الحق والضلال الحق والضلال
البحث


الصلاة الربانية منهج حياة من علمها لنا إلة القيامة والحياة (تاملات فى الاحد الاول من شهر بؤونة المبارك)

منذ 1 شهر
June 13, 2020, 6:50 pm بلغ
الصلاة الربانية منهج حياة من علمها لنا إلة القيامة والحياة (تاملات فى الاحد الاول من شهر بؤونة المبارك)

 إنّ"الصلاة الربانيّة" معروفة بـ"أبانا". ندعوها "الصلاة الربانيّة"، لأنّ السيد المسيح نفسه علّمنا إيّاها ولهذا، تشدّد الكنيسة عليها في الخدم اليوميّة، و في سرّ الشكر الإلهي. فهذه الصلاة هي جزء من العظة على الجبل التي كوّنت القانون المسيحي. وقد أحبّ آباء الكنيسة هذه الصلاة كثيرًا، لأنّ المسيح كما ذكرنا هو الذي علّمنا إيّاها، وصارت وصيّة منه لأنّها تحمل قوّة كبيرة، كانت جوابا من الرب عندما سأل التلاميذ الرب وقالوا له علمنا أن نصلي. مقياس محبتنا للرب هو كمية صلاتنا للرب . فبقدر حبك له بقدر صلاتك له . يمكن استخدام هذه الصلاة باستمرار على شرط أن نفهم معانيها، ومدركين تماما كل كلمة نقولها، فالقصة ليست بطول الصلاة أو بكثرتها. البعض قسم هذه الصلاة لقسمين، جزء متعلق بطلبات موجهة لله، وجزء متعلق بحاجات الإنسان، والبعض قسمها لسبع أجزاء فنجد سبع نقاط موجودة في هذه الصلاة: ١)العلاقة: تبدأ هذه الصلاة بالعلاقة "أبانا" ° تبدأ كل صلاة حقيقية باستقبال حب الله وإدراك العلاقة التي لك مع الآب في المسيح. °هناك فرق كبير بين أن يكون الله أب حقيقي لك وبين الله الآب بالمعنى الواسع. يو (١: ١٢) °المؤمنين باسمه هم من ولدوا ليس من دم ولا مشيئة جسد ولا مشيئة رجل بل من الله. ٢)العبادة: "ليتقدس اسمك" كل صلاة يجب أن تحوي عبادة واعطاء مجد لصاحب المجد بهذه الكلمات نحن نعلن صفات الله الآب وندرك عظمته يوجد بهذه الكلمات تعابير إيمانية شديدة هذه الصلاة هي مناسبة لإعلان قيمة اسمه ٣)الربوبية:" ليأتي ملكوتك لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض". °في هذه الصلاة اعتراف مني بأني أقبل سلطان الله والخضوع لمقاصده وخططه ومجده. °تكمن مشكلة كبيرة بفكرة الربوبية يقع بها معظم المؤمنين وهي عدم فهمنا لموضوع المشيئة الإلهية. نريد من الرب جوابا حسب مشيئتنا. يو ١ (٥: ١٤) هو يسمع عندما نطلب حسب مشيئته. ٤)البنوة: "خبزنا كفافنا أعطنا اليوم واغفر لنا ذنوبنا" هذه غرفة الابن وليس الشحاد الطفل يحتاج للطعام والغفران خبزنا كفافنا أي الخبز الكافي لنا نحتاج للغفران باستمرار. ٥)الشركة: "كما نغفر نحن للمذنبين إلينا" من لا يسامح الآخرين يعني أن المسيح لم يسامحه فرصيد غفران الذي منحنا إياه الرب يكفي لنسامح غيرنا افسس (٤: ٣٢). الغفران والمسامحة والمحبة ضرورية في الصلاة. ٦)القيادة: "لا تدخلنا في تجربة لكن نجنا من الشرير" من أهم أسلحة الانتصار هو سلاح الصلاة ليتنا نعود ونصقل سلاح الصلاة في حياتنا. ٧)الملكية: "لأن لك الملك والقوة والمجد الى الأبد" نعترف بقوته وبملكه ومجده للأبد. #القس يوساب عزت كاهن كنيسة الانبا بيشوى بالمنيا الجديدة استاذ القانون الكنسي والكتاب المقدس بالكلية الاكليريكية والمعاهد الدينيّة













شارك بتعليقك
فيسبوك ()


موضوع مثبت

كتب بواسطة Lomy
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.