الحق والضلال الحق والضلال
البحث


المسماري يكشف خطة أردوغان لغزو ليبيا واختطاف فتيات في طرابلس

منذ 1 شهر
May 21, 2020, 4:46 pm بلغ
المسماري يكشف خطة أردوغان لغزو ليبيا واختطاف فتيات في طرابلس

قال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، أحمد المسماري، اليوم الخميس، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يخطط لغزو ليبيا منذ أوائل العام الماضي ويرسل الآليات والأسلحة لهذا الغرض.
وأضاف أن عدد الأتراك الموجودين في ليبيا بلغ نحو 1500 عنصر، ويتم التجهيز لنقل 2500 عنصر آخرين لنقلهم للأراضي الليبية.
وأوضح المسماري، أن تركيا تواصل نقل المرتزقة إلى ليبيا ومنها إلى أوروبا، مما يهدد أمن أوروبا والملاحة في البحر المتوسط، قائلا "أردوغان يمارس البلطجة على أوروبا ويبتزها بالهجرة غير الشرعية".
وأكد: "الإخوان المدعومين من الرئيس التركي يعملون على زعزعة الاستقرار والتخريب في البلاد، وتركيا توّرد العتاد العسكري التركي من ميناء إزمير"، لافتا إلى أن الجيش الليبي تمكن من اعتقال العديد من المرتزقة السوريين في طرابلس.
واستعرض المسماري، في مؤتمر صحفي عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، سُبل دعم تركيا لميليشيات طرابلس بفيض من الأسلحة وآلاف المرتزقة، معربا عن استغرابه من عدم إدانة الأمم المتحدة للتدخلات التركية في ليبيا.
وأكد المسماري أن "المجلس الرئاسي لم يعد مجلسا رئاسيا، وكذلك الحال بالنسبة لحكومة الوفاق التي لم تحصل على موافقة البرلمان".
وأضاف أن البرلمان هو الجهة الوحيدة المسموح لها بالموافقة على أية اتفاقيات، وسبق أن رفض اتفاقية ترسيم الحدود البحرية التي وقع عليها رئيس حكومة طرابلس فايز السراج مع أردوغان.
وفيما يتعلق بالهدنة التي اقترحها الجيش الوطني الليبي، قال المسماري إن "الطرف الآخر رفض الهدنة الإنسانية التي تم عرضها خلال رمضان"، وواصل هجماته، نافيا اتهامات موجهة للجيش باستهداف مرافق صحية في طرابلس.
وتابع الناطق باسم الجيش الوطني الليبي: "نحن نقاتل ضد الإرهاب، ومن أجل السلام والأمان، وحماية بلادنا من الانهيار بعد التدخل التركي".
ولفت المسماري إلى أن طرابلس تشهد اختطاف للفتيات بشكل كبير جدا منذ جلب تركيا للمرتزقة السوريين، في إشارة إلى اختطاف الفتاة وصال عبدالحفيظ ميينة، الثلاثاء الماضي.

هذا الخبر منقول من : مصراوى














اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()


موضوع مثبت

كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.