موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

فضيحة جديدة لأردوغان

منذ 1 شهر
October 2, 2020, 7:24 pm
بلغ

فضيحة جديدة لأردوغان
وسط التصعيد على كافة الجبهات الذي تلجأ إليه تركيا حاليا، عمد نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى إضافة أزمة جديدة إلى سلسلة الأزمات التي jتحاصر حكمه، حيث لجأ إلى التلاعب وتزييف أرقام ضحايا فيروس كورونا المستجد "كوفيد – 19"، وهو ما أشعل غضب المعارضة التركية التي فضحت كواليس إخفاء وزارة الصحة للأرقام الحقيقية للمصابين والوفيات. 

ودافع فخر الدين كوخة وزير الصحة التركي عن قرار الحكومة وقف إحصاء أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد، وذلك بعد اتهام النائب مراد أمير النائب عن حزب الشعب الجمهوري المعارض بأن الأرقام الرسمية أقل بحوالي 20 مرة مما تكشفه مراكز الاختبار في تركيا. 

وبرر الوزير التركي قيام الحكومة بإخفاء أعداد الإصابات بأن المرحلة الحالية من وباء فيروس كورونا تبرر التحول من التركيز على الأعداد إلى التركيز على المرضى، وذلك حسب قوله. 

وفي يوليو الماضي، ذكرت وكالة "رويترز"أن وزارة الصحة التركية غيرت في صياغة إحصاءاتها لتشير إلى ما سمته مرضى جدد، دون احتساب العدد الإجمالي للمصابين. 

وفي الوقت نفسه، حذر حكام المقاطعات في مقاطعتي إسبرطة وبولو من أن عدد حالات الإصابة بفيروس كوفيد – 19 يتزايد في مدنهم وقد لا يكون هناك أسرة كافية في المستشفيات لتلبية الطلب مع زيادة أعداد المرضى. 
ووفقًا لصحيفة ديكن،التي تنتقد الحكومة التركية، قال حاكم إسبرطة عمر سيمينوجلو في مؤتمر صحفي مع حكام المقاطعات إن عدد الأشخاص الذين يموتون حاليا في المدينة أعلى بكثير مما كان عليه في الأشهر الأولى من الوباء.





وحذر حاكم بولو أحمد أوميت من أنه "إذا استمرت هذه الحالات الإيجابية في الزيادة على هذا النحو، فقد لا تكون هناك أسرة كافية".

ومن جهتها، دعت الجمعية الطبية التركية وزارة الصحة إلى نشر أرقام ضحايا فيروس كورونا الكاملة بشفافية. 

وقالوا في تغريدة "بصفتنا كجمعية طبية، نريد من وزير الصحة فخر الدين قوجة أن يفصح عن البيانات بصدق وشفافية، وإذا كان هناك ضغط على اللجنة العلمية، ليتم الكشف عنها من قبل أعضاء مجلس الإدارة. نؤكد أن الجمعية تتوقع اعتذارا".

وذكرت أن تغيير الإبلاغ في إحصاءات المرضى قد أضر "بعلاقة الثقة بين الوزارة والمجتمع" ، وأنه يجب على الوزارة استخدام نظام الترميز الذي أوصت به منظمة الصحة العالمية.

وأشارت صحيفة "زمان" التركية إلى أن أعضاء الجمعية الطبية التركية وحزب الشعب الجمهوري أكدا أن السياسة، التي اعترف بها وزير الصحة، تخفي الحجم الحقيقي لتفشي الوباء وتستهدف الحفاظ على دوران عجلة الاقتصاد.

وتشير بعض التقارير إلى لجوء حكومة أردوغان إلى إخفاء والتلاعب بأرقام فيروس كورونا يهدف إلى عودة السياحة وإنقاذ الاقتصاد، وسط مطالبات بإقالة بيرات البيراق وزير الاقتصاد وصهر الرئيس التركي، بسبب استمرار نزيف خسائر الليرة. 

وفي أعقاب نشر الأرقام المزيفة لأعداد كورونا، تم حذف تركيا من قائمة الدول التي لا تطلب المملكة المتحدة من مواطنيها الحجر الصحي بعد العودة منها.

نقلا عن صدى البلد




كتب بواسطة roromoha

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play