موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

بالتفاصيل القصة الحقيقية لحبس عامل لشقيقته 22 عاما بالمنيا

منذ 4 شهر
July 3, 2020, 10:43 pm
بلغ

موضوع
بالتفاصيل القصة الحقيقية لحبس عامل لشقيقته 22 عاما بالمنيا
تحولت قصة حبس سيدة، داخل منزل قديم بإحدى قرى مركز المنيا، لمدة 22 عاما على يد شقيقها، إلى تريند صفحات التواصل الاجتماعى خلال آخر يومين، إلا أن الحقيقة على لسان أهلها وشقيقها، وتحريات المباحث كشفت عن تفاصيل أخرى.

"مبتدا" حاور شقيق السيدة فادية إسماعيل مهنا، ويدعى "خلف"، والذى اشتهر بأنه هو من حبسها طوال سنوات طويلة داخل المنزل، ولكنه بدأ حديثه معنا قائلا: "حسبنا الله ونعم الوكيل فى من ظلمنى وشهر بى وبأختى".
يقول خلف، صاحب الـ50 عامًا ويعمل بأحد غلال الفول بالمنيا، إن شقيقته فادية لم تكن مقيدة أو محبوسة طوال تلك السنوات، حيث أصيبت منذ 20 عامًا تقريبا باضطرابات نفسية وعقلية بعد أن شاهدت زوجها يغرق أمام عينها فى البحر اليوسفى بقرية طوخ الخيل المجاورة لقريتهم، ورغم محاولتها البقاء فى منزل زوجها إلا أن بعض الأهالى كانوا يوبخونها بألفاظ نابية، ويصفونها بأنها "وش فقر" كون زوجها توفى غرقا بعد أن تزوجا بأشهر قليلة، مضيفًا: "من هنا ازدادت حالتها سوءًا، وبدأت فى العيش معى أنا وأبى وشقيقاتى وأخى الآخر".
 
 

christian-dogma.com





وأضاف شقيق السيدة: "قمت بنقلها إلى مستشفى الأمراض النفسية بقرية بنى أحمد فى تلك الآونة، ولكنها لم تتقبل الوضع وحالتها كادت تتدهور، فقررنا أن تعيش معنا فى البيت، مثل الطفلة الصغيرة، ومنذ ذلك الوقت وهى تحاول الهرب من المنزل من حين لآخر ولكننا نعثر عليها سريعًا، ولذلك نقوم بإغلاق المنزل عند دخولنا أو خروجنا بالقفل خشية هربها وحدوث مكروه لها".
العامل: حافظت على شقيقتى بعد مرضها النفسى طوال 20 عاماً
وعن اتهام البعض له بإهمال شقيقته وإلقاء الطعام لها فى غرفة قديمة غير مسقوفة قال: "هذا المنزل مساحته 180 مترا منهم 60 مترا ملكى و60 مترًا ملكا لشقيقى و60 مترًا لشقيقاتى البنات الثلاثة، ولا يوجد فيه بلاطة واحدة، فنحن على باب الله جميعا"، متساءلًا: "كيف أحبسها فى غرفة أشبة بالزريبة ولا يوجد باب واحد داخل المنزل وكل الغرف متجاوره تماما لبعضها البعض تتجول هى فى المنزل طوال اليوم".
استطرد قائلا: "شقيقتى تأكل مما نأكل منه أنا وأبنائى الأربعة وزوجتى وشقيقى، وهذا ما كشفته التحريات ولم اتهم بإهمالها والدليل أننى فى بيتى حاليًا معها نعيش كما كنا عليه سابقًا".

christian-dogma.com


واستنكر ما تردد عن حبسه لشقيقته فادية منذ 22 عامًا، مشيرًا إلى أن عمر المنزل لم يتخط الـ16 عامًا وحالته متهالكة، وأن "فادية" منذ 12 عامًا وهى مستقرة فى المنزل مع زوجته وأطفاله الأربع، وتُعامل كأنها طفلة مثلهم، وأن من روج لذلك الأكاذيب أحد الأشخاص جاء من خلف المنزل وقام بالتصوير من منزل مجاور وألقى قطع خبز لها على الأرض كأنها تنبش فى القش لتلقط الخبز، وهذا غير حقيقى.
معايرة الأهالى لها بعد غرق زوجها وراء اضطرابها النفسى وحاولت الهرب عدة مرات
وانهى حديثه بأن فريق من المباحث جاءوا المنزل وحرروا محضرا بالواقعة وتحدثوا مع شقيقته والتى رفضت مغادرة المنزل وأصرت على البقاء وعدم الابتعاد عنهم، وسادت حالة من الاستياء بين الجميع بسبب من تسلل خلف المنزل وألقى لها الخبز ليصورها وكأنها تلتقط الخبز من الأرض لإلصاق تهمة إهماله لشقيقته بهذا الشكل.
من جانبها تحدثت الحاجة فادية، بكلمات بسيطة، أكدت خلالها رفضها لمغادرة المنزل، أو تحويلها لأى مستشفى للعلاج قائلة: "هعيش هنا وهموت هنا إياك تضربونى بالنار".
هذا الخبر منقول من : مبتدأ


 




كتب بواسطة roromoha

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play