سد النهضة وسوريا.. 8 رسائل من وزير الخارجية بالجامعة العربية

منذ 10 شهر
March 3, 2021, 5:46 pm
بلغ
سد النهضة وسوريا   8 رسائل من وزير الخارجية بالجامعة العربية

سد النهضة وسوريا 8 رسائل من وزير الخارجية بالجامعة العربية

خلال مشاركته في في الجلسة الافتتاحية لأعمال الدورة العادية لمجلس جامعة الدول العربية، أدلى سامح شكري وزير الخارجية المصري، بعدد من الرسائل الهامة كان أبرزها بشأن أزمة سد النهضة.

ووافق وزراء الخارجية العرب على التجديد للأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط لفترة جديدة، وذلك تقديرًا لمسيرته فى إرساء التوافق بين كافة الدول العربية، ومعالجة الأزمات العربية ـ العربية داخل إطار الجامعة، بخلاف دوره الداعم لمختلف القضايا العربية.

وفيما يلي يقدم الفجر أبرز الرسائل التي أدلى بها وزير الخارجية سامح شكري:

- مصر تحرص على إبقاء القضية الفلسطينية على الأجندة الدولية، والقضية الفلسطينية تعرضت لهزة كبيرة خلال الفترة الماضية.

- مصر تدعم المفاوضات الليبية - الليبية للتوصل لحل سياسي.





- نرفض استمرار التدخلات التركية فى المنطقة، والتى تنطوى على وجود قوات عسكرية على أرض دولة عربية شقيقة، وهذه السياسات لم ينتج عنها سوى تعميق حدة الاستقطاب واستمرار الخلافات.

- الأزمة السورية منذ 10 سنوات تدور في حلقة مفرغة والشعب السورى وحده هو من يدفع هذا الثمن، دون تفاؤل لمستقبل قريب ويشهد انفراجه للأزمة.

- عودة سوريا إلى الحاضنة العربية كدولة فعالة ومستقرة أمر حيوي من أجل صيانة الأمن القومى العربي، ويفترض أن تظهر سوريا بشكل عملى إرادة نحو الحل السياسى على قرارات واستيعاب المعارضة الوطنية السياسية وتخفيف حدة النزاع للخروج من أتون الحرب المستمرة إلى بر الأمان.

- خروج جميع القوات الأجنبية من سوريا أمر ضرورى لحل الأزمة، من خلال فتح المسار للحل السياسى، وفى مقدمتها إنهاء الاحتلال التركى، ودحر التنظيمات الإرهابية التى تسعى إلى تدمير سوريا والدول العربية.

- مصر تسعى لاتفاق مائى يحفظ حقوقها المشروعة ولا ينتقص من حق إثيوبيا فى التنمية، ولم نسعى إلى انتقاص أى طرف ولكن نسعى للوصول إلى اتفاق يضمن حقوقنا المشروعة ولا ينتقص من حق إثيوبيا فى التنمية وحقوق مصر والسودان فى مياه النيل.

- نثمن الدور العربى الداعم لمصر والسودان فى قضية سد النهضة.

جاء ذلك خلال كلمته الافتتاحية لأعمال الدورة العادية الـ 155 برئاسة دولة قطر التى تترأس الدورة الحالية، خلفا لجمهورية

مصر

العربية، وشارك بالاجتماع 14 وزيرا للخارجية.

نقلا عن الفجر




كتب بواسطة roromoha
احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play