمد، إحدى ربات البيوت بمحافظة الجيزة، لاستقبال إعصار التنين قائلة: «يوم إجازة خلينا ننبسط»، موضحة أن زوجها يعمل بإحدى الشركات الخاصة وكان منذ فترة لم يحصل على إجازات، وكذلك أولادها فهي لم تكن من تلك الأمهات اللاتي غيبت أولادها من المدرسة خوفًا من عدوى «كورونا»، لتؤكد أن هذا الإعصار جاء فرصة لتجتمع الأسرة جميعها ببعض وهو ما لم يحدث كثيرًا ـ على حد قولها.

فرصة لتجمع العائلة

أما ماجدة أحمد، موظفة بإحدى شركات السياحة فتقول: «منذ فترة وأنا لم أجلس بصحبة أولادي فترة طويلة بسبب ظروف عملي، وما أنا علمت بأن يوم الخميس إجازة، حتى استعددت لطهي بعض المأكولات التي يفضلها أبنائي تعويضًا لهم عن بعض الأيام التي أغيب بها عنهم فترات طويلة».

وأشارت «ماجدة» إلى أنها تنوي الاستمتاع بهذه الإجازة بصحبة أسرتها، والتي تمتد بذلك إلى ثلاث أيام وهما الخميس والجمعة والسبت.

بالأدعية وقراءة القرآن

بالأدعية الدينية وقراءة القرآن استقبلت مها علي، إحدى ربات البيوت، إعصار «التنين»، مؤكدة أن تلك ليست باللحظات التي ستتكرر كثيرًا، فهذه ظواهر إلهية يجب بها التقرب إلى الله والتزود بعبادته فيها.

وناشدت «مها» المسلمين جميعًا بالتضرع إلى الله بالدعاء وأن يخلص العالم مما يمر به من كوارث وعلى رأسها فيروس «كورونا» القاتل.






رواج بمحال البقالة والخضر والفاكهة قبل العاصفة

وبجولة قامت بها «الدستور» على بعض محال البقالة و«السوبر ماركت» بميدان الجيزة ليلة الخميس، التي تسبق بداية الإعصار بساعات، وضح على هذه المحال مظاهر الزحام الشديد من قبل المواطنين وتهافتهم على شراء المواد الغذائية بكثرة في هذا الوقت.

وعبرت نهى علي، إحدى الزبائن، بقولها إن «هذه الأيام ذكرتني بليلة وقفة الأعياد تمامًا لما تشهده من زحام حول محال بيع الأغذية والطعام».

وتتابع أن الجميع سارع لشراء احتياجاته الغذائية من بضائع بقالة وغيرها من الخضر والفاكهة تحسبًا لحدوث الإعصار الذي قد ينتج عنه غلق كثير من هذه المحال، وكذلك خوفًا من الخطر الذي ربما يتعرض له الأشخاص حال نزولهم إلى الشارع بهذا الوقت.

واتفق حسن إبراهيم، صاحب محل البقالة، مع «نهى» الرأي، موضحًا أنه بالفعل في هذه الليلة شهد محله حالة كبيرة من النشاط بحركة البيع بسبب ترقب حدوث إعصار التنين ليقول مازحًا: «التنين جه مصلحة لينا».

أما محال الخضر والفاكهة فقد زاد إقبال المواطنين على الشراء منها هي الأخرى، فوقف أحد الزبائن يقول: «إحنا بنلحق المحلات قبل الإعصار اللي حايخلي المحلات تقفل»، مؤكدًا أنه يخزن بعض الأغذية اللازمة لبيته حتى لا يضطر هو أو أي من أفراد أسرته للخروج من المنزل بأيام الإعصار مما يعرضهم للخطر.

مقلة التسالي رابح كبير قبل الإعصار

على جانب آخر، ازدحمت أعدادًا كبيرة من المواطنين أمام «مقالي» بيع اللب والتسالي، الأمر الذي يدعو إلى التيقن بتفرد الشعب المصري، وقدرته على قلب الأحداث الصعبة إلى أوقات للتسلية والاستمتاع، وهو ما أكده سمير أحمد، أحد أصحاب المقالي، قائلًا: «إحنا شعب بيحب ينبسط» ليتابع مازحًا: «حتى لو التنين جاي».

وأكد أنه بالفعل حدث إقبال شديد من المواطنين على شراء التسالي، مضيفًا: «بعت ضعف اللي ببيعه في الأيام العادية».


christian-dogma.com
christian-dogma.com
christian-dogma.com
christian-dogma.com


هذا الخبر منقول من : الدستور
 




كتب بواسطة gege

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play