موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

عملًا أدبيًا لنجيب محفوظ عمره 60 عامًا

منذ 2 شهر
September 3, 2020, 3:15 am
بلغ

لم ينضب معين الأديب نجيب محفوظ، ولا يزال حتى وقتنا الحالي، يُكشف عن أعماله القصصية والروائية التي لم ينشر في مجموعات القصصية، واستبعدها لأسباب تخصه، ربما لضعف مستواها الأدبي، خاصة الأعمال التي نشرها في بدايات عهده بالكتابة، أو لم تسعفه الفرصة لضمها لمجموعاته القصصية، وتكشف «الدستور» أحد أعماله بعد قليل، حيث أوضحت هدى نجيب محفوظ في تصريحاتها لـ«الدستور»، إن هناك العديد من الأعمال القصصية التي لن تنشرها، حفاظًا على مبدأ والدها في عدم نشرها في حياته، لأنها على- حد قولها- ضعيفة المستوى، ولا ترقى للنشر.

كما أكدت، أن كل الأعمال الأدبية التي كانت موجودة بالعباسية، تم السطو عليها ونشرها من قبل الذين حصلوا عليها دون وجه حق، فهي فوجئت بالعديد من الأعمال الأدبية المنشورة لوالدها دون الرجوع إليها.

وكان أديب نوبل قد نشر قصة قصيرة مصرية بعنوان: «لك ما تشاء»، ضمن العدد رقم «54» بمجلة «الرسالة الجديدة» في أول سبتمبر لعام 1958، ولم تظهر القصة في أي من المجموعات القصصية التي نشرها في «محفوظ»، وظلت مجهولة إلى أن اكتشفتها «الدستور»، وتكشف عنها بعد مرور 60 عامًا.





وأسس أحمد حسن الزيات مجلة «الرسالة»، بعد عودته من «بغداد»، وصدرت المجلة في 15 يناير لعام 1933، وحققت نجاحًا كبيرًا، تلقفتها الأيدي، وانتهت كل النسخ الموجودة بالسوق من الوهلة الأولى.

تهافت كبار الكتاب والأدباء على الكتابة بالـ«الرسالة»، خاصة الشباب الذي طمحوا في أن يحصلوا على شرف النشر في مجلة أدبية يرأسها «الزيات»، ويكتب فيها، عباس العقاد، أحمد أمين، محمد فريد أبوحديد، والعالم أحمد زكي، والشيخ مصطفى عبدالرازق، ومصطفى صادق الرافعي الذي كان ينشر مقالًا أسبوعيًا تحت عنوان «وحي القلم» ثم جمعها بعد ذلك في كتاب. حسبما ورد في كتاب «المجلات الثقافية في العالم العربي» للكاتب محمود قاسم، وبالإضافة إلى وجود الأدباء والكتاب الكبار، بزغ جيل من الشباب بينهم، ومنهم، محمود محمد شاكر، ومحمد عبدالله عنان، ومحمود حسن إسماعيل وغيرهم، ومن الأدباء العرب، نُشر للشاعر أبوالقاسم الشابي، إيليا أبوماضي، جبران خليل جبران، مي زيادة.

واستمرت المجلة في صدورها لمدة عشرين عامًا، بطابعها الشعبي، لتجذب القراء باختلاف ثقافاتهم، وبحلول عام 1953 أغلقت المجلة، وحاولت الدولة فيما بعد دعم أحمد حسن الزيات بالعودة لإصدار المجلة من جديد باسم «الرسالة الجديدة» عام 1963، لكنها لم تبق طويلًا، وأغلقت قبل وفاة صاحبها «الزيات» في عام 1968.
الدستور
     
الله محبه
 




كتب بواسطة Lomy

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play