الحق والضلال الحق والضلال
البحث


بيان رسمي من الكنيسة المصرية لجميع الاقباط

منذ 1 شهر
April 7, 2020, 8:16 pm بلغ
بيان رسمي من الكنيسة المصرية لجميع الاقباط


أعلن القس بولس حليم، المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أن البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، سيترأس صلوات أسبوع الآلام الذي سيبدأ يوم 12 أبريل الجاري، بدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون، بمشاركة رهبان الدير، وسيتم نقل تلك الصلوات عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، في ضوء الاجراءات الاحترازية التي اعتمدتها الكنيسة لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال حليم، في تصريحات لـ"الوطن"، إن قرارات الكنيسة الأخيرة بمنع الصلوات واستمرار غلق الكنائس تسري على الأقباط والكهنة فقط، وليس البابا والرهبان، مشيرا إلى أن الكنيسة لم تحدد حتى الآن مكان قداس عيد القيامة المجيد الذي سيترأسه البابا مساء يوم 18 أبريل، والذي كان من المقرر مسبقا أن يترأسه داخل الكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

وكانت الكنيسة أعلنت في بيان رسمي استمرار تعليق جميع الصلوات بالكنائس، بما فيها صلوات أسبوع الآلام، والتي تعتبر من أهم المناسبات الكنسية في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وذلك لحين استقرار الأوضاع وانتهاء الأسباب الصحية التي دعت لذلك.


وقالت الكنيسة في بيان لها، إن القرار جاء خلال اجتماع لجنة سكرتارية المجمع المقدس برئاسة البابا تواضروس الثاني اليوم الخميس، لمناقشة آخر التطورات بشأن موضوع انتشار فيروس كورونا.

وأشارت الكنيسة إلى أنه في ظل استمرار الوباء والذي لا يزال يهدد مصر والعديد من دول العالم حتى الآن، وحيث أن الكنيسة هي جزءًا أساسيًّا من المجتمع، وتسعى دائمًا للحفاظ على جميع أفراده، وتؤمن أن النفس الواحدة لها قيمة غالية عند الله محب البشر، وانطلاقًا من حرصها علي سلامة الجميع وصحتهم وفي ظل خطورة إقامة أي تجمعات، قررت كذلك تأجيل طقس إعداد زيت الميرون المقدس، الذي كان من المقرر إعداده خلال الأسبوع المقبل، وهو حدث كنسي له أهميته الكنسية والتاريخية والرعوية، وهو الذي يقوم به البابا مع جميع مطارنة وأساقفة المجمع المقدس، مع التأكيد على أن تقتصر الجنازات على أسرة المنتقل فقط.

كما قررت الكنيسة إيقاف صلوات الأكاليل، لحين استقرار الأوضاع، و استمرار الكهنة في متابعة العمل الرعوي للأسر، ولا سيما الحالات الخاصة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

وقررت الكنيسة  تقديم تبرع مالي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، قدره 3 ملايين جنيه لصندوق "تحيا مصر"، للمساهمة في شراء أجهزة التنفس الصناعي، وتوجيه مشاغل الخياطة بالإيبارشيات للمساهمة في إعداد الملابس الطبية ومستلزماتها، التي تحتاجها الطواقم الصحية في عملها الوطني، الذي نقدره كثيرًا، واستمرار مشاركة الكنائس في تقديم  التوعية المستمرة لأبنائها، بالالتزام بتعليمات الأجهزة الصحية، ومشاركة الكنائس القادرة في المساهمة في توفير المطهرات وأدوات التعقيم للأماكن المحتاجة.

وناشدت الكنيسة جميع المصريين باتباع تعليمات الوقاية والسلامة مع الالتزام بالبقاء في المنزل لمنع تفشي الوباء.

وشددت الكنيسة أنها تثق في تفهم الأقباط للظرف الراهن، والضرورة التي دعت الكنيسة لاتخاذ هذه القرارات الاستثنائية سعيًا لكل ما هو صالح لجميع أبناء الوطن. 

هذا الخبر منقول من : الوطن














اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()


موضوع مثبت

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.