الحق والضلال الحق والضلال
البحث


الكنيسة الارثوذكسية تحتفل بعيد استشهاد توما الرسول

منذ 1 شهر
June 3, 2020, 10:26 am بلغ
الكنيسة الارثوذكسية تحتفل بعيد استشهاد توما الرسول

تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية؛ برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الاسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، اليوم الأربعاء، بعيد تذكار إستشهاد القديس توما الرسول.

ولد هذا القديس في إقليم الجليل واختاره مخلصنا من جملة الاثني عشر رسولا، وعندما ظهر السيد المسيح للرسل القديسين بعد القيامة كان هذا الرسول غائبا فظهر لهم الرب يسوع بعد ثمانية أيام وتوما معهم، وبعد حلول الروح القدس انطلق هذا الرسول إلى بلاد الهند وهناك اشتغل كعبد عند أحد أصدقاء الملك ويدعي لوقيوس وصار يبشر حتى آمنت امرأة لوقيوس وجماعة من أهل بيته.


فغضب الملك من ذلك وعذبه كثيرًا وربطه بين أربعة أوتاد وسلخ جلده ودلكها بملح وجير والرسول صابر ورأت ذلك امرأة لوقيوس؛ فسقطت من كوي بيتها وأسلمت روحها فأقامها القديس فآمن زوجها ومعه كثيرون من أهل المدينة بالسيد المسيح فعمدهم الرسول، وسمح له ببناء كنيسة رسم لها أسقفا وكهنة وثبتهم ثم تركهم ومضي إلى مدينة بركيناس وغيرها، ونادي فيها باسم السيد المسيح فسمع به الملك فأودعه السجن وعندما وجده يعلم المحبوسين طريق الله أخرجه وعذبه بمختلف أنواع العذاب وأخيرًا قطع رأسه فنال إكليل الشهادة ودفن في مليبار ثم نقل جسده إلى الرها.

كانت وزارة السياحة والآثار قد أطلقت، أمس الثلاثاء، جولة افتراضية جديدة لكنيسة أبو سرجة الأثرية، وذلك في إطار حملة "خليك في البيت" التي أطلقتها الدولة المصرية لمواجهة فيروس كورونا النستجد (كوفيد - 19).

وكنيسة أبو سرجة هي كنيسة القديسين سرجيوس وواخيس، اللذين استشهدا في منطقة الرصافة بسوريا حسب المعتقد المسيحي. 

وتقع الكنيسة في منطقة مجمع الأديان، ولها مكانة خاصة من بين بقية الكنائس المصرية الأثرية، حيث أنها مرتبطة برحلة العائلة المقدسة إلى مصر، حيث تضم المغارة التي استقرت بها العائلة المقدسة أثناء رحلتها.

ومثل بقية الكنائس المبكرة، صممت الكنيسة ومغارتها الواقعة تحت الأرض على النمط البازيلكي حيث تتكون من مساحة عرضية وأروقة طولية وحنية شرقية (أسفلها المغارة). 

وتتميز الكنيسة بخصائص معمارية وفنية فريدة والتي تعكس روح العمارة القبطية في مصر، فنرى الإنبل ومغطس التعميد والحجاب الخشبي المطعم بالعاج بالإضافة إلى المناظر الدينية التي تمثل القديسين والرسل على مختلف القباب والأعمدة.

وتم بناء الكنيسة فوق أطلال قلعة رومانية قديمة، ويعتقد بعض العلماء بأنها ترجع لأواخر القرن الرابع وأوائل القرن الخامس بعد الميلاد، بينما يرى البعض الآخر أنها ترجع للقرن السابع عشر الميلادي.

هذا الخبر منقول من : جريده الفجر














اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()


موضوع مثبت

كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.