موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

تزوجت زوج أختها المتوفاة وفي ليلة الزفاف أخبرها بسر جعلها ترقص

منذ 4 يوم
January 13, 2021, 11:06 pm
بلغ

"الأخوة " كلمة تحمل في طياتها الكثير من المعاني والمشاعر ،فهم السند وقت الحاجة وهو الامان في وقت الخوف وهم الحنان الغير منتهي ،فعلاقة الاخوة لا تنقطع أبدا فهي رابطة دم لا تستطيع أن تمحوها. 

بين الاخوة الكثير من الذكريات التي تجمعهم سويا ،في لعبهم وطعامهم وملبسهم ،في المناسبات والاعياد والزيارات ، فبينهم الكثير والكثير الذي صار جزءا من حياتهم وشخصيتهم. 

قصتنا اليوم تدور احداثها في احدي الشقق حيث تسكن زوجة وزوجها وثلاثة من أبنائهم ، كانت حياتهم الاسرية مترابطة للغاية ، وكان الابناء متحابون فهم اثنان من البنات وولد وحيد. 

كانت الفتيات مترابطات لاقصي درجة فكان كل شئ يفعلونه سويا برغم ان بينهم فارق في السن لكنهم كانتا متلازمتان سويا ، مرت الايام وكبر الابناء وصاروا شبابا. 

صارت الفتيات يافعات جميلات ،وفي يوم من الايام تقدم ابن احد جيرانهم الي الاخت الكبري ،كان الجميع فرحا فهو شاب محبوبا من الجميع وأخلاقه طيبه ،لكن كانت شقيقتها تعتصر ألما فهي تحب ذلك الشاب وكانت تتمناه زوجا لها. 

لم تستطع الفتاة ان تبوح بمشاعرها امام اختها ،مرت الايام وبالفعل تمت الخطبة في سعادة من الجميع ماعدا شقيقتها التي سيطر الحزن علي قلبها ،ولكنها لم تكن توضح حقيقة مشاعرها أمام الجميع. 






مرت الايام وتم تحديد موعد الزفاف ،وبالفعل اتي يوم الزفاف وكان زفاف جميلا ،كانت الفرحة تعم المكان ، وبعد انتهاء الزفاف عاشا الزوجان في سعادة. 

وفي يوم من الايام شعرت الفتاة بألم شديد أخذها زوجها الي الطبيب الذي طلب منهم اجراء الفحوصات ، وبعد إجرائهم الفحوصات تبين اصابتها بسرطان المخ الذي اودي بحياتها بعد ايام قليلة. 

كان الخبر كالفاجعة علي الجميع ،رحلت الفتاة وتركت الحزن في قلوب من أحبوها ،مرت أشهر كثيرة واقترح الاب ان يتزوج الشاب من أختها فهو نعم الزوج. 

وافق الشاب وكانت الفتاة ترقص فرحا فأخيرا ستتزوج من أحبت ،وبالفعل تم الزواج وذهب العروسان الي شقتهم.

وبعد دخولهم الي غرفتهم أخبرها زوج أختها بسر جعلها ترقص من الفرحة ،فقد أخبرها أنها حبه الأول والأخير ،تعجبت الفتاة كيف ذلك ، ثم أخبرها أنه تم اجباره علي الزواج بشقيقتها ولكنه كان يحبها هي. 

ورغم ذلك لم يبين حبه لها في يوم من الايام ،وعندما سنحت له الفرصة بعد وفاة اختها طلب يدها للزواج ،دق قلب الفتاة وظلت ترقص فرحا ،فقد كانت تتخيل أنها مجرد سد خانة مكان شقيقتها. 
نقلا عن اوبرا نيوز 




كتب بواسطة Shero

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play