موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

ستكون الأسوأ.. كيف تختلف الموجة الجديدة من كورونا عن السابقة

منذ 1 اسابيع
April 8, 2021, 3:56 pm
بلغ

بعد فترة هدوء قصيرة، عاد مسار حالة فيروس كورونا إلى الاتجاه التصاعدي مرة أخرى، فتتسبب الموجة الجديدة من الوباء والتي ضربت العالم في زيادة واسعة في الإصابات، فنوه الكثير من الخبراء بأن تلك الموجة الجديدة لن تعيد فقط فرض الحاجة إلى القيود، بل قد تكون أيضًا أسوأ بكثير من الموجة السابقة، وفقًا لما ذكره موقع timesofindia.
هناك دليل ناشئ على أن الموجة الجديدة من العدوى تنتشر بكثافة أعلى بكثير من العام الماضي، ففي تقرير حديث، أكدت وزارة الصحة الهندية أن الأسابيع الأربعة المقبلة (حتى نهاية أبريل) حاسمة للسيطرة على هذه الزيادة.
-ما الذي يسبب زيادة عدد الحالات في الوقت الحالي؟
في حين أن السلوك الرضا عن النفس وظهور طفرات أحدث وأكثر ترويعًا للفيروس قد أضافت إلى المخاوف، فإن الأطباء في البلاد يبلغون أيضًا عن تغيير في الطريقة التي تسبب العدوى بها الأعراض.
-ما يجب أن تعرفه؟
من العلامات غير المعتادة إلى زيادة عدد حالات الاستشفاء، فإن أحدث النتائج الطبية من ولاية غوجارات الهندية، التي تكافح أيضًا زيادة كبيرة في كورونا في الوقت الحالي هي دليل على العديد من الطرق التي تختلف بها موجة كورونا الثانية في الهند كثيرًا عن الموجة الأولى، فيما يلي بعض الملاحظات:
-هل الفيروس يسبب أعراضاً مختلفة؟
يُقال إن سلالات COVID الأحدث والمتحولة، بما في ذلك المتغيرات البرازيلية وكينت، أقوى تمامًا وتولد القدرة على إحداث المزيد من الأعراض ومهاجمة الأعضاء الحيوية بشكل أكثر عمقًا، ووفقًا للأبحاث الحالية التي ظهرت من المستشفيات في جميع أنحاء الهند، فإن الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس يبلغون الآن أيضًا عن أعراض فيروسية مختلفة، على عكس العلامات والأعراض الكلاسيكية لكورونا.
وفقًا للأطباء في ولاية غوجارات، تظهر على المرضى الآن أعراض غير عادية للفيروس، بما في ذلك آلام البطن والغثيان والقيء وحتى الإصابة بنزلة برد، إن عدم وجود أعراض نموذجية، مثل أعراض الحمى والسعال، يجعل الأطباء الآن يحذرون المرضى من إجراء الفحوصات حتى لو لم تظهر عليهم العلامات التقليدية.
تشمل الأعراض الأخرى التي تظهر بشكل متزايد في مرضى كورونا آلام المفاصل وآلام العضلات ومضاعفات الجهاز الهضمي والضعف وفقدان الشهية.
ومن المثير للاهتمام، أنه تم أيضًا تسليط الضوء على العلامات غير العادية واكتشاف الأعراض الغامضة بخلاف حمى كورونا أو السعال خلال الموجة الثانية والثالثة من العدوى التي ضربت المملكة المتحدة ودول أوروبية أخرى في الأشهر الأخيرة.
-هل الالتهابات تصبح شديدة؟





معظم حالات كورونا خفيفة أو قد تكون بدون أعراض، ومع ذلك، مع تغيير الفيروس مساره وشن هجوم أكثر فتكًا على الجسم، فإن شدة العدوى تُشاهد الآن أيضًا، فيمكن أن تؤدي الشدة والمضاعفات، التي تشكل أكبر خطر على أولئك الذين يعانون من الأمراض المصاحبة، إلى زيادة الحاجة إلى الاستشفاء، ودفع نظام الرعاية الصحية إلى حالة قريبة من الانهيار إذا لم يتم السيطرة على الموقف في الوقت المناسب.
في حين أن الأدلة سابقة لأوانها في الوقت الحالي، يشعر الكثير من الخبراء أن طفرات كورونا أو الفيروس المتحور المزدوج المخيف الذي تم تتبعه في ولاية ماهاراشترا لديه القدرة على مهاجمة الجسم بطريقة مختلفة، السلالة الجديدة، على سبيل المثال، لها قدرة معدية عالية ويمكن أن تنتشر بسهولة إلى الرئتين والممرات التنفسية وتسبب الالتهاب الرئوي، وهو أحد مضاعفات كورونا المميتة.
-لا تتجاهل أعراض الجهاز الهضمي
يتم أيضًا تسجيل عدد من الشكاوى المعدية المعوية في الوقت الحالي، أكثر من أي وقت مضى، في حين أن أعراض الجهاز الهضمي لم تظهر بشكل واضح في البداية، يشتبه الأطباء الآن في أن الفيروس يربط نفسه بقوة بالحمل العالي من مستقبلات دخول ACE2 الموجودة في الجهاز الهضمي ويطلق العنان لمجموعة من الأعراض - من الإسهال والتشنجات البطنية والغثيان والألم والقيء.
ويمكن أن يؤدي ارتفاع معدل العدوى والعدوى أيضًا إلى زيادة احتمال تعرض الأعضاء الحيوية للهجوم والتسبب في ظهور الأعراض، وبالتالي، يُنصح الأشخاص بتوخي الحذر الشديد والبحث عن العلامات المبكرة للعدوى لمنع حدوث مشاكل لاحقًا.
-تحميل فيروسي مرتفع
يشير الحمل الفيروسي إلى تركيز الفيروس (SARS-COV-2) الموجود في مجرى دم الشخص، والذي يتم التقاطه من خلال الاختبارات التشخيصية، في حين أنه يمكن أن يكون هناك الكثير من الأسباب وراء ارتفاع الحمل الفيروسي، فعادة ما يُنظر إلى العدد الكبير على أنه علامة على تقدم العدوى.
في حالة كورونا يمكن أن يؤثر الحمل الفيروسي العالي أيضًا على معدل انتقال العدوى، كما شوهد الآن، فإن الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس يظهرون أيضًا حمولة فيروسية عالية، مما قد يعني أيضًا أن معدل الإصابة، وربما الإصابة مرة أخرى قد يكون أعلى أيضًا، فعلى الرغم من أن النتائج تستند إلى بحث أولي في الوقت الحالي وستخضع لمزيد من التحقيقات، فإن الكثير منها يُنسب إلى السلالة المخيفة في المملكة المتحدة والبرازيل.
- الفيروس يؤثر على الأصحاء أيضًا
يقال إن الفيروس يحمل أكبر قدر من التداعيات على كبار السن وذوي المناعة الضعيفة، مع تحول المد نحو الأسوأ والتجاهل السائد للمعايير الوقائية، يعاني الكثير من الشباب أيضًا من المضاعفات وينزلون إلى المستشفيات، فيقع البعض أيضًا فريسة لمضاعفات مثل الالتهاب الرئوي الثنائي، والذي يمكن أن يصبح قاتلًا تقريبًا لمرضى كورونا.
يعاني الأطفال أيضًا من تداعيات سيئة من نفس الشيء، مشاكل مثل المتلازمة الالتهابية المنتظمة المتعددة التي شوهدت في حالات كورونا للأطفال النادرة تُرى الآن بشكل أكثر وضوحًا ، مما يثير المخاوف.
-الحاجة إلى التطعيم لا تزال حاسمة
لا يزال هناك بعض القلق من أن المجموعة الحالية من اللقاحات التي يتم إعطاؤها قد لا تكون فعالة بشكل محتمل ضد الطفرات الجديدة، لأن الفيروس المتحور قد يكون قادرًا على تجاوز الأجسام المضادة بسهولة ولا يزال ينشر العدوى، على الرغم من أن هذا يمثل تهديدًا كبيرًا يلوح في الأفق، إلا أن الأطباء لا يزالون يقترحون أن يتم تطعيم الناس، نظرًا لوجود دليل إكلينيكي قوي على أن اللقاحات قد تكون قادرة على ترويض الخطورة والوفيات وحتى مشاكل كورونا الطويلة، فيمكن أن يقلل أيضًا من الحمل الفيروسي ومخاطر الأعراض، مما يقلل من خطر الإصابة بالعدوى الثانوية أيضًا.
-المنع
أثناء طرح اللقاحات، من المهم الاستمرار في ارتداء الأقنعة المناسبة واتباع جميع تدابير الصحة العامة، فإن الارتفاع الجديد في حالات كورونا يثير قلقًا كبيرًا ولا يزال في أيدينا احتواء انتشار الفيروس، اغسل يديك بانتظام وعقم الأسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر.

هذا الخبر منقول من : مصراوى




كتب بواسطة emil

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play