موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

الأنبا رافائيل يكشف تفاصيل تواصله مع جورج بباوى

منذ 1 سنه
August 25, 2020, 6:25 am
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

كشف الأنبا رافائيل، الأسقف العام لكنائس قطاع وسط القاهرة، تفاصيل تواصله مع الدكتور جورج بباوى خلال الفترة الأخيرة.

وقال الأنبا رافائيل، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي " فيسبوك "، "قصتي مع الدكتور جورج حبيب بباوي، المحبة فوق كل فضيلة بالطبع كلنا يحب السلام، ويحب عودة الخاطئ إلى حضن المسيح والكنيسة، وكلنا يتمنى خلاص كل إنسان، مهما اختلفنا".

واستدرك: "لكن عندما يكون الموضوع يخص الإيمان وسلام الكنيسة، يجب أن توضع في الاعتبار أمور كثيرة".

وأضاف: "ولم يكن في نيتي كتابة شيء يخص د جورج حبيب بباوي، حتى تفاجأت بذكر اسمي في البيان الذي أصدره حضرته منذ قليل، الذي يوحي بأنني قبلت المصالحة، ومددت يدي بالسلام، دون إيضاح أنني طلبت منه مرارًا كتابة اعتذار واضح، عن جميع ما أشاعه عن الكنيسة وآبائها".

وتابع: "تهالت علىّ رسائل الأحباء يستفسرون عن حقيقة الأمر، وهل أنا السبب في تناوله من الأسرار المقدسة؟ وهل أنا مددت يد التصالح دون شرط تراجعه عن موقفه المعادي للكنيسة؟ وهل بهذه السهولة نتنازل عن إيمان كنيستنا الذي طعنوا فيه هو وتلاميذه على مدى عقود؟ لذا كان لازمًا علىّ أن أذكر تفاصيل ما يخصني في هذا الأمر، وأنا لا أعرف ماذا يجري في الدهاليز".

وجاء نص رسالة الأنبا رافائيل عن تفاصيل تواصله مع جورج بباوى على النحو التالي:

حكايتي مع د. جورج حبيب بباوي
من عادتي قفل التليفون لفترات طويلة لانشغالي.

يوم 31 يوليو و1 أغسطس لاحظت 7 رنات missed calls من رقم غريب لا أعرفه من أمريكا.

يوم 2 أغسطس اتصلت بالرقم ده لأعرف من هو صاحبه؟ وما الداعي للإلحاح في الاتصال؟ ولكن لم يرد
وبعدها وصلني 6 missed calls من نفس الرقم نفس اليوم وبعدهم الرسالة التالية:

Sorry I missed your call. Please call again
I testify that there is nothing between us except the divine love of God.
Looking forward to hearing from you.
George

وبعد الرسالة 3 missed calls ثم الرسالة التالية:

Your grace
Please note that I am in the last days of my love
I have seen you singing the Tasbeha and this our comm ground for praising the mercy of God
Please forgive all misunderstanding
Thank you
George

طبعا يقصد my life وليس my love

ثم missed call واحدة

بعدها لقطت مكالمته، وتفاجأت أنه د.جورج حبيب بباوي، بصوته المعروف في كل الفيديوهات التي نشرها، يهاجم الكنيسة، ويهاجمني شخصيًا ويتهكم علىّ، (بالإضافة للكتاب الضخم الذي أصدره هذا العام يتهمني فيه بالهرطقة ويسيء للبابا شنودة، وأنبا بيشوي، وأنبا موسى، وضعفي).

أشهد أمام الله أنني فرحت جدًا بمكالمته، وللحظة نسيت كل ما تهمني به، وتهكم علىّ به، خاصة أنه بدأ مكالمته بكل احترام، وقدم اعتذارًا خجلت من كلماته، وطلب مني المسامحة عن كل الأخطاء التي فاه بها في حقي، واعتبار أن ما قاله هو من باب سوء الفهم، misunderstanding حسب تعبيره، وطلب الحل، وطلب مني أن اعتذر باسمه لقداسة البابا تواضروس عن كل ما بدر منه بحق الكنيسة، وطلب أن نذكره في الترحيم في القداس، ولم يتكلم إطلاقا على موضوع التناول من الأسرار المقدسة.

وكان ردي له بكل تأدب أنني خجلان من هذا الاعتذار لكن لابد من إعلان هذا التراجع للناس، وكتبت للدكتور جورج سعدت جدًا بمكالمة حضرتك، الرب يجعل السلام والمحبة والإيمان المستقيم يسود الكنيسة بصلواتكم، فكان رده Please pray for me.
I never lost hope that we will be united with choirs of heaven
Today is a feast for our Lord
George

تواصلت كتابةً مع قداسة البابا، الذي كلفني بدوره أن اتواصل مع د جورج لكتابة هذا الإعلان ونشره، وفعلا كتبت الرسالة التالية للدكتور جورج: تواصلت مع قداسة البابا بخصوص حضرتكم، مطلوب فقط أن حضرتك تكتب كلمة طيبة في حق الكنيسة، يفرح بها قلب المسيح، ويشعر الناس بطمأنينة من جهة إيمان الكنيسة، بعد موجات من الاضطراب، بعد الكتابة ممكن طبعا قداسة البابا يمنحكم الحل وتتناول ونرجع تاني واحد في المسيح الواحد الذي أحبنا وبذل نفسه من أجلنا.

طبعا في هذه الرسالة، نضع اعتبارًا لحالته الصحية المتأخرة، وإحساسه أنه قريب من الانتقال، وأنه يريد أن نصفح عن أخطائه ضد الكنيسة، ولا مجال في حالته الصحية الحرجة، للدخول في مناقشات كبيرة، كان يكفينا فقط كلمة أنا أخطأت في حق الكنيسة، ونادم على هذا الخطأ.

فكان رده:

God will remember your love as a great sacrifice and making peace as a child of God
George

وكتبت له: صدقني يا أستاذي الحبيب، شهوة قلبي، أن يجتمع كل أولاد الكنيسة في حضن مسيحنا الواحد، أثق أن كل واحد هو مخلص للمسيح، وما أثير من اختلافات هو لا يمس خلاص الناس، خاصة البسطاء منهم، ولكنه بالعكس يشكك شعب الله، ويشغلهم بقضايا فرعية، ونظريات فلسفية، تلهيهم عن الصلاة والتسبيح والفرح بالمسيح، وتوجد جوًا من الصراع، وكله يصب في صالح الإلحاد.

حضرتك عمود مهم في لم شمل أبناء الله، لو كتبت أي مقال يخدم المصالحة، واستعادة أبنائك وتلاميذك ثقتهم في كنيستهم، التي ستظل باقية خالدة، بسبب حضور الله فيها، وبسبب الليتورجيا الثمينة، بغض النظر عن نظريات اللاهوت والفلسفة، وبغض النظر عن الأشخاص، الذين نكّن لكل واحد فيهم، كل الحب والاحترام، مهما اختلفنا معهم في الأفكار، والمنهاج، لكن بكل تأكيد لن نختلف على المسيح.

(المقصود من هذه الرسالة، أن اتهاماته لي ولآباء الكنيسة، الحاليين والمنتقلين، ليس لها أساس من الصحة، وليس من حقه رفع ما يعتبره هو أخطاء، لمستوى أنها هرطقات، ولم أوجه له أي اتهام بأي خطأ لاهوتي يعلّم به، حتى لا ندخل في جدال لا ينتهي، كان يكفي أن يقول أخطأتُ)

وكان رده
This is the same faith and love for the church and for our fathers
George

واتفقنا أنه يكتب رسالة للاعتذار وتصحيح الفكر، وكتب لي:

I have writhing the message but I need your email
I am happy to have apologized to you before I depart
Please remember me in the Divine Liturgy
George

ثم
Do you allow me to publish my apologies in coptolgy
George

فكان ردي بكل تأدب

I consider it as a Reconciliation rather than apologies
We aim to protect youth from stumble
And explain that what happened was just misunderstanding
And the Coptic Orthodox Church still in the right path and our faith today is the same as our holy forefathers.

لأن ما يهمنا في المقام الأول هو إيمان الكنيسة، وليس الاعتذارات الشخصية عن الإساءات، والتهكمات، التي صدرت منه ضد الكنيسة على مدى عقود.

ورد عليّ:





الأخبار المتعلقة

Thank your grace
George

وانتظرت أن يكتب شيئًا، فلم يكتب، فارسلت له الإيميل التالي بتاريخ 6 أغسطس

استاذنا الكبير أ. د. جورج حبيب بباوي
نعمة لكم وسلام ومحبة في ربنا يسوع المسيح

أرجو أن مقالكم المزمع أن تكتبه لعمل المصالحة يتضمن معالجة المشاكل التالية:

1- التشكيك في صحة إيمان الكنيسة، وسلامة تعليمها، والاتهام بأننا نتبع تعاليم العصر الوسيط، واللاهوت الغربي.

2- التشكيك في معرفة آباء الكنيسة الحاليين، واتهام المجمع المقدس، بأنه جاهل ولا يعرف في أصول اللاهوت.

3- التطاول على رموز الكنيسة المتنيحين والأحياء. طبعًا لا يهمنا في المقام الأول الأشخاص، لكن يهمنا ثقة الناس في الكنيسة، والإيمان المسلم لنا من آبائنا الأولين، متسلسلًا إلى آبائنا الذين تعلمنا منهم.

4- ترسيخ مبدأ أنه هناك فرق بين الهرطقة والرأي، وان الاختلاف في بعض أوجه التفسير وارد، حتى عند الآباء الأولين، طالما انه لا يفسد لاهوت الخلاص.

ولا يوجد اتجاه واحد في التفسير يكفي لشرح حقيقة العمل العظيم الذي أتمه المسيح معنا، بل هناك تكامل، وتعدد في زوايا رؤية هذا العمل الخلاصي العظيم، الذي سيظل سرًا لا تدرك العقول كماله.

5- ترسيخ مبدأ جامعية الكنيسة، وضرورة عدم عبادة الأشخاص، والتحزب لهم، بل ان نلتزم بالكنيسة ككيان روحي الهي انساني.

6- ترسيخ مبدأ أن الكتاب المقدس، هو مرجعنا الأول، وأن الليتورجية مصدر أساسي لفهم ايمانياتنا. وإن نبتعد عن الفلسفة، وزخرفة الكلام؛ لكي نفهم ايماننا الثمين، في بساطة التعبير الليتورجي، بعيدًا عن متاهة التعبيرات الفلسفية.

7- ترسيخ مبدأ أن الاستناد لأقوال الآباء، يجب أن يتوافق مع فكرة الإجماع الكنسي، وليس الاعتماد على قول واحد، أو أب واحد.

8- دعوة لعمل حوار مفتوح حول فهم المصطلحات اللاهوتية، على ضوء ثقافة عصرنا، كمثل التأليه، والبدلية، والنيابية، والفداء.

9- تأكيد احترامنا للكتاب المقدس، ومفهوم الوحي في المسيحية.

10- فكرة تقسيم اللاهوت إلى شرقي وغربي هى فكرة حديثة، لان الشرق (القسطنطينية)، والغرب (روما)، كانا في شركة حتى القرن 11، حتى بعد خروجنا نحن في مجمع خلقدونية.

11- أن الفكر اللاهوتي في الشرق والغرب كانا متكاملين، ومتوافقين، حتى القرن 11، ولم يتهم أحد من الشرق أحدًا من الغرب بالهرطقة أو البدعة (مثلا القديس أغسطينوس "من الغرب" كان معاصرًا للبابا كيرلس الكبير، ولم يخطئّه بينما دافع عن الايمان ضد نسطور"من الشرق").

12- الاختلافات الحديثة، داخل كنيستنا، ومواضيع الصراع الوهمي التي أثيرت في الكنيسة، لا تمس خلاص الناس، ولا تمس اساسيات الايمان، لكنها فقط تؤدي إلى انشغال الناس عن فرحهم بالمسيح في الليتورجيا، وثقتهم في الكنيسة وآبائنا، وسلامة تسلسل التسليم الرسولي، وهذا يصب فقط في صالح الخارجين عن الأرثوذكسية، والملحدين.

13- تأكيد فكرة وحدة الجنس البشري في آدم، ثم في المسيح لأنها تحل مشاكل كثيرة في فهم ما عمله المسيح معنا.

14- تأكيد فكرة عجينة البشرية (اللحم والدم)، واشتراك السيد المسيح فيها باتحاده الاقنومي مع الطبيعة البشرية، وليس مع شخص (حسب رأي نسطور)، يسهّل فهم الكثير من الأمور صعبة الفهم من جهة اتحادنا بالمسيح، وموتنا معه وفيه، وقيامتنا معه، وجلوسنا معه، سواء الان من خلال جسده الخاص، أو في الأبدية بأجسادنا المقامة بقوته.

أخيرًا أثق في محبتكم، وإخلاصكم للمسيح والكنيسة، واتضاعكم.

أثق أن هذه الخطوة ستترك للتاريخ نموذجًا يحتذى في حل المشاكل، وستسبب به سلامًا في الكنيسة، وهدوءًا، ووحدانية، بعد أن كانت على وشك التحزب للأشخاص، دون فهم حقائق إيماننا الأقدس.

الرب معكم
أنبا رافائيل

(في الحقيقة، الاختلافات الحادثة بين تياريْن داخل الكنيسة حاليًا، هى مفتعلة من تلاميذ د جورج حبيب بباوي، وآخرين، لاحداث بلبلة وفقدان الثقة في سلامة ايمان الكنيسة، بلا أدنى داعٍ. واستنزفت منا جهدًا، ووقتًا، كان بالأولى أن نشغله بالخدمة والصلاة. لكنه للأسف جرنا إلى هوة الدفاع عن سلامة إيماننا، وما استلمناه من أبائنا حتى البابا شنودة والبابا تواضروس)

في نفس اليوم إرسل لي الميل التالي وهو يبدو من صياغته أنه موجه لقداسة البابا المعظم الأنبا تواضروس

Your holiness Pope Anba Tawadros،
I ask for your blessing،
I have sent a detailed letter، asking for reconciliation and peace، Please let us start a new chapter in the life of our Church.
I have not ever trespassed the Teaching of the Church but is I have any personal trespass، I ask for forgiveness.
Pray، please for me as a am on the leg of my life.
George Bebawi

عدها أتصل بي الدكتور جورج عدة مرات على الفايبر لكنني لانشغالي بنهضة العذراء لم أكن فاتح الموبيل، وفي يوم 9 أغسطس أرسل العبارة التالية على الميل:

Peace is what i expect from you as a gift from GOD.
George

فكتبت له

God bless you

فكتب

Thank you pray for me
May the love of CHRIST unit us so to see his glory as Lord
Georgr

ويوم 11 أغسطس

Thank you honorable ABBA and truly father
George

ويوم 17 أغسطس 3 missed calls، ثم تفاجأت أن الصحافة والميديا، تحمل خبر تناول د.جورج حبيب من الأسرار المقدسة، وانقطعت الاتصالات بالدكتور جورج، ويوم 23 أغسطس أرسلت له على الفايبر

أستاذنا الفاضل
انتظرت طويلا كتابة مقال على coptology حسب وعدكم
لتهدئة النفوس وعمل المصالحة
ارجو ان يكون المانع خيرًا

فاتصل بي، وقال انه داخل جراحة خطيرة في القلب يوم الاثنين ٢٤ أغسطس، وانه جهز المقال المتفق عليه.
فالححت عليه بسرعة نشره؛ لتهدئة النفوس، وطمأنينة الناس الذين تعبوا جدًا بسبب اتهامه للبابا شنودة بالهرطقة، والاتهام أن الكنيسة حاليًا تؤمن بلاهوت العصر الوسيط، وغيره من الاتهامات الباطلة الغريبة.

اتصلت به مساء اليوم الاثنين للاطمئنان على صحته بعد الجراحة، فكلمني وطمأني، ثم فوجئت بالبيان الذي اصدره، الذي يوحي بأنني قبلت المصالحة، ومددت يدي بالسلام، دون ايضاح انني طلبت منه مرارًا كتابة اعتذار واضح، عن جميع ما أشاعه عن الكنيسة وآبائها.
نقلا عن الدستور 




كتب بواسطة gege

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play