موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

فيروس خطير يظهر بأفريقيا من جديد

منذ 2 شهر
February 14, 2021, 8:35 pm
بلغ


أعلنت غينيا رسميًا أنها تتعامل مجددا مع أزمة وباء "إيبولا" بعد وفاة ثلاثة أشخاص على الأقل مؤخرا بسبب الفيروس، وإصابة أربعة آخرين، بالإسهال والقيء والنزيف بعد حضورهم لدفن ممرضة.


وقال مسؤولون في غينيا إن اللقاحات المطورة حديثًا سيتم الحصول عليها من خلال منظمة الصحة العالمية.


وبين عامي 2013 و 2016 توفي أكثر من 11000 شخص بسبب وباء الإيبولا في غرب إفريقيا، والذي بدأ في غينيا.





لماذا يعد الإيبولا خطيرا ؟ 
أول حالة إيبولا مرتبطة بـ الخفافيش، واستجابة لهذا الوباء، الذي أصاب غينيا وجيرانها ليبيريا وسيراليون بشكل رئيسي، تمت تجربة العديد من اللقاحات، والتي تم استخدامها منذ ذلك الحين بنجاح لمكافحة تفشي المرض في جمهورية الكونغو الديمقراطية.


ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن ألفريد جورج كي-زيربو، من منظمة الصحة العالمية: إن المنظمة الدولية في حالة تأهب قصوى وهي على اتصال مع الشركة المصنعة للقاح لضمان توفير الجرعات اللازمة في أسرع وقت ممكن للمساعدة في المقاومة، وفقا لما نقله ممثل غينيا، حسب قوله.


وتمت تجربة لقاح الإيبولا لأول مرة على مدار أربعة أشهر في عام 2015 في غينيا . كما تم تطوير الأدوية التي يمكن أن تزيد من معدل بقاء المرضى على قيد الحياة في السنوات الأخيرة.






كيف بدأت هذه الجائحة في الانتشار؟
توفيت ممرضة كانت تعمل في مركز صحي في جويكي، بالقرب من مدينة نزيريكوري الجنوبية الشرقية، في 28 يناير، وعُقدت جنازتها بعد أربعة أيام.


ويمكن أن تكون الجنازات المجتمعية، حيث يساعد الناس في غسل جسد الشخص المتوفى، وسيلة أساسية لنشر الإيبولا في المراحل المبكرة من تفشي المرض.


وتعتبر جثث الضحايا مصدر لنقل العدوى بشكل خاص، ويمكن أن تستمر فترة الحضانة من يومين إلى ثلاثة أسابيع.


وينتقل الإيبولا إلى البشر من الحيوانات المصابة، مثل الشمبانزي وخفافيش الفاكهة وظباء الغابة.


ويُعتقد أن لحوم الطرائد - حيوانات الغابات غير الداجنة التي يتم اصطيادها للاستهلاك البشري - هي المستودع الطبيعي لفيروس الإيبولا.


ثم ينتشر المرض بين البشر عن طريق الاتصال المباشر بالدم أو سوائل الجسم أو الأعضاء المصابة، أو بشكل غير مباشر من خلال الاتصال بالبيئات الملوثة.


ويقول مسؤولو الصحة أن جميع المصابين كانوا قد حضروا جنازة الممرضة وكلهم ممن تجاوزوا سن الـ 25.


وبعد اجتماع أزمة يوم الأحد، قالت وزارة الصحة في غينيا إنه تم عزل جميع الحالات، ولا يزال تعقب المخالطين جاريا، وأنه من المقرر إنشاء مركز للعلاج في جويكي.

هذا الخبر منقول من : صدى البلد




كتب بواسطة Shero

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play