موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

رغم قرار وقف إطلاق النار في ليبيا.. أردوغان يتحدى ويواصل تجنيد المرتزقة.. سليمان شاه.. وفيلق الشام.. والسلطان مراد فصائل دموية

منذ 2 شهر
August 23, 2020, 11:50 am
بلغ


شكل التوافق بين البرلمان الليبي وحكومة الوفاق، الجمعة الماضية، على وقف دائم لإطلاق النار وإخراج المرتزقة وإنهاء الدور القطري والتركي في ليبيا نقلة نوعية في سبيل حل الأزمة الليبية.

ورأى مراقبون للشأن الليبي أن الاتفاق يعد انتصارا للإرادة العربية التي مثلتها التحركات الإقليمية ومن بينها التحرك المصري في ملف الأزمة الليبية الذي اتسم بالحسم والردع المبكر، وفضح الدور التركي القطري والدعوة لضرورة إخراجهما من معادلة الأزمة.

وأعلنت حكومة الوفاق الليبية، وقف إطلاق نار من جانب واحد في كل الأراضي الليبية، ودعت إلى جعل سرت والجفرة منطقتين منزوعتي السلاح.

تراجعت وسائل الإعلام التركية عن مخططات الديكتاتور العثمانى رجب طيب أردوغان، ورحب بقرار وقف إطلاق النار فى ليبيا، وقالت وسائل إعلام تركية إن الجيش الليبى أعلن ترحيبه بالدعوة لوقف إطلاق النار فى ليبيا. وأوضحت أن آمر غرفة عمليات سرت والجفرة أصدر بيانا بذلك. حسبما نشر موقع "اليوم السابع".

وأصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بيانا قال فيه: "انطلاقا من مسؤوليته السياسية والوطنية، وما يفرضه الوضع الحالي الذي تمر به البلاد والمنطقة، وظروف الجائحة، يصدر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني تعليماته لجميع القوات العسكرية بالوقف الفوري لإطلاق النار وكافة العمليات القتالية في كل الأراضي الليبية".

وأكد المجلس الرئاسي أن "تحقيق وقف فعلي لإطلاق النار يقتضي أن تصبح منطقتي سرت والجفرة منزوعتي السلاح وتقوم الأجهزة الشرطية من الجانبين بالاتفاق على الترتيبات الأمنية داخلها".





وأضاف البيان أن "رئيس المجلس الرئاسي إذ يبادر بالإعلان عن وقف إطلاق النار يؤكد أن الغاية هي استرجاع السيادة الكاملة على التراب الليبي وخروج القوات الأجنبية والمرتزقة".

كما أكد رئيس المجلس الرئاسي على دعوته إلى "انتخابات رئاسية وبرلمانية خلال شهر مارس القادم، وفق قاعدة دستورية مناسبة يتم الاتفاق عليها بين الليبيين".كشف الفيلم الوثائقى "قطر حرب النفوذ على الإسلام فى أوروبا" والذى فضح الدور التخريبي الذي تلعبه قطر والمتمثل في دعم التطرف والإرهاب، قضية استخدم النظام القطرى مؤسسات خيرية والاستعانة بها في بسط مخططاتها التدميرية، ويروى الفيلم فى الدقائق الأولى كيف نشرت أكبر مؤسسة قطرية داعمة للإرهاب، فى الدوحة صناديق داخل الامارة لتتلقى الدعم النقدى أو الإلكترونى لدعم الارهاب بحجة العمل الانسانى. 
تجاهل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حالة التوافق بين الأطراف الليبية المتمثلة في وقف إطلاق النار، واستمر في تجنيد المرتزقة تمهيدا لإرسالهم إلى ليبيا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن دفعة جديدة من المرتزقة وصلت إلى تركيا بهدف تدريبهم في معسكرات هناك، وذلك بعد تجنيدهم من حلب وإدلب في سوريا.

وفي سياق متصل، نقلت سلطات أردوغان 120 مرتزقا إلى ليبيا خلال الأيام الماضية، من فصائل: سليمان شاه، وفيلق الشام، والسلطان مراد من منطقة عفرين إلى تركيا ومنها إلى ليبيا.

أما المجموعة الجديدة فقد جرى الاتفاق معهم على نقلهم إلى تركيا ثم إلى قطر لحماية مؤسسات حكومية هناك، إلا أن بعد وصولهم إلى الأراضي التركية، قيل لهم بأن وجهتكم ليبيا وليست قطر، بحسب المرصد السوري.

ووفقاً لإحصائيات المرصد، بلغ عدد المرتزقة في ليبيا نحو 17420 سوري، بينهم 350 طفلا دون سن الـ18. حسبما نشر موقع "العين الإخباري".

وعاد من مرتزقة الفصائل الموالية لتركيا نحو 6000 إلى سوريا، بعد انتهاء عقودهم والحصول على مستحقاتهم المالية، في حين تواصل تركيا جلب المزيد منهم.
نقلا عن الموجز




كتب بواسطة Shero

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play