موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

الأطفال يقعون فريسة لـ كورونا طويل المدى

منذ 2 يوم
February 23, 2021, 2:40 pm
بلغ
صورة أرشيفية

تعد الإصابة الطويلة بكورونا، والمعروفة أيضًا باسم متلازمة ما بعد كورونا، ظاهرة مخيفة تدعو للقلق، فمن المعروف أن الأعراض التي تؤثرعلى ثلث مرضى كورونا بعد الشفاء، تشبه إلى حد كبير كورونا فيمكن أن تترك الكثيرين في حالة من الألم والارتباك وخطر التعرض لمشاكلصحية مزمنة.
الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات، يقعون فريسة للعديد من المخاطر المرتبطة بكورونا الطويل، الذي قديسبب نتائج خطيرة لديهم، فإن مشكلة كورونا الطويلة ستزيد الأمور سوءًا بالنسبة للأطفال، الذين يتعين عليهم أيضًا الانتظار لفترة أطولللحصول على لقاح، وفقًا لما ذكره موقع timesofindia.
ماذا نعرف عن مخاطر كورونا الطويلة لدى الأطفال؟
يُعرف كورونا الطويل بأنه مجموعة من الأعراض التي تؤثر على مرضى كورونا المتعافين أسابيع، أو حتى أشهر بعد مكافحة العدوى، وعلىغرار الأعراض الكلاسيكية لكورونا، يمكن للناس تجربة مجموعة من الأعراض مثل السعال المستمر، والألم العضلي، والحمى المتكررة، وضيقالتنفس، والتوهم، وفي كثير من الحالات، المظاهر الحادة للقلب والجهاز التنفسي والعصبي.
بالنسبة للأطفال، يمكن أن تكون المخاطر أسوأ بكثير، يشعر الخبراء بالقلق من أنه نظرًا لأن معظم الأطفال يتم تشخيصهم بأنهم بدونأعراض، ويقال إنهم يتعافون بشكل أسرع، فقد يفشل الآباء والأطباء في تفويت أعراض كورونا الطويلة أو الآثار الجانبية المستمرة لدىالأطفال.
ما الأعراض الشائعة؟
لاحظ الباحثون، الذين قاموا بتحليل صحة الأطفال المصابين بكورونا في الأشهر الماضية، انتشار بعض العلامات والأعراض لدى الأطفال،والتي قد تكون مرتبطة بكورونا طويل الأمد.
وأشار الباحثون إلى أن الدراسة أجريت على 129 طفلاً، تم تشخيص إصابتهم بكورونا خفيف أو شديد، بين شهري مارس 2020 إلىنوفمبر 2020.
وفقًا للدراسة، لوحظ أن معظم أعراض متلازمة ما بعد كورونا لدى الأطفال الذين ظهرت عليهم الأعراض، وفيما يتعلق بأسباب هذه الأعراضالمحددة، فهذه هي الأعراض الأكثر شيوعًا:
الأرق ومشاكل الصحة العقلية
ربما تكون أغرب علامة لوحظت عند الأطفال، الذين يعانون من كورونا، وفقًا للدراسات يميلون إلى زيادة مخاطر اضطرابات النوم ومضاعفاتمثل الأرق، ولفتت الدراسة إلى أن ذلك لوحظ في خُمس الأطفال الذين يعانون من كورونا، والأرق هو أيضًا أحد الأعراض التي تظهر عندالبالغين الذين يعانون من كورونا لفترة طويلة.
يمكن لاضطرابات النوم والحرمان المزمنة أن تعرض الأطفال أيضًا لخطر مشاكل النمو والمشاكل الصحية، إذا لم يتم الاعتناء بهم في الوقتالمناسب، كما قد يتعرض الأطفال أيضًا لخطر الإصابة بمشكلات الصحة العقلية، بما في ذلك تقلبات المزاج واضطرابات القلق.
صعوبات في التنفس





في حين أن الأطفال أكثر عرضة للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي مثل البرد والإنفلونزا والحساسية، فإن متلازمة ما بعد كورونا يمكن أنتترك مشاكل تنفسية طويلة الأمد للأطفال الأصغر سنًا.
قد يكون احتقان الأنف وصعوبة التنفس وضيق الصدر والألم علامات على مضاعفات الجهاز التنفسي الشائعة التي قد يعاني منها الأطفالبعد معركة شاقة مع فيروس كورونا.
كما يمكن أن تكون الشكاوى من آلام القلب شائعة أيضًا عند الأطفال المصابين بكورونا، فتشيربعض التقارير أيضًا إلى أن الأطفال قديكونون أيضًا أكثر عرضة للإصابة بأمراض مزمنة بعد كورونا، من أولئك الذين لم يصابوا بالفيروس.
التعب والألم المزمن
يمكن أن يكون التعب والألم المزمن والألم العضلي، نتيجة الالتهاب والهجوم على ألياف العضلات، شائعًا تمامًا عند الأطفال، كما هو الحالبالنسبة للبالغين.
ويعتبر الألم العضلي والإرهاق المزمن من أصعب الأعراض وأكثرها ضعفًا، ويجب على مرضى كورونا القتال ويمكنهم خفض مستوياتالطاقة، ويشار إلى أنه قد اشتكى ما يصل إلى 15٪ من الأطفال وفقًا للدراسات من الألم والإرهاق، بعد أسابيع من اختبار الفيروس سلبيًا،كما أبلغ أقل من 8٪ بقليل عن آلام المفاصل كعرض.
صعوبة في التركيز والارتباك
قد يؤدي ضباب الدماغ والارتباك والأعراض التي يمكن أن تؤثر على الأداء الإدراكي إلى استنزاف الأطفال وتقويض نوعية الحياة، فوفقًاللنتائج المستندة إلى الأبحاث، أفاد حوالي 10 ٪ من الأطفال أنهم يعانون من مشاكل في الذاكرة، وشعروا بالتعب بشكل متكرر وصعوبة فيالتركيز.
يمكن أن تكون الأعراض المعرفية والعصبية، التي قد تنتج عن تأثير الحمل الفيروسي الذي يؤثر على الأعصاب الحيوية، هي الأصعب فيالتعامل معها، وعلى المدى الطويل، قد تؤثر أيضًا على نوعية الحياة.
خطر النوبات والشلل
كما أن دراسة أخرى أجريت في المملكة المتحدة لتتبع مرضى كورونا من الأطفال قد أثبتت أيضًا رابطًا البداية، وهو خطر حدوث مشاكلصحية معيقة مثل الشلل والنوبات والصداع الحاد أيضًا.
ماذا يعني ذلك لمستقبل الأطفال؟
يشعر الخبراء بالقلق من أن انتشار مخاطر كورونا الطويلة لدى الأطفال، والعدد المذهل للحالات المكتشفة على مستوى العالم حتى الآن قديؤخر إعادة فتح المدارس في الوقت المناسب، مما قد يؤثر أيضًا على صحتهم العقلية.
وقد تعني الحالات الصحية المزمنة وأعراض مرض كوفيد الطويل أيضًا أنها ستحتاج إلى رعاية طويلة الأجل، وتساعد في إدارة أعراضها.
إذا لم يصل اللقاح إلى الأطفال قريبًا، فسيعني ذلك أيضًا أن المزيد والمزيد من الأطفال، بالملايين، سيكونون عرضة لخطر المشاكل الصحيةالمنهكة، سواء كانوا يعانون من حالة كورونا شديدة أم لا

هذا الخبر منقول من : مصراوى




كتب بواسطة emil

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play