الحق والضلال الحق والضلال
البحث

وسط حالة من الحزن جريمة قتل بشعة تشهددها قرية خباطة وقت أذان الفجر

منذ 3 شهر
March 23, 2020, 9:47 am بلغ
وسط حالة من الحزن جريمة قتل بشعة تشهددها قرية خباطة وقت أذان الفجر

موضوع
جريمة قتل بشعة شهدتها قرية خباطة، التابعة لمركز قطور، بمحافظة الغربية، عندما قام شخص مجهول بطعن فلاح أثناء خروجه من منزله لأداء صلاة الفجر بغرض التسلل إلى شقته وسرقتها، لكنه اكتشف وجود أسرته بداخلها ففر هاربا.


كانت الساعة قد اقتربت من الـ 4 صباحا قبل حلول موعد أذان الفجر، حينها استيقظ عم شعبان عبدالله برهام، الفلاح البسيط من نومه كما اعتاد يوميا استعدادا للذهاب للمسجد لفتح أبوابه للمصلين وتشغيل جهاز الراديو علي إذاعة القرآن الكريم عبر مكبر الصوت، تمهيدا لأداء الصلاة حيث يقوم برفع الآذان بصوته العذب المقبول لدى جميع أهل البلدة.
ويأتى المصلون من الشوارع المحيطة بالمسجد والذين اعتادوا علي سماع صوته المميز، لكن فى تلك الليلة كان الأمر مختلفا فقد تأخر عم شعبان عن موعد فتح المسجد حتى حل موعد الآذان ولم يأت حتى اضطر أحد المصلين للقيام بمهمة رفع الآذان وما أن فرغوا من صلاة الفجر حتى تساءلوا جميعا "أين عم شعبان؟، ولماذا لم يأت كالمعتاد؟!
قرر المصلون الذهاب لمنزله للسؤال عنه، وتوجهوا إلى مكان المنزل وطرقوا الباب، ولكن لم يجبهم أحد حتى وجدوا آثار دماء فى أماكن متفرقة أمام المنزل، وبدأوا يتحسسون خطواتهم ويتتبعون تلك الآثار حتى وجدوها تنتهى عند مدخل المنزل، وهو ما يعنى حدوث مكروه لعم شعبان.


وأثناء انشغالهم وجدوا بعض أقاربه قادمين من بعيد وعلى وجوههم علامات الحزن والألم التى توضح أن مكروها قد أصابه فبادر أحدهم بالسؤال "أين عم شعبان؟" فكان الرد كالصاعقة : عم شعبان اتقتل، فأصيبوا جميعا بصدمة كبيرة متسائلين كيف حدث ذلك؟!.
حكت الزوجة تفاصيل ما حدث والدموع تنهمر من عينيها قائلة، إن زوجها المجنى عليه قد استيقظ من نومه فيىالرابعة فجرا كالمعتاد للذهاب للمسجد لصلاة الفجر ثم نزل من البيت بينما قامت هى بتجهيز الإفطار انتظارا لعودته ثم سمعت صوتا غريبا وتحركات مريبة صادرة من ناحية السلم فهمت مسرعة لفتح الباب لاستطلاع الأمر فاكتشفت وجود شخص غريب ملثم يحاول اقتحام الشقة لسرقتها فصرخت واستغاثت بالجيران واستيقظ أولادها ففر هذا الشخص هاربا ووجدت زوجها غارقا فى دمائه أسفل المنزل.
وبصعوبة بالغة تحدث إليها والدماء تنزف من جسده قائلا إنه أثناء نزوله للذهاب للمسجد وجد شخصا غريبا يقف بالقرب منه وعندما حاول التحدث معه لمعرفة سبب وقوفه فى هذا التوقيت لم يجبه وقام بالاعتداء عليه بواسطة مطواة ثم صعد للمنزل لسرقته حتى اكتشف أنه ليس خاليا.
صرخت الزوجة "الحقونا بالإسعاف" وتم استدعاء سيارة الإسعاف لنقله لمستشفى قطور فى محاولة لإنقاذه لكن لسوء حالته تم نقله لمستشفى طنطا الجامعى، وهناك لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرا بإصابته بجرح غائر فى الرأس وارتجاج فى المخ نتيجة تعدى الجانى عليه.
كان اللواء محمود حمزة مدير أمن الغربية، قد تلقى إخطارا من مستشفى طنطا الجامعى بوصول شعبان عبدالله برهام 55 سنة، فلاح، مقيم بقرية خباطة بمركز قطور جثة هامدة.
وتم تشكيل فريق بحث تحت اشراف اللواء محمد عمران مدير ادارة البحث الجنائي بالغربية لسرعة ضبط الجاني ومعرفة الأسباب والدوافع لارتكابه الجريمة وأخطرت النيابة التى تولت التحقيق وكلفت إدارة البحث الجنائى بسرعة كشف ملابسات الواقعة كما أمرت باستدعاء الطبيب الشرعى لتوقيع الكشف على جثة المجنى عليه لمعرفة سبب الوفاة، وصرحت بدفن الجثة.
عقب ذلك وفي موكب جنائزى مهيب تم تشييع الجثمان إلى مثواه الأخير وسط حالة من الحزن سادت أرجاء القرية على فراق عم شعبان.
هذا الخبر منقول من : مبتدأ
 








اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()


موضوع مثبت

كتب بواسطة gege
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.