الحق والضلال الحق والضلال
البحث

ذبيح في نص الشارع .. حكاية معاكسة تسببت في جريمة هزت المرج

منذ 1 اسابيع
July 29, 2020, 1:59 pm بلغ
ذبيح في نص الشارع .. حكاية معاكسة تسببت في جريمة هزت المرج

صورة أرشيفية

"بتعاكس مراتي ليه؟" ما سبق كان نص حوار مقتضب دار بين "س.ص"، صاحب الـ 30 عاما، وشاب آخر يقيم بذات المنطقة التي يقطن فيها، لكنه لم يدر أن معاتبته له على معاكسة زوجته ستكتب الفصل الأخير من حياته، إذ نشبت بينهما مشادة كلامية تطورت لمشاجرة قام خلالها الثاني بالتعدي على الأول بسلاح أبيض، ليسقط على الأرض وسط الشارع غارقا في دمائه، وعقب إبلاغ رجال الشرطة تم ضبط المتهم والذي اعترف بجريمته قائلا: "قتلت المجني عليه فى مشاجرة ولم أقصد قتله بل تخويفه وتهديده فقط لكي يرحل بعيدا عني، مضيفا أن زوجة المجني عليه السبب فيما حدث لزوجها".
وأشار المتهم إلى أن زوجة المجني عليه السبب في وفاة زوجها، مؤكدا أنه كان يتحدث في الهاتف مع إحدى صديقاته أثناء مرور الأولى من أمامه واعتقدت أن الحديث لها فتوجهت إليه بسيل من السباب والشتائم ثم استغاثت بزوجها لتحدث بينهما مشاداة كلامية تطورت إلى مشاجرة طعنه فيها بسلاح أبيض أسقطه قتيلا.
وكانت النيابة أمرت بتشريح جثة المجني عليه والتصريح بدفن الجثة عقب الانتهاء من إعداد تقرير الصفة التشريحية وكلفت المباحث الجنائية بسرعة إجراء التحريات حول الواقعة كما انتقل فريق من النيابة إلى مكان الحادث للمعاينة.
وكان قسم شرطة المرج تلقى بلاغا من الأهالى بوقوع مشاجرة بين شخصين بشارع محمد نجيب وسقوط أحدهما قتيلا بدائرة القسم، وعلى الفور انتقل رجال المباحث لمكان الواقعة.
وبالفحص تبين العثور على جثة شخص به جرح طعنى في البطن وتم نقل الجثة إلى المشرحة تحت تصرف النيابة العامة.
وبإجراء التحريات تبين أن عاملا بمحل عاكس سيدة أثناء سيرها أمام المحل الذى يعمل فيه، فاستعانت بزوجها الذي حضر على الفور وعند معاتبته للمتهم وقعت مشاجرة بينهما قام على إثرها العامل بطعنه في بطنه بآلة حادة ليسقط على الأرض مفارقا الحياة ثم فر هاربا.
وعقب تقنين الإجراءات تمكن رجال المباحث من ضبطه وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة.
تحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق.

هذا الخبر منقول من : البوابه نيوز









شارك بتعليقك
فيسبوك ()


موضوع مثبت

كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.