موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

أمومة مضمونة من امنا العذراء الحنونة

منذ 1 شهر
August 6, 2020, 4:50 pm
بلغ


وَقَالَتْ لَهُ أُمُّهُ:«يَا بُنَيَّ، لِمَاذَا فَعَلْتَ بِنَا هكَذَا؟ هُوَذَا أَبُوكَ وَأَنَا كُنَّا نَطْلُبُكَ مُعَذَّبَيْنِ!» لوقا 2 : 48

تظهر مشاعر الامومة الجياشة فى  هذه الكلمات التى قالتها القديسة العذراء مريم للرب يسوع المسيح عندما كان عمره بالجسد 12 عام عندما كانوا فى اورشليم وعند رجوعهم لم يرجع هو معهم فظلوا يبحثوا عنه حتى وجدوه فى الهيكل وسط المعلمين يسمعهم ويسألهم وايضا يجيبهم بفهم , يا لحنانك ايتها الام كيف ذهبتي باحثة معذبة عن ابنك الحبيب , كيف لم يهدء قلبك ولم تكلي فى بحثك عنه , بعد ثلاثة ايام من البحث بلا كلل ولا ملل عن الابن الوحيد   الالة القدير ، وجدتيه وسط المعلمين لم توجهي نحوه الى مشاعر الحب عندما وجدتيه , ان العذراء مريم نموذجنا اليوم فى  احتفالنا بها, فمحبة الام لا تضاهيها محبة, محبة بلا شروط , هي محبة العطاء والبذل .

أحبائي ان أول وصية بوعد هي " اكرم أباك وأمك " فالله وعد بالبركة لكل من يطيع هذه الوصية , وكان من وضع الوصية أول من يعمل بها , فالمسيح قد تمم كل الناموس ولم يخطىء فى شىء فنرى الكتاب المقدس يقول عن رب المجد يسوع انه " كان خاضعا لهما " لوقا 2 : 51

فهل تقدم الاكرام والخضوع اللائق لوالديك اقتدائا بالسيد المسيح ؟!

غدا يبدأ اجمل صوم شفاعتها تشملنا ام النور 

 #القس يوساب عزت كاهن كنيسة الانبا بيشوى بالمنيا الجديدة أستاذ القانون الكنسي والكتاب المقدس بالكلية الاكليريكية والمعاهد الدينيّة






هذا الخبر منقول من : هذا الخبر خاص بموقع الحق والضلال




كتب بواسطة GM

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play