موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

ما لا تعرفه عن الممرّضة البطلة باميلا زينون التي أنقذت ثلاثة أطفال حديثي الولادة بعد انفجار بيروت

منذ 2 شهر
August 10, 2020, 7:18 pm
بلغ

بعدما اجتاحت صورتها مواقع التواصل الاجتماعي، غدت الممرّضة البطلة باميلا زينون التي تعمل في مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي، رمزًا للإنسانيّة الصارخة في وجدان عالم ميت.
قلبها المفعم بالحبّ كتب انتصارها علامة خلاص على جبين الوطن!
إيمانها رسم لها طريقها، فتجلّت محبّة الله في لحظات حياتها الأكثر ألمًا!

christian-dogma.com


لمستُ قوّة خفيّة دلّتني على طريقي
أخبرت باميلا التي أنقذت 3 أطفال حديثي الولادة من الانفجار الهائل الذي هزّ بيروت أليتيا أن ما حدث معها يؤكد التدخّل الإلهي في حياتها لأن الربّ حماها، فكانت إصابتها طفيفة في الوقت الذي تعرّضت فيه زميلاتها لإصابات بليغة.
وأضافت باميلا: “الربّ حفظني كي أنقذ الأطفال، واعتنى بالرضّع أيضًا على الرغم من الأضرار التي لحقت بالحاضنات بعدما دوّى الانفجار الكارثي مخلّفًا الشهداء والجرحى والأضرار الفادحة في المستشفى…
نجحتُ في الوصول إليهم وحملتهم، ولا أتذكّر كيف خرجت من الطابق الرابع لأن كل الممرّات تكسّرت وغطّاها الردم.
كان المشهد مخيفًا: المكان شبيه بساحة حرب؛ دماء وصراخ وأضرار في الغرف والأروقة، والتيار الكهربائي مقطوع…





غطّى الردم الحاضنات، فساعدني أحد الآباء لننزع الحطام عن حاضنة الأطفال ونجحنا في إخراجهم من شبابيكها، واستخدمنا ضوء الهاتف كي نتمكن من الخروج من المستشفى.
من ثم، نزلت السلالم على مهل، وحملت الأطفال بعناية شديدة كي لا يصيبهم مكروه.
عندما حملت الأطفال متوجّهة إلى مستشفى آخر، لمستُ قوّة خفيّة دلّتني على طريقي وما يجب عليّ القيام به…
كان الطريق محفوفًا بالصعوبات ما أخّر وصولنا إلى مستشفى أبو جودة، لكن المواطنين مدّوا لنا يد العون، وساعدتني إحدى الراهبات عند وصولي، فطلبتُ منها البقاء معهم والاهتمام بهم”.

christian-dogma.com


أكدت باميلا لأليتيا أن القوّة التي تحلّت بها تدخّلٌ من العناية الإلهيّة إذ منحها الله نعمة الشعور بالهدوء والسلام وسط انهيار الجميع.
وقالت: “جعلني هذا الإحساس أتصرّف بوعي وحكمة كي أتخذ القرار المناسب، وأنقذ حياة الأطفال لأنهم حديثو الولادة ولا يستطيعون العيش من دون دفء.
لم يصدّق الأهل أن أطفالهم نجوا من الانفجار، فهرعوا إلى المستشفى، واحتضنت الأمّ فلذات كبدها باكية من شدّة الفرح والشعور بالامتنان لأنهم بخير”.
ورفعت باميلا الشكر إلى الربّ لأنه دائم الحضور في حياتها ويُنعم عليها بالقوّة والإيمان والرجاء.

نقلا عن اليتيا




كتب بواسطة Lomy

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play