موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

الفضيحة الكبرى.. موقع سويدى يكشف بالوثائق فضيحة جديدة لأردوغان

منذ 6 شهر
April 5, 2020, 5:52 am
بلغ

لايزال النظام التركى برئاسة رجب طيب أردوغان يواصل مساعيه بدعم الجماعات الإرهابية، وعلى رأسهم جماعة الإخوان، لمحاولة عودتهم إلى المشهد مرة أخرى بعد سقوط مشروعهم التخريبى فى المنطقة، الامر الذى يثبت أن النظام التركى هو الداعم الرئيسى لجماعات الإرهاب فى المنطقة من اجل مصالحه، وتوسعة نفوذه فيها.
 
تسريبات جديدة نشرها موقع «نورديك مونيتور» السويدى، عن ما اسماها بخطة الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، لعودة الإخوان إلى المشهد بعد خمس سنوات من الإطاحة بهم فى 30 يونيو 2013. 
 
وأظهرت الوثائق المسربة لمسؤول كبير فى مكتب الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، التى نشرها موقع تركيا الان أن الأخير راهن على الفوضى فى مصر بعد عزل محمد مرسى.
 
كما كشفت تلك التسجيلات أن رئيس مكتب أردوغان، حسن دوغان، راهن على عودة كبيرة لــ«الإخوان بعد ثلاث إلى خمس سنوات من عزل مرسى الذى أطاحت به احتجاجات شعبية فى 3 يوليو 2013.
 
وتكشف الوثائق، التى نشرها الموقع السويدى، نص المحادثات المسربة لدوغان، بينها قوله «إن شاء الله، أتوقع أن يؤدى هذا (الإطاحة بمرسي) إلى انفجار كبير، وتغيير أكبر وأكثر ديناميكية فى مصر فى غضون ثلاث إلى خمس سنوات»، وذلك خلال حديثه مع أسامة قطب، نجل شقيق المنظر الإخوانى سيد قطب، الذى كانت لديه سهولة فى الوصول إلى مكتب أردوغان، فى 4 يوليو 2013، بعد يوم واحد من الإطاحة بمرسى.
 
ولفت الموقع الذى يعرف عن نفسه بأنه شبكة لتتبع التطرف، وتسليط الضوء على قضايا الإرهاب والتطرف، إلى أن الرجلين كانا على ما يبدو يتباكيان ويندبان الواقع المرير الذى خلفته التطورات الجديدة آنذاك فى مصر.
 
وذكر الموقع عن عمد دوغان إلى المقارنة بين الإطاحة بالإسلاميين السياسيين الأتراك فى أواخر التسعينيات وما حدث لمرسي»، مدعيًا أن جماعة «الإخوان» فى مصر ستعود بقوة مثلما فعل الإسلاميون فى تركيا مع عودة أردوغان، فى إشارة إلى استقالة رئيس الوزراء الراحل نجم الدين أربكان، الذى كان يعتبر رمزًا تركيًا مشابهًا لجماعة الإخوان فى مصر، من الحكومة الائتلافية عام 1997 تحت ضغط من الجيش.
 
وذكّر الموقع أنه بعزل أردوغان، الذى كان عمدة إسطنبول من حزب «الرفاه» الإسلامى فى ذلك الوقت، من منصبه بعد إدانته، وقضى عقوبة بالسجن لمدة أربعة أشهر.





 
كما اعتبر الرجل المقرب من أردوغان أن طرد الإسلاميين من الحكومة التركية، فى تلك الحقبة، كان نعمة مقنّعة لأنهم لم يكونوا مستعدين لإدارة البلاد، ولفت إلى أن الإخوان فى مصر، على عكس تركيا، لم يكونوا مستعدين، لأنهم كانوا يفتقرون إلى السيطرة على القضاء والجيش والمؤسسات الحكومية الأخرى.
 
وتعليقا على هذه المخططات التى تسعى لها تركيا قال محمد ربيع، الخبير فى الشئون التركية، أن أردوغان ينفذ مخططاته الإرهابية فى كل الدول العربية بالاعتماد على جماعة الإخوان، باعتبارها أن الام لكل التنظيمات الإرهابية فى المنطقة، اضافة إلى انه يرى أن تنظيم الإخوان هو أكثر التنظيمات ترتيبا، لان هناك العديد من التنظيمات المشتتة.
 
الخبير فى الشئون التركية أكد فى تصريح لـ"اليوم السابع"، أن هذه المحاولات لم تكن جديدة بل انها استمرار لمحاولات عودة الإخوان فى المشهد المصرى مرة اخرى، فهو يرى ويدعم عناصر الإخوان فى تركيا على امل أن لديهم قواعد ومحبين فى مصر، لافتا أن أردوغان يقدم كافة وسائل الدعم لهم من اجل عودة وتصدرهم المشهد، برغم فشلهم عدة مرات لعدم قبول الشارع هذه الجماعة الإرهابية أو وجودها مرة اخرى فى المشهد.
 
من جانبه قال ابراهيم ربيع، الخبير فى الشئون الجماعات الإرهابية، أن أردوغان قدم كل ما يحتاجون عناصر الإرهاب فى تركيا حتى تم منحهم الجنسية التركية، وهذه ضمن مخططهم الإرهابى، فهو لا يزال من خلال الابواق الاعلامية الإخوانية هناك يحاولوا بث التشكيك والفوضى فى البلاد مستغلين ازمة كورونا، فهو يترك شعبه فى تركيا يعانى من ازمات فى حين انه يقدم فروض الطاعة لجماعة إرهابية على عشم تصدرها المشهد مرة اخرى.
 
وأضاف الخبير فى شئون الجماعات الإرهابية لـ"اليوم السابع"، أن أردوغان يحصل على دعم من تميم ليتحرك بها فى ليبيا وسوريا بدعم من جماعة الإخوان هناك، فهم يباركون عمليات أردوغان فى احتلال المنطقة مثلما باركوا واشادوا له فى أزمة كورونا رغم تفشيها فى إسطنبول ومناطق تركيا المختلفة فى حين أنهم يهاجمون مصر ويشككون المواطنين فى كل الإجراءات.

christian-dogma.com

 
 

christian-dogma.com

 
 

christian-dogma.com

 
 

هذا الخبر منقول من : اليوم السابع




كتب بواسطة gege

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play