موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

تورط حزب أردوغان في محاولة اغتيال الراهب برونسون

منذ 1 شهر
August 28, 2020, 1:02 pm
بلغ

كشف موقع "ميديا بولد" التركي الإخباري، في تحقيق استقصائي له عن مخطط فاشل لاغتيال الراهب الأمريكي أندرو برانسون، الذي اعتقل في تركيا عامين، حيث كشف أحد الأشخاص عن اتفاق بينه وبين رموز من حزب العدالة والتنمية الحاكم على اغتيال الراهب الأمريكي واتهام حركة الخدمة باغتياله.
وتقدم شاهد جديد في ملف قضية محاولة اغتيال الراهب برانسون، يدعى أفوق جوربوز، إلى المحكمة الجنائية العليا الثالثة في إزمير، التي تنظر القضية، في 18 أغسطس الجاري، وأدلى باعترافات حول واقعة الاعتداء بالضرب على الصحفي سليمان جانتشال، ومحاولة اغتيال الراهب الأمريكي أندرو برانسون.
وكان قد أزيح الستار عن القضية للمرة الأولى من خلال اعترافات زعيم أحد المليشيات المسلحة في تركيا الذي يدعى سيركان كورتولوش عقب اعتقاله في الأرجنتين، بناءً على مذكرة من الإنتربول، بسبب مشاركته في تجارة السلاح وأنشطة الجرائم المنظمة، بالإضافة إلى اتهامه بقتل قائد الطائرة الروسية التي أسقطت على الحدود السورية التركية، وفقا للتقرير الاستقصائي.
واعترف سيركان كورتولوش في حوار مع رئيس تحرير موقع "هبردار" الإخباري والمحلل السياسي سعيد صفاء أنه حصل على تعليمات بشأن اغتيال الراهب من النائبة السابقة لرئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا ورئيسة جامعة دوكوز أيلول نوكهات هوتار، واتهام الخدمة التي يتزعمها الداعية التركي فتح الله جولن بارتكابه، وتتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة في منتصف عام 2016.
وقال جوربوز في اعترافاته: “تابعت تصريحات سيركان كورتولوش عن كثب. وقد أخبرت رئيس المحكمة قبل ذلك أنني شاهد بنفسي على الأحداث التي ذكرها كورتولوش في اعترافاته وذلك خوفًا على نفسي من القتل، ويبقى الموضوع سرا معي”.
وأوضح أن نائبة رئيس حزب العدالة والتنمية في إزمير، نوكهات هوتار جاءت في أحد الأيام وكانت غاضبة مما كتبه عنها أحد الصحفيين، وطلبت من أحمد كورتولوش، وهو نائب رئيس حزب العدالة والتنمية في مدينة إزمير وتعرض للاغتيال بسبب رفضه الصمت عن تلك الفضائح، أن يجعل الصحفي الذي هاجمهما يصمت حتى الأبد ولا يكتب مجددًا عنها شيئا ضدها، مشيرًا إلى أن سركان كورتولوش زعيم الميليشيا أصدر تعليمات لرجاله لينظموا عملية اعتداء عليه، وهم قد فعلوا ذلك بالفعل حيث ضربوه.
وأضاف جوربوز: “أحمد كورتولوش أعدَّ ملفًا كاملًا حول الراهب برانسون، مستندًا إلى مصادر أمنية ومصادر أخرى. وكان يحتفظ بهذا الملف بشكل سري، وفي اليوم الذي جاءت فيه نوكهات هوتار إلى مكتبنا، جاء أحمد كورتولوش وسركان كورتولوش وشخصان آخران أيضا لا أعرفهما واستمر اللقاء بينهم لمدة ساعة تقريبًا، وبعدها غادروا المكتب ومعهم ملف الراهب برونسون”.






وأكد أنه شهد استلام سركان كورتولوش حقيبة مليئة بالنقود من نوكهات هوتار، مقابل أن يقوم بتهديد رجال الأعمال واتهامهم بالانتماء لحركة الخدمة لكي يحصلوا على أموال منهم”.
وأفاد جوربوز أن هذه العصابة التي “امتهنت اتهام الناس بالانتماء إلى منظمة فتح الله جولن” كانت تتعامل مع وكيل النائب العام في دار القضاء، أوكان باتو، وكانت تزوده بالمعلومات الخاصة بأسماء رجال الأعمال الرافضين لدفع الأموال”.
وقال: “كان سركان دائمًا، ما يقول إنه لن يمسهم شيء طالما أختنا نوكهات موجودة في أنقرة، ولدينا نائبنا العام في دار القضاء. لم يعد هناك إلا شاهدان فقط على هذه الأحداث، والباقي فارق الحياة عن طريق الاغتيالات وهما أنا وسركان كورتولوش المعتقل حاليا في الأرجنتين.
وكتب الإعلام الأرجنتيني أن مكتب التحقيقات الفيدرالي تواصل مع الحكومة الأرجنتينية بعد تصريحات سركان كورتولوش من خلال وزارة العدل الأمريكية، من أجل استجواب كورتولوش بشأن اغتيال القس برانسون، مشيرًا إلى أن السلطات الأرجنتينية لم تتخذ قرارًا بشأن تحقيق مكتب التحقيقات الفيدرالي حتى الآن.
وكان الراهب الأمريكي أندرو برانسون قد اعتقل لمدة عامين تقريبًا في تركيا بزعم دعمه لحركة الخدمة والانقلاب الفاشل في عام 2016 .
وعندما طالبت الحكومة الأمريكية عام 2017 بإطلاق سراحه، رد أردوغان بعرض يقضي باستبداله بالداعية فتح الله جولن المقيم منذ 1990 في المنفى الأمريكي.
وتسبب القس في أزمة كبيرة بين أنقرة وواشنطن انتهت بالإفراج عنه وترحيله إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وجاء ذلك بعد تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض عقوبات على تركيا، مما انعكس فورًا على سعر الليرة التركية التي شهدت انهيارًا غير مسبوق استمر أثره حتى الآن.
الله محبه 
مصدر الخبر: ااشروق




كتب بواسطة Shero

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play