الحق والضلال الحق والضلال
البحث


بالفيديو | شاهد حماة تفسد زواج ابنها وتعاير عروسه بشراء فستان زفافها امام الجميع فى حفل الزفاف

منذ 5 يوم
July 31, 2020, 11:40 pm بلغ



بالفيديو | شاهد حماة تفسد زواج ابنها وتعاير عروسه بشراء فستان زفافها امام الجميع فى حفل الزفاف

حماة تفسد زواج ابنها وتعاير عروسه بشراء فستان زفافها فيديو


عاشت عروس لحظات مروعة، بعدما قاطعت حماتها زفافها على ابنها لاختلافها معها.

نشرت سارة راجسديل، من سان خوسيه، كاليفورنيا، اللحظة المروعة التي حدثت أثناء زفاف أختها عبر تطبيق تيك توك.

وعلقت اخت العروس عبر  الفيديو قائلة: 'زفاف اخواتي قبل بضع سنوات، لطالما كرهت والدة زوج اختي إنها مجرد واحدة من تلك الحماوات التي تشعر أن أختي تأخذ ابنها بعيدا عنها".


وأضافت في مقطع فيديو ثانٍ ، أن حماة اختها جلست  بعيدا  عندما أنهوا حفلهم، ثم  ذهبت إلى الخارج وانتظرت ابنها وعروسه حتى يخرجان لإلتقاط صور زفافهما، لتبدأ في الشجار معهما مرة أخرى لإفساد الفرح.

وبحسب صحيفة ديلي ميل ، شوهدت العروس تتبادل الوعود التي كتبتها مع زوجها، ولكن بعد ثوانٍ قليلة من تحدث العروس ، صرخت حماتها في وجهها بقوة في مشهد غير مبرر.


أقرأ أيضا:
سيدة تقتحم زفاف عريس وتتهمه بحملها منه فيديو


وأمكن سماع والدة العريس وهي تصيح  بأن ابنها ليس به عيوب.

وبعد رؤية العريس موقف أمه طلب منها مغادرة زفافه، محذرا أيها أنها لا يمكنها إفساد فرحته.


واحتدم الأمر حين قالت العروس لحماتها إن كل شخص لديه عيوب ولهذا أنا أحب ابنك، وطلبت منها  المغادرة قائلة لها "  يمكنك الخروج من زفافي الآن".

 عندما حاول الضيوف إخراج والدة العريس من قاعة الفرح، رفضت المغادرة وقالت إن لها الحق في أن تكون هناك عندما اشترت فستان زفاف العروس.

وحين اقترب أحد الضيوف المقربين من العائلة، من ام العريس  لتهدئتها، حذرته بأنها ستجعل الشرطة تقبض عليهم.

فيما أمكن سماع صوت أحد الضيوف وهو يصيح "أخرجها من هنا، هذا ليس صحيحًا".
 

هذا الخبر منقول من : صدى البلد














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


موضوع مثبت

كتب بواسطة GM
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.