موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

تعرف على طريقة جديدة للتنبؤ بالأطفال الذين سيصابون بمرض السكرى

منذ 2 شهر
August 11, 2020, 8:13 pm
بلغ

تعرف على طريقة جديدة للتنبؤ بالأطفال الذين سيصابون بمرض السكرى





وجد فريق بحثى دولى نهجا جديدا يمكنه التنبؤ  بشكل كبير بالأطفال الذين سيصابون بالنوع الأول من داء السكري ، مما قد يسمح بتقديم استشارات أفضل لمخاطر الإصابة بالسكري للأسر، وفقًا للدراسة ، التي نُشرت في مجلة Nature Medicine ، فإن النهج الجديد يقترب خطوة من الاختبار الروتيني لحديثي الولادة والذي يمكن أن يتجنب المضاعفات التي تهدد الحياة.   ووفقا لتقرير لصحيفة time nownews قال الباحث في الدراسة سانجوي دوتا من JDRF ، وهي منظمة غير حكومية مقرها الولايات المتحدة: "نعلم أنه في حين أن الجينات لها علاقة قوية كعامل خطر لأفراد الأسرة لتطوير مرض السكرى من النوع الاول ، فإن معظم الأفراد الذين تم تشخيصهم حديثًا ليس لديهم تاريخ عائلي معروف"   تابع العلماء في سبعة مواقع دولية 7798 طفلًا معرضين لخطر الإصابة بمرض السكري من النوع الأول منذ الولادة ، على مدى تسع سنوات من أجل دراسة "المحددات البيئية لمرض السكري في الشباب".   في الدراسة ، استخدم فريق البحث البيانات لتطوير طريقة للجمع بين عدة عوامل يمكن أن تؤثر على احتمال إصابة الطفل بالنوع الأول من داء السكري يشتمل نهج درجة المخاطر المجمعة على العوامل الوراثية والعوامل السريرية مثل التاريخ العائلي لمرض السكري وعدد الأجسام المضادة الذاتية ومن المعروف أن المؤشرات الحيوية متورطة في مرض السكري من النوع 1.   وجد فريق البحث أن النهج المشترك الجديد قد حسّن بشكل كبير من التنبؤ بالأطفال الذين سيصابون بالنوع الأول من داء السكري ، مما قد يسمح بتقديم استشارات أفضل لمخاطر الإصابة بالسكري للأسر.   والأهم من ذلك ، ضاعف النهج الجديد من كفاءة برامج فحص الأطفال حديثي الولادة لمنع الحالة المميتة للحماض الكيتوني ، نتيجة لمرض السكري من النوع الأول حيث يتسبب نقص الأنسولين في زيادة حمضية الدم.   وأكد الباحثون إن تحديد الأطفال الأكثر تعرضًا للخطر سيفيد أيضًا التجارب السريرية على الأدوية التي تبشر بالخير في الوقاية من هذه الحالة، وقال الباحث في الدراسة لوريك فيرات من جامعة إكستر في المملكة المتحدة: "في الوقت الحالي ، يعاني 40 % من الأطفال المصابين بالنوع الأول من داء السكري من المضاعفات الشديدة للحماض الكيتوني".   وأضاف فيرات: "بالنسبة إلى صغار السن ، فإن هذا يمثل تهديدًا لحياتهم ، مما يؤدي إلى مكوث طويل في المستشفى ، وفي بعض الحالات حتى الشلل أو الوفاة".   يمكن أن يؤدي استخدام النهج المركب الجديد لتحديد الأطفال الذين سيصابون بمرض السكري إلى منع هذه المآسي ، والتأكد من أن الأطفال يسلكون مسار العلاج الصحيح في وقت مبكر من الحياة ، مما يعني صحة أفضل.   يعتقد الباحثون أنه يمكن أيضًا نشر النهج المشترك للتنبؤ بظهور أمراض أخرى ذات مكون وراثي قوي يمكن تحديده في الطفولة ، مثل مرض الاضطرابات الهضمية.

 هذا الخبر منقول من : الأقباط متحدون

christian dogma




كتب بواسطة roromoha

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play