موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

صحيفة تركية .. أردوغان لا يخفي نواياه وعلاقاته باليونان على حد السكين

منذ 1 شهر
August 29, 2020, 11:52 am
بلغ

صحيفة تركية أردوغان لا يخفي نواياه وعلاقاته باليونان على حد السكين



العلاقات اليونانية التركية على حافة الهاوية، كانت الأهداف والنوايا وردود الفعل وأفعال واستفزازات تركيا متوقعة تمامًا، ومن المحتمل أن تشهد الأسابيع المقبلة أحداثا حرجة للغاية، حيث قد تجد اليونان نفسها عالقة في صراع في أي لحظة، وفقا لتوقعات صحيفة "أحوال" التركية.


يبدو أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مصمم أكثر فأكثر على فعل ما يستفز باليونان وهو لا يخفي نواياه، فضلا عن أن الهجمات الإلكترونية المتكررة التي يشنها قراصنة أتراك على مواقع حكومية يونانية هي مؤشر على موقفه.


ولكن الأمل في وقف اندلاع حرب هو أن تتحسن الأمور خلال عطلة نهاية الأسبوع إذا أتت الجهود الألمانية لتهدئة التوترات بثمارها، لكن التوقعات تبدو قاتمة في الوقت الحالي، فلم يترك وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أي مجال للتفاؤل خلال اجتماعه مع نظيره الألماني هيكو ماس.


على جانب آخر، انزعجت تركيا بشدة من اتفاقية الحدود البحرية الموقعة بين اليونان ومصر، ولن يؤدي تصديق البرلمان اليوناني على الصفقة إلى تحسين ذلك.






وفي ضوء ذلك، من الصعب فهم قرار نواب المعارضة في سيريزا بالتصويت "حاضرًا" خلال تصويت يوم الخميس في البرلمان، بينما يطلبون أيضًا أن يتم الإجراء من خلال تصويت بنداء الأسماء.



والحقيقة أن خطاب أنقرة المتطرف وأعمالها الاستفزازية جزء من استراتيجية أوسع لأمر مقلق للغاية، فأردوغان، مدفوع بعقيدة "الوطن الأزرق" وأهدافه متعددة، ويطمح قرار تحويل آيا صوفيا في اسطنبول وكنيسة القديس المنقذ في خورا إلى مساجد لقطع اتصال اليونان بماضيها البيزنطي.


وبالمثل، كان العرض الذي نظمه أردوغان في ذكرى معركة ملاذكرد عام 1071 بمثابة تذكير، أولًا، بأن السلاجقة الأتراك استقروا في تلك المنطقة من آسيا الصغرى بعد هزيمة الجيش البيزنطي، وثانيًا، كرسالة مفادها أنه يخطط للتوسع، فسيادة البلاد في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​والشرق، ويصعب على أوروبا فهم ذلك.


ومن الواضح أن مؤسسة أردوغان لا تشكل تهديدًا لليونان فحسب، بل إنها تزعج أيضًا العديد من الدول في المنطقة، وبصورة رئيسية سوريا ومصر وإسرائيل، باستثناء دول أوروبية معينة.


وإن حقيقة أن تركيا تزعج دولًا أخرى في المنطقة (إسرائيل على وجه الخصوص) في رغبتها في ادعاء قيادة الإسلام السني دفعت وزارة الخارجية الأمريكية إلى إصدار بعض البيانات شديدة اللهجة، فلا يمكن للرئيس الأمريكي تجاهل اللوبي الإسرائيلي، خاصة في الفترة التي تسبق الانتخابات الرئاسية.


وقد يكون أي توقع سابق لأوانه، لكن لا يبدو أن أردوغان خائف على الإطلاق من أي ردود فعل في أوروبا.

هذا الخبر منقول من : صدى البلد




كتب بواسطة GM

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play