موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

تسلسل زمني ..شاهد ماذا حدث في انفجارات مرفأ بيروت

منذ 1 شهر
August 7, 2020, 11:00 pm
بلغ

تسلسل زمني شاهد ماذا حدث في انفجارات مرفأ بيروت

أدى انفجار واحد على الأقل في مستودع في منطقة ميناء بيروت يوم الثلاثاء إلى اندلاع حريق، مما أدى إلى انفجار ثان أقوى بكثير أرسل موجة اهتزاز في جميع أنحاء المدينة.

ولكن ماذا حدث؟
تصاعدت سحابة عيش الغراب من الدخان الأحمر الذي يمكن رؤيته من بعيد فوق موقع الانفجارات. ويمكن الشعور بالتأثير على بعد أكثر من 100 ميل في البحر الأبيض المتوسط، لكنه كان أقوى في أحياء بيروت الشعبية بالقرب من الميناء، والتي تصطف على جانبيها الشقق والنوادي والمطاعم. دمرت المنطقة جراء الانفجارات وسويت العديد من المباني بالأرض.
تسبب الانفجار في أضرار على بعد أميال بما في ذلك مطار بيروت جنوبي وسط المدينة. كما تضررت العديد من البعثات الدبلوماسية الأجنبية، بما في ذلك السفارتان النرويجية والألمانية. وبحسب الصليب الأحمر اللبناني، أدى تدفق الجرحى إلى إجهاد قدرة المستشفيات. وفي أعقاب الانفجارات، ظهرت مخاوف أيضًا بشأن السموم المحتملة جراء الانفجار في الهواء، لا يزال السبب الدقيق للانفجارات يتعين تحديده بشكل نهائي من خلال التحقيقات الجارية.
الداخلية اللبنانية
وقال محمد فهمي وزير الداخلية اللبناني، إن الدمار نجم عن انفجار مخزون من نترات الأمونيوم، وقال متحدث باسم رئيس الوزراء اللبناني حسن دياب إن آلاف الأطنان من هذه المادة الكيماوية قد تم تخزينها بشكل غير صحيح خلال السنوات الست الماضية، واضاف: «إنه أمر غير مقبول ولا يمكننا أن نصمت حول هذه القضية». من جانبهم قال خبراء: إن الانفجارات تتفق مع التفسير الرسمي.
وفقًا للوثائق القانونية ومراسلات المحكمة وتصريحات المسؤولين العموميين التي حصلت عليها صحيفة «واشنطن بوست»، كانت سفينة شحن ترفع علم مولدوفا تحمل 2750 طنًا من نترات الأمونيوم عندما توقفت بشكل مفاجئ في بيروت في عام 2013 في طريقها إلى موزمبيق من جورجيا. وبالنظر إلى الطبيعة الخطرة للمواد الموجودة على متن السفينة طبقا لوثائق المحكمة، فإن سلطات الموانئ تضع البضائع في مستودعات الموانئ انتظارًا «للمزاد أو التخلص منها بشكل صحيح». لكن الشحنة بقيت هناك، على الرغم من محاولات العديد من المسؤولين للحصول على إرشادات بشأن ما تفعله المواد سريعة التأثر.
من جانبه، علق الرئيس ترامب يوم الثلاثاء عن الحادث قائلاً إن الانفجارات كانت «هجومًا مروعًا»، لكن لم يظهر أي دليل حتى الآن على أن التفجيرات كانت متعمدة. في الوقت الذي قال فيه مسؤولون عسكريون أمريكيون إنهم ما زالوا يدرسون الحادث.
نترات الأمونيوم
تتشكل المادة الكيميائية بسهولة من خلائط قابلة للانفجار، ويشيع استخدام نترات الامونيوم في الأسمدة وفي المتفجرات محلية الصنع. وقال جابرييل دا سيلفا من جامعة ملبورن لصحيفة الغارديان إنه ليس متفجرًا في حد ذاته لكنه يصبح خطيرًا عندما يتلوث بمواد أخرى مثل الزيوت.
ويقول روجر دبليو ريد، الأستاذ المساعد الفخري في كلية الكيمياء بجامعة نيو ساوث ويلز في وجود الحرارة، يمكن أن يؤدي هذا المزيج بسهولة إلى نتائج كارثية. و«يشير المقياس في هذه الحالة إلى وجود كميات كبيرة».
تصريحات رئيس الورزاء:
كان رئيس الوزراء اللبناني حسن دياب قد طالب في وقت سابق بدعم دولي ردا على ما أسماه «المأساة الوطنية»، وانزلق لبنان في أزمة اقتصادية حادة خلال العام الماضي. مع تقييد البنوك لتوزيع الدولارات، اندفعت العملة الرسمية إلى السقوط الحر وتوقفت محادثات الإنقاذ مع صندوق النقد الدولي.
وألقى العديد من اللبنانيين باللوم على النخبة السياسية في البلاد- التي يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها فاسدة وغارقة في الفساد المستشري- في الانهيار الاقتصادي. اندلعت احتجاجات كبيرة في أواخر العام الماضي واستؤنفت في الأشهر الأخيرة.
قد تؤدي انفجارات يوم الثلاثاء إلى تدهور اقتصاد البلاد حيث تواجه العبء الإضافي المتمثل في ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد، وسجل لبنان رسميًا أكثر من 5000 إصابة بفيروس كورونا و65 حالة وفاة، مع الإبلاغ عن 177 حالة إصابة جديدة الاثنين. وبعد شهور من طلبات البقاء في المنزل وسط الوباء، يجد الكثير من الناس أنفسهم بلا مأوى، ويجبرون على البحث عن مأوى بين الأصدقاء أو الأقارب.
وقال محافظ بيروت مروان عبود الأربعاء، إن ما يصل إلى 300 ألف شخص ربما تركوا مؤقتاً بدون مكان للعيش فيه. من المتوقع أن تفتح المدارس ملاجئ للمشردين. وقد تكلف الإصلاحات 5 مليارات دولار. كما يمكن أن تهدد الانفجارات إمدادات الغذاء في لبنان، حيث دمرت مستودعات التخزين. كما يمكن أن يصبح استيراد الإمدادات الطبية أكثر صعوبة. وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر على تويتر يوم الأربعاء: «كان النظام الصحي يكافح بالفعل للاستجابة للاحتياجات الصحية المتزايدة». «الآن هو غارق تماما.»
على الرغم من أن السبب الدقيق لتفجيرات بيروت لم يتحدد بعد، إلا أنها تشبه بشكل لا يمكن إنكاره الانفجارات التي دمرت أجزاء من تيانجين، وهي مدينة ساحلية صينية، في عام 2015 مما أسفر عن مقتل أكثر من 170 شخصًا وإصابة مئات آخرين.
وفي ذلك الوقت ألقى المحققون الصينيون باللوم على التخزين غير السليم للمواد الكيميائية، بما في ذلك نترات الأمونيوم. وحاول رجال الإطفاء، غير المدركين للمخاطر، إطفاء الحرائق الأولية لكنهم وقعوا في انفجار كبير لاحق.
وفي أعقاب التفجيرات، ووفقا لصحيفة واشنطن بوست كشفت وسائل الإعلام الصينية والدولية عن العديد من العوامل التي يعتقد أنها أدت إلى وقوع الحادث، بما في ذلك التراخي في تطبيق قواعد السلامة وعدم وجود رقابة فعالة. كانت هناك بعض المؤشرات يوم الأربعاء على أن عوامل مماثلة ربما ساهمت أو أدت إلى تفجيرات بيروت. وفي حديث لرويترز، قال مسؤول إن «التقاعس والإهمال» هما على الأرجح سبب الانفجارات، وفقًا للنتائج الأولية للتحقيقات الجارية.
تعرضت الولايات المتحدة ذات مرة لانفجار عرضي كبير من نترات الأمونيوم. في عام 1947، انفجر مخزون من المادة الكيميائية في ميناء تكساس سيتي، تكساس، مما تسبب في موجة ارتفاعها 15 قدمًا ومقتل مئات الأشخاص. وفي ذلك الوقت، نُسب الانفجار إلى 2300 طن من المادة الكيماوية.

christian dogma


هذا الخبر منقول من : المصري اليوم

 




كتب بواسطة roromoha

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play