مخاوف أوروبية من مساجد غير شرعية خاضعة لجماعات ودول تدعم الارهاب

منذ 1 سنه
November 8, 2020, 6:01 am
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

اعتقال امام مغربى كان يخطب فى مسجد غير شرعى فى إسبانيا، فى عملية نفذتها عناصر من الشرطة الوطنية، سلط الضوء مرة أخرى المشكلة التى تطرحها هذه المساجد غير الخاضعة للرقابة،

والتى فى معظم الأوقات يتم تعليم التطرف الراديكالية فيها بشكل صريح وهو ما يعزز من الترويج ونشر الارهاب والعنف فى أوروبا.
وأشارت صحيفة "لاراثون" الإسبانية إلى أن الإمام المغربى الذى يمول تنظيم حماس ويجند شباب ، أصبح أحد الأمثلة التى تثير القلق فى القارة العجوز، وفقًا لمصادر مكافحة الإرهاب التي أبلغت الصحيفة ، فإنه يوجد في إسبانيا العشرات من هذا النوع من المساجد ، والتي تصنف نفسها على أنها مساجد أو مراكز إسلامية ، وبمجرد تحديد موقعها ، فإنها موضع اهتمام خاص من قبل العملاء المسؤولين عن مكافحة الارهاب، في ظل غياب السيطرة على المراكز الإسلامية في إسبانيا ، فإن نشاطهم السري لا يمكن أن يكون إلا بسبب حقيقة أن لديهم ما يخفونه، ومع تورط العصابات الارهابية ، لا يمكن أن يكون هناك شيء جيد.
وكانت هناك حالات لجأ فيها رجال الدين الأكثر تطرفا إلى المساجد ، مثل عبد الباقي الساطي ، إمام ريبول الذي نشط الخلية التي ارتكبت الهجمات في كتالونيا في عام 2017 والذي توفي في منزل محتل، أثناء تحضير القنابل التي كان من المقرر استخدامها في أعمال إجرامية مختلفة ضد أهداف في برشلونة ، بما في ذلك كنيسة العائلة المقدسة

Sagrada Familia. وآخرون ، مثل أحدهم استقر في الماريا وآخر فى نافارا، وتم طردهم من إسبانيا فى الوقت المناسب.
على أي حال ، فإن المصادر التي تم التشاور معها تلفت الانتباه إلى ضرورة القضاء على أماكن العبادة غير القانونية ، وبهذا المعنى ، فإن تعاون المواطنين مهم للإبلاغ عن الأنشطة التي توجد عادة في المرائب والأقبية والغرف الخلفية.
اعتبر الاعلام الإسبانى "حماس" أحد أهم التهديدات الارهابية التى تواجه أوروبا، خاصة بعد اعتقال الشرطة الإسبانية إماما فى إقليم الباسك والذى يدعى محمد شارى، يبلغ 44 عاما ، واتهامه بتجنيد الشباب ودعوتهم لنشر التطرف والكراهية عبر شبكات التواصل الاجتماعى.
وأكدت صحيفة " إيه بى سى" الإسبانية أن الإمام المغربى ممول من احدى فصائل حماس، لنشر الإرهاب والكراهية فى البلد الأوروبى، مشيرة إلى أنه كان مسئولا عن جمعية ثقافية معروفة بأنها مركز عبادة غير معترف بها، بهدف تجنيد الشباب والقصر، وتغذية عقولهم بأفكار متطرفة.
كما كشفت صحيفة "لاراثون" الإسبانية إنه كان يجمع الأموال للجناح العسكرى لحركة حماس، التى تصل إلى

100 الف يورو على الأقل، هذا بالاضافة الى عمله الرئيسى فى تجنيد الشباب .





وأشارت الصحيفة الإسبانية إلى أن لدى الإمام المغربى حكم تقييدى من زوجته بتهمة إساءة المعاملة، والتى كشفت أنه على اتصاله بآخرين من الارهابيين فى فرنسا وفى بلده الأصلى المغرب، وكان يتلقى أموالا للقيام بعمله.
وأضافت الصحيفة أن محمد كان يجمع الشباب والقصر فى مسجد غير قانونى فى قبو وكان يلقى عليهم محاضرات لصالح تنظيم داعش الارهابى من خلال محادثات وفيديوهات شرح فيها استخدام الأسلحة والمتفجرات، موضحة أن الشرطة كانت تحقق فى عملية استمرت عامين من أجل اعتقاله، وحصلت على أقوال 30 من طلابه الذين استمعوا الى احاديثه وفيديوهاته.
وأوضحت أنه وفقا للتحقيقات فإن الإمام المغربى الممول من حماس أنشأ شبكة لتجنيد وتلقين أعضاء جدد يتفاعلون مع بعضهم البعض من خلال قنوات الاتصال الافتراضية واستخدموا ملفاتهم الشخصية على الشبكات الاجتماعية لتنفيذ نشر إعلامى لفكر ودعاية داعش.
عا وزير الخارجية الإيطالى لويجى دى مايو إلى "تشديد الضوابط فى المساجد بالتعاون مع الجاليات الإسلامية والإسلام المعتدل"، على حد تعبيره، وكتب دى مايو فى مقال نشره على صفحته بمنصة (فيسبوك) للتواصل الاجتماعي: "ينبغى علينا مواجهة المشاكل، حيث يتعين على الاتحاد الأوروبى رفع مستوياته الأمنية، وكذلك بلدنا".
ورأى وزير الخارجية الإيطالى أنه "يجب تشديد الضوابط فى المساجد بالتعاون مع الجاليات الإسلامية نفسها والإسلام المعتدل، الذى أدان دائمًا هذه الأعمال الإرهابية"، فى اشارة إلى الهجمات التى طالت العاصمة النمساوية فيينا ومدينة نيس الفرنسية.
وقال رئيس الدبلوماسية الإيطالية "فى أقل من أسبوع، صدمنا فى أوروبا بهجومين إرهابيين، طالت بلدان نتشارك معها الكثير…كل شيء، حتى الحدود"، وأضاف "ربما فكر كل واحد منكم أنه كان بوسعهم ضرب إيطاليا أيضًا".
وعاقدة العزم على عدم التراجع ، أظهر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إدانته للمذبحة في فيينا في نفس الوقت الذي شرعت فيه الشرطة الفرنسية في اعتقال أربعة مشتبه بهم في

باريس لصلات محتملة مع الارهابى الذي قتل. ثلاثة أشخاص في 29 أكتوبر في كاتدرائية نوتردام في نيس، كما أعلن وزير الداخلية جيرالد دارمانين ، باسم محاربة التطرف ، حل المجموعة التركية الذئاب الرمادية بعد عدة حوادث وقعت مؤخرًا.
واحتشدت سويسرا للبحث عن المشتبه بهم في اعتداءات فيينا ، واعتقلت شابين يبلغان من العمر 18 و 24 عامًا بالتنسيق مع السلطات النمساوية. قبل ساعات ، قررت المملكة المتحدة رفع مستوى التأهب للإرهاب إلى الدرجة الرابعة على مقياس من خمسة، المستوى "الخطير" على المقياس يعني أن الهجوم "محتمل للغاية" ، كما أوضح المدير التنفيذي البريطاني.
كما تعهدت فرنسا بتشديد الرقابة على المساجد غير الشرعية بشكل خاص لمواجهة التطرف والائمة الذين يدعون الى الراديكالية والعنف فى اوروبا.

هذا الخبر منقول من : اليوم السابع




كتب بواسطة gege
احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play