الحق والضلال الحق والضلال
البحث


قد تنتقل لدول أخرى.. نكشف عن 4 أسباب وراء ظهور الموجة الثالثة من كورونا بالصين

منذ 1 اسابيع
August 1, 2020, 12:29 am بلغ
قد تنتقل لدول أخرى.. نكشف عن 4 أسباب وراء ظهور الموجة الثالثة من كورونا بالصين

صورة أرشيفية

قد تنتقل لدول أخرى  نكشف عن 4 أسباب وراء ظهور الموجة الثالثة من كورونا بالصين


تشهد الصين ارتفاعًا كبيرًا في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد ضمن الموجة الثالثة للفيروس التاجي التي تضرب البلاد حاليا، حيث أبلغت الحكومة عن 121 حالة جديدة، اليوم الجمعة، وهي أعلى حصيلة إصابات يومية تسجلها البلاد منذ شهر أبريل.


وقد دفعت هذه الموجة، السلطات الصينية، إلى فرض إغلاق على مناطق من المدينة الساحلية وإلغاء مئات الرحلات الجوية، وعلى الرغم من هذه التدابير، إلا أنه تم بالفعل الكشف عن حالات إصابة في تسع مدن مختلفة نتيجة تفشي الفيروس في مدينة داليان.

يأتي ذلك بعدما شهدت الصين الموجة الثانية من الفيروس في مارس الأخير، بعد أن بدأ الطلاب والسكان الأجانب في العودة إلى المنطقة، مما أدى إلى ارتفاع كبير في الإصابات المستوردة.

ونتيجة لذلك، فرضت هونج كونج ضوابط صارمة على الحدود، وحظرت على جميع غير المقيمين دخول حدودها من الخارج، وكان على جميع العائدين الخضوع لاختبار Covid-19 والحجر الصحي لمدة 14 يومًا، حتى أنه استخدم الأساور الإلكترونية لتتبع الوافدين الجدد والتأكد من بقائهم في المنزل.

كما تم التطبيق الواسع للأقنعة وتدابير التباعد الاجتماعي، حيث استمرت هونج كونج لأسابيع دون حالة منتقلة محليًا، وبدا أن الحياة تعود إلى طبيعتها، إلا أن عادت الموجة مرة آخرى للمرة الثالثة، فما أسباب هذه الموجة؟

1. اختار العديد من العائدين الحجر الصحي لمدة 14 يومًا في المنزل، وهو ترتيب شائع في العديد من البلدان بما في ذلك المملكة المتحدة - بدلا من مخيمات الحجر الصحي، مع العلم أن الأشخاص في المنزل ليسوا تحت أي شكل من أشكال التقييد، وسيظلون يأتون ويذهبون.

2. جاءت المشكلة الأكثر خطورة من قرار الحكومة بإعفاء عدة مجموعات من الأشخاص من الاختبار والحجر الصحي عندما دخلوا هونج كونج، والتي أعفت حوالي 200 ألف شخص، بما في ذلك البحارة وأطقم الطائرات والمديرين التنفيذيين للشركات المدرجة في البورصة، من الحجر الصحي وذلك لضمان استمرار العمليات اليومية العادية.

3. التراجع عن إجراءات التباعد الاجتماعي بشكل كبير في يونيو، حيث سمحت الحكومة بالتجمعات العامة لما يصل إلى 50 شخصًا، بينما كانت هناك احتفالات بيوم الآباء والذكرى السنوية لتسليم هونغ كونغ، الأمر الذي كان فرصة للكثير من المواطنين بعد شهور من الابتعاد الاجتماعي، لذلك عندما قالت الحكومة أن الأمور بدت على ما يرام وقيودًا مريحة، بدأوا في الاجتماع مع الأصدقاء والعائلة.

4. في 1 يوليو ، شارك الآلاف من الأشخاص في مسيرة مؤيدة للديمقراطية، على الرغم من حظر المسيرة من قبل السلطات التي قالت إنها خرقت المبادئ التوجيهية للمسافة الاجتماعية، كما صوت مئات الآلاف في الانتخابات التمهيدية للمعارضة في منتصف يوليو على الرغم من تحذير الحكومة من أن الانتخابات التمهيدية قد تنتهك قانونًا أمنيًا جديدًا.

على غرار هونج كونج ، تعفي المملكة المتحدة وغيرها من الدول بعض المسافرين من القواعد الحدودية، بما في ذلك سائقي مركبات البضائع والبحارة وأطقم الطائرات، كما تسمح هذه الدول لمواطنيها العائدين بالعزل المنزلي، لذلك من المحتمل انتقال هذه الموجة إلى الدول حال تنفيذها للأسباب للسابقة.

هذا الخبر منقول من : صدى البلد














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


موضوع مثبت

كتب بواسطة GM
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.