موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

تعالوا نتعرف على تاريخ صوم الميلاد المجيد بالكنيسة في أول أيامه

منذ 4 شهر
November 25, 2020, 7:56 pm
بلغ

تعالوا نتعرف على تاريخ صوم الميلاد المجيد بالكنيسة في أول أيامه

بدأت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم الأربعاء، أول أيام صوم الميلاد المجيد، وهو أخر وأول أصوام السنة في التوقيت نفسه، حيث يبدأ في الخامس والعشرين من نوفمبر بشكل سنوي، لينتهي ليلة السابع من يناير من العام التالي له، باحتفالات الكنيسة بعيد الميلاد المجيد.


وقال الشماس يعقوب أسكرن، الخادم مركز تسليم تاريخ الالحان والطقوس، إنه نجد في القرن الرابع فترة تهيئة (صوم) لعيد الظهور الإلهيّ مدّتها ثلاثة أسابيع، وذلك عند القدّيس هيلاريون أسقف بواتيه، وبعد ذلك في مجمع ساراجوسا في إسبانيا. في الإسكندريّة يذكر القدّيس ثيوفيلس الإسكندريّ صومًا ليوم واحد في هذه المناسبة، وذلك في نهاية القرن الرابع. امتدّت هذه الفترة حتّى أصبحت أربعين يومًا (تشبّهًا بالصوم الكبير) في القرنين الخامس والسادس، وارتبطت في هذين القرنين بعيد الميلاد. ومن هنا عُرف أيضًا بصوم القدّيس فيلبّس الرسول لأنّه أصبح يبدأ في 15 تشرين الثاني، أي مباشرة بعد عيد القدّيس فيلبّس (14 تشرين الثاني)، وفي بعض الأماكن أصبحت العظات، في الآحاد التي تسبق عيد الميلاد، تكرّس لموضوع العيد. بربيتيوس أسقف مدينة تور في فرنسا (461-490) يذكر صومًا يسبق عيد الميلاد ويبدأ في الحادي عشر من شهر تشرين الثاني. انتقلت هذه الممارسة إلى بعض الكنائس الفرنجيّة الأخرى في مجمع عُقد السنة 581".





وأضاف، في تصريحات له: أنه بقيت هذه الممارسة (الصوم والتهيئة) محلّيّة وغير موحّدة، غير أنّها انتشرت خصوصًا في الأوساط الرهبانيّة في أديرة سوريّة وفلسطين خلال القرن السادس. نجد في هذه الفترة تباينًا كبيرًا في ما يختصّ بتبنّي مختلف أعضاء الكنيسة لصوم الميلاد. غير أنّ الكنيسة رأت في هذا الصوم منفعة روحيّة كبيرة وقصدًا إلهيًّا ملهمًا من الروح القدس (القدّيس يوحنّا الدمشقيّ) فحاولت تعميمه على كلّ أعضائها. في هذا الإطار لم يعرف صوم الميلاد الصرامة التي للصوم الكبير بل كان منذ البدء مثلًا يُسمح فيه للرهبان الذين يعملون خارج بناءالدير أن يتناولوا وجبتين في اليوم (ظهرًا ومساءً) وليس وجبة واحدة فقط، وكان يسمح أيضًا بأكل السمك باستثناء يومَي الأربعاء والجمعة (الأصوام في البدء كانت تتبع نظام وجبة واحدة فقط يوميًّا عند المساء مع امتناع عن الحيوان ومنتوجاته).

وتابع:"كذلك فقد درج التقليد الكنسي على اعتباره في منتصف الليل، وقد ذكر إنجيل الطفولة ليعقوب المنحول في القرن الثالث الحدث على أنه قد تم في منتصف الليل، على أن البابا بيوس الحادي عشر في الكنيسة الكاثوليكية قد ثبّت عام 1921 الحدث على أنه في منتصف الليل رسميًا؛ يذكر أيضًا، أنه قبل المسيحية كان يوم 25 ديسمبر عيدًا وثنيًا لتكريم الشمس، ومع عدم التمكن من تحديد موعد دقيق لمولد السيد المسيح حدد آباء الكنيسة عيد الشمس كموعد الذكرى، رمزًا لكون المسيح "شمس العهد الجديد" و"نور العالم"

وأكمل:". ويعتبر عيد الميلاد جزءًا وذروة "زمن الميلاد" الذي تستذكر فيه الكنائس المسيحية الأحداث اللاحقة والسابقة لعيد الميلاد كبشارة الملاك للسيده العذراء مريم وميلاد معلمنا يوحنا المعمدان وختان الرب يسوع، ويتنوّع تاريخ حلول الزمن المذكور بتنوع الثقافات المسيحية غير أنه ينتهي عادة في 6 يناير بعيد الغطاس، وهو تذكار معمودية السيد المسيح له المجد.

واختتم: "أن صوم الميلاد بوضعه الحالي فى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أدخلــه البابا خرستوذولـس البطريـــــرك الـــ "66" (1046- 1077) في القرن الحادي عشر فى قوانينه التي حدد بها الأصوام المفروضة. قال: "كذلك صوم الميلاد المقدس من عيد مار مينا في خمسة عشر يوما من هاتور إلى تسعة وعشرين يوما من كيهك،أما ابن السباع فيذكره ويعلل سببه قائلا: "صوم الميلاد المجيد سببه هو أن السيدة الطاهرة أم النور مريم البتول كانت في الشهر السابع ونصف من حملها الطاهر بالبشارة المملؤة خلاصا للعالم، قد كثرت تعييرها والشكوك فيها من يوسف النجار وغيره بكونها كانت تدعي البكورية وقد وجدت حبلى، ولذا صامت شهرأ ونصفأ باكية حزينة على ما تسمعه من التعيير. فنحن بما أنه ليس لنا في مذهبنا واعتقادنا وكنيستنا سوى هذه الأصول وهذه الأعمدة الثلاثة التي هي السيد له المجد والسيدة الطاهرة مريم والآباء الرسل. فصام السيد فقد صمنا امتثالا لتعاليمه لنا صامت السيدة شهر ونصف (في كيهك) فنحن نصوم مثلها". إلا أنه وردت اشارات فى القرن العاشر على وجود صوم يسبق عيد الميلاد، ولم يكن محدد الأيام".
نقلا عن الدستور
الله محبة




كتب بواسطة roromoha

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play