موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

العذراء مريم تضمد جروح ضابط جيش

منذ 1 شهر
October 26, 2020, 8:20 pm
بلغ

مواضيع عامة .






روى القمّص " بطرس جيّد " هذه القصّة قائلاً: الضابط القبطيّ " ج . ج " قاد فى حرب السادس من أكتوبر لواء مدرّعات ، وعبر جسراً وهو يردد المزمور: " أَقُولُ لِلرَّبِّ: مَلْجَإِي وَحِصْنِي، إِلَهِي فَأَتَّكِلُ عَلَيْهِ،
لأَنَّهُ يُنَجِّيكَ مِنْ فَخّ الصَّيَّادِ وَمِنَ الْوَبَاء الْخَطِرِ " (مز91)، فلمّا لمحه اليهود أمطروا المنطقة بقنابل النار بهم ، وارتفعت ألسنة اللهب من كل شبر من الأرض.  فلم يجد الضابط سوى يسوع ملجأ يحتمي فيه، فصاح قائلاً: يا يسوع يا أمّى العذراء ثم أُغمى عليه! وعندما أفاق وجد نفسه خارج منطقـة اللهب، لقد حمله يسوع على ذراعيه!
زرته فى مستشفى المطريّة، وكانت به آثار حروق فى كل جسمه كدليل على المعجزة! وكان يطلب دائماً شفاعة أُم النور، وكانت فى كل ليلة تظهر له كممرضة فى الرؤيا، وتغيّر على الجرح! فبدأت أول ليلة بالرأس! وفى الثانية ضمَّدت جراح الصدر! وفى الليلة الثالثة ضمّدت جراح الأحشاء، وأخيراً الرجلين فتم الشفاء نهائيّاً.  




كتب بواسطة Shero

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play