موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

الجماعة تعض يد العون».طريق «الإخوان لزعزعة الاستقرار في الإمارات

منذ 1 شهر
November 25, 2020, 4:16 am
بلغ

أصدر مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي قرارًا باعتبار جماعة الإخوان منظمة إرهابية، وأكد أنه يؤيد بشكل كامل البيان الصادر من هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي الدوري برئاسة العلامة الشيخ عبدالله بن بيه – عبر الفيديو كونفرانس – والذي اطلع خلاله على بيان هيئة كبار العلماء بالسعودية.

وذكر المجلس إن كل مجموعة أو تنظيم يسعى إلى الفتنة، أو يمارس العنف، أو يحرض عليه، هو تنظيم إرهابي مهما كان اسمه أو دعواه.

كما دعى المجلس في هذا الاجتماع جميع المسلمين إلى نبذ الفرقة والابتعاد عن الانتساب أو التعاطف مع مثل هذه الجماعات التي تعمل على شق الصف وإشعال الفتنة وسفك الدماء، مشيرًا إلى أنه "لا تجوز بيعة لغير الحاكم ولا تجوز بيعة أمير سري. وخلاصة الأمر، أن الأدلة الشرعية ومذهب أهل السنة والجماعة موالاة ولاة الأمر احترامًا والتزامًا وعدم الخروج عليهم انضباطًا ونظامًا".

ونتج هذا الترحيب الجليل من دولة الإمارات لبيان هيئة كبار العلماء بعد أن تعرضت مؤسساتها ومجتمعاتها للعديد من الانتهاكات من قبل جماعة الإخوان.

فكعادة التنظيم الدولي للإخوان، بعد أن فتحت لهم دولة الإمارات أبوابها للعيش فيها في خمسينيات وستينات القرن الماضي وسمحت لهم بالعمل بها كمعلمين وقضاة إلى أن تقلدوا مناصب سيادية في الحكومة الإماراتية.

عضت الجماعة الإرهابية يد العون التي مدت لها من أجل ولائهم للتنظيم الدولي للجماعة الإرهابية. وانقلبت على الدولة الإماراتية وخالفت الدستور والتشريعات الخاصة بها.

فبدأ انقلابهم بقطاع التربية والتعليم عندما تولى عبد الله عمران وزارة التربية حيث سعى التنظيم الإرهابي إلى تدمير تدريس اللغة الإنجليزية في المراحل الابتدائية الأولى، كما أنهم عارضوا قرار توحيد الزي المدرسي ووقفوا ضد تعليم الموسيقى بالمدارس وأوقفوا الحصص الخاصة بها.
فضلًا عن أنهم سيطروا على البعثات التعليمية، فكانوا يوافقون على منح البعثات للطلبات المنتمين لهم أو المحبين لهم فقط؛ ويرفضون منح البعثات التعليمية للطلاب الآخرين مهما كانوا جديرين بها.






كما كشفت تحقيقات أمنية مصرية أن أفراد من جماعة الجهاد المصرية ومتورطين في عمليات إرهابية بالبلاد قد تلقوا تمويلات مالية من لجنة الإغاثة والأنشطة الخارجية لجمعية الإصلاح والتوجيه الاجتماعي الإماراتية (الإخوانية). وهو الأمر الذي أدى إلى تجميد السلطات الإماراتية لجميع الأنشطة الخارجية لجمعية الإصلاح وحل إدارتها وذلك في عام 1994م.

بعد ذلك وردًا على ما قامت به حكومة الإمارات ضد الجماعة الإرهابية بدأ قيادات الإخوان في حث أتباعهم على الجهاد ضد أعداء الإسلام والالتزام بتعاليم مؤسس الجماعة المرشد حسن البنا والسعي إلى إقامة الخلافة.

ثم في عام 2003م هاجم المرشد الروحي لجماعة الإخوان الإرهابية "يوسف القرضاوي" حكام الإمارات، وعندما رد عليه الفريق "ضاحي خلفان" قائد شرطة دبي قائلًا إنه سيطالب الإنتربول بإصدار مذكرة اعتقال ضده، رد عليه "محمود غزلان" المتحدث الرسمي لجماعة الإخوان المسلمين مهددًا بتحريك العالم الإسلامي بأسره وليس جماعة الإخوان فحسب ضد الإمارات إذا اعتقلت القرضاوي.

وظلت الجماعة الإرهابية تحاول زعزعة الاستقرار في دولة الإمارات بشكل هادئ عن طريق مجلة "الإصلاح" الناطقة باسم الإخوان في الدولة ووسائل التواصل الاجتماعي.

ففي عام 2010 دعي عددًا من أعضاء التنظيم السري للإخوان إلى حضور دورة تدريبية في دبي قد دعمتها الدولة القطرية تحت إشراف محمد مختار الشنقيطي – أحد العاملين بقناة الجزيرة حينها – لتعليمهم كيفية تأليب الرأي العام وصنع الاضطرابات في دولة الإمارات.

ثم في عام 2011م وبالتزامن مع ثورات الربيع العربي، قدم نشطاء وأكاديميين إماراتيين منتمين إلى فكر الإخوان المسلمين عريضة يطالبون فيها بإجراء انتخابات لأعضاء المجلس الوطني الاتحادي، وإجراء تعديلات دستورية تكفل الصلاحيات الرقابية والتشريعية الكاملة.

ثم في 15 يوليو من نفس العام، أعلنت السلطات الإماراتية تفكيكها لمجموعة خططت لارتكاب أفعال تهدد أمن الدولة وقامت بسحب الجنسية الإماراتية من بعض المنتمين لها لاتهامهم بارتكاب أعمال تهدد الأمن الوطني الإماراتي.

وفي أواخر عام 2012م قامت السلطات الإماراتية باعتقال 30 شخصًا متهمًا في قضية "الخلية الإخوانية" تضم 20 مصري و10 إماراتيين بتهمة تأسيس فرع للإخوان المسلمين في الإمارات وجمع الأموال لصالح التنظيم العالمي للإخوان.

ثم في عام 2014م قضت دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا بدولة الإمارات العربية على المتهمين بهذه القضية بالسجن لمدة تتراوح بين 3 أشهر و5 سنوات، ثم صنفت دولة الإمارات العربية المتحدة الإخوان المسلمين كـ"منظمة إرهابية" في نفس العام.

هذا الخبر منقول من : امان




كتب بواسطة gege

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play