موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

«رجل المعجزات».. أبرز المحطات في حياة البابا كيرلس السادس

منذ 7 شهر
March 9, 2021, 10:40 am
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

تحيي الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم الاثنين، ذكرى رحيل البابا كيرلس السادس الـ 50، البطريرك الـ 116 في تاريخ بطاركة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، والذي يعرف بـ رجل المعجزات، أو رجل الصلاة.

وولد البابا كيرلس السادس في 2 أغسطس 1902 بمدينة دمنهور، بإسم عازر، وفي يوليو 1927 قرر عازر الانخراط في سلك الرهبنة، وفي 24 فبراير 1928 ترهبن باسم الراهب مينا البراموسي، بدير البراموس بوادي النطرون.

وفي أوائل عام 1936، عاش في طاحونة مهجورة في صحراء مصر القديمة، وكان يقيم فيها القداسات اليومية، وفي سنة 1941 أسندت إليه رئاسة دير الانبا صموئيل المعترف في جبل القلمون بمغاغة، فعمره وجدد كنيسته وشيد قلالي الرهبان.





الأخبار المتعلقة

اعتلى البابا كيرلس السادس، السدة المرقسية عام 1959، وشهد عصره العديد من الأحداث الهامة الكنسية؛ ففي يناير 1965 رأس مؤتمر الكنائس الأرثوذكسية المشرقية في أديس أبابا عاصمة إثيوبيا، وهو يعتبر أول مجمع مسكوني للكنائس الأرثوذكسية غير الخلقدونية في العصور الحديثة، وناقش المؤتمر أمورًا هامة تتعلق بالخدمة والكرازة في العالم المعاصر وعلاقة الكنائس المجتمعة بالكنائس الأخرى.

وقام بترميم الكاتدرائية المرقسية بالأزبكية بالقاهرة والتي كان قد مر علي بنائها مئة عام وزينت بالرسومات الجميلة، وفي سنة 1967 عمل البابا كيرلس السادس "الميرون" المقدس وكان حدثًا تاريخياُ هاماُ،إذ كانت هذه هي المرة السادسة والعشرون في تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

وفى 2 أبريل من عام 1968 أعلنت الكنيسة أن السيدة العذراء تجلت فوق قباب كنيستها في حي الزيتون، مما جذب أنظار العام كله إلى مصر وإلى الكنيسة القبطية الارثوذكسية.

وفي 25 يونيو 1968 استقبل البابا كيرلس السادس، جسد مارمرقس بعد غيبته عن أرض مصر زهاء إحد عشر قرنًا من الزمان، وأودعه في مزار خاص بني خصيصًا تحت مذابح كاتدرائية القديس مرقس القبطية الأرثوذكسية، التي أنشأها البابا كيرلس وافتتحها في احتفال كبير، حضره رئيس جمهورية مصر جمال عبد الناصر، وهيلاسلاسي الأول إمبراطور إثيوبيا ووفود من كنائس العالم كله وجموع كثيرة من الشعب.

وفي صباح الأربعاء 26 يونيو 1968 احتفل بإقامة الصلاة على مذبح الكاتدرائية المرقسية، وفي نهاية القداس حمل البابا كيرلس السادس رفات مارمرقس إلى حيث أودع في مزاره الحالى تحت الهيكل الكبير في شرقية الكاتدرائية.

هذا الخبر منقول من : الدستور




كتب بواسطة emil

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play