موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

الأقصر تحتفل بالإعلان عن كشف أثرى جديد

منذ 5 شهر
April 11, 2021, 2:39 am
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

- زاهى حواس لـ"اليوم السابع": تسمى "إشراقة آتون" وتعود للملك أمنحتب الثالث
- المدينة كانت منطقة صناعية وسكنية وإدارية
أعلن الدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، اليوم السبت، عن اكتشاف جديد يخدم الحضارة الأثرية والمصرية القديمة، والذى تم بأيدى رجال البعثة الأثرية المصرية بقيادة الدكتور زاهى حواس العالم الأثرى الكبير، وهو العثور على المدينة الذهبية المفقودة التى تم الكشف عنها وكانت مدينة سكنية وصناعية وإدارية فى فترة حكم الملك أمنحتب الثالث.
ومن جانبه، عقد الدكتور زاهى حواس رئيس البعثة الأثرية المصرية، عن اكتشاف جديد ينضم للحضارة التاريخية بمصر فى عاصمة الحضارة الفرعونية القديمة "مدينة طيبة" محافظة الأقصر حالياً، حيث كشفت البعثة المصرية برئاسة الدكتور "زاهى حواس"المدينة المفقودة تحت الرمال والتى كانت تسمى "صعود آتون" والتى يعود تاريخها إلى عهد الملك أمنحتب الثالث، واستمر استخدام المدينة من قبل توت عنخ آمون، اى منذ 3000 عام.
وفى هذا الصدد، صرح الدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أنه تم اكتشاف أكبر مدينة سكنية وإدارية وصناعية فى غرب محافظة الأقصر، وهى المدينة المفقودة "إشراقة آتون" التى تضم سلسلة من المنازل التى تؤكد أنه البر الغربى كان به حياة وليس كله مدافن كما يقال، حيث إنه تم الكشف عن أضخم وأكبر مدينة أثرية عثر عليها حتى الآن، وهى من عهد أعظم ملوك مصر وهو الملك أمنحتب الثالث، الذى حكم مصر من 1391 قبل الميلاد.

christian dogma


وأضاف الدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن البعثة المصرية عندما عملت فى هذا المكان كانت البداية للكشف عن المعبد الجنزى للملك توت عنخ آمون، حيث تم اختيار المكان لأنه منذ بضع سنوات تم الكشف فيه عن المعبد الجنزى للملك "آي" والمعبد الجنزى للملك حور محب، لكن كانت البداية للكشف عن المعبد الجنزى الخاص بالملك توت عنخ آمون، وبتوفق الله تم الكشف عن المدينة السكنية التى تعتبر الأكبر وموقعها شمال هابو من الاتجاه الشمالى على عكس ما تداوله البعض وحديثهم عن "الملقطة" بتلك المنطقة فى جنوب معبد هابو.
وأوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، لـ"اليوم السابع"، أنه لم يتوقف العمل فى الحفائر داخل تلك المدينة، وستستغرق على الأقل عامين أو 3 سنوات، لأنها بها امتدادات من الناحية الشمالية والناحية الجنوبية، والامتداد الأهم من الناحية الغربية باتجاه دير المدينة، موضحاً أنه عثرت البعثة فى جميع أنحاء مناطق الحفائر على العديد من الأدوات المستخدمة فى النشاط الصناعى مثل أعمال الغزل والنسيج، كما تم اكتشاف ركام المعادن والزجاج، لكن المنطقة الرئيسية لمثل هذا النشاط لم يتم اكتشافها بعد، كما تم العثور على دفنتين غير مألوفتين لبقرة أو ثور داخل إحدى الغرف، ومازال البحث جاريا لتحديد طبيعة والغرض من هذه الدفنات، كما تم العثور على دفنة رائعة لشخص ما بذراعيه ممدودتين إلى جانبه، وبقايا حبل ملفوف حول ركبتيه، ويعد موقع ووضع هذا الهيكل العظمى غريب نوعًا ما، وهناك المزيد من البحث حول هذا الأمر، كما تم العثور على إناء يحتوى على جالونين من اللحم المجفف أو المسلوق (حوالى 10 كجم) ويحمل نقوش قيمة يمكن قراءتها: "السنة 37، لحوم مسلوقة لعيد حب سد الثالث من جزارة حظيرة "خع" التى صنعها الجزار إيوي".
وأكد الدكتور مصطفى وزيرى لـ"اليوم السابع"، أنه كان الهدف الأول للبعثة هو تحديد تاريخ هذه المدينة، حيث تم العثور على نقوش هيروغليفية على أغطية خزفية لأوانى النبيذ، وتخبرنا المراجع التاريخية أن المدينة كانت تتألف من ثلاثة قصور ملكية للملك أمنحتب الثالث، بالإضافة إلى المركز الإدارى والصناعى للإمبراطورية، وقد أكد عدد كبير من الاكتشافات الأثرية على تاريخ المدينة مثل الخواتم والجعارين والأوانى الفخارية الملونة والطوب اللبن الذى يحمل أختام خرطوش الملك أمنحتب الثالث، وبعد سبعة أشهر فقط من التنقيب، تم الكشف عن عدة مناطق أو أحياء بتلك المدينة، وعثرت البعثة فى الجزء الجنوبى على المخبز ومنطقة الطهى وأماكن إعداد الطعام كاملة مع الأفران وأوانى التخزين الفخارية، والذى كان يخدم عددًا كبيرًا من العمال والموظفين.

christian dogma


وشدد أمين الأعلى للآثار، أن المنطقة الثانية والتى تم الكشف عنها جزئيًا وهى تمثل الحى الإدارى والسكنى حيث تضم وحدات أكبر ذات تنظيم جيد. وهذه المنطقة مسيجة بجدار متعرج، مع نقطة دخول واحدة فقط تؤدى إلى ممرات داخلية ومناطق سكنية. وهذا المدخل الوحيد يجعلنا نعتقد أنه كان نوعًا من الأمن حيث القدرة على التحكم فى الدخول والخروج إلى المناطق المغلقة، وتعتبر الجدران المتعرجة من العناصر المعمارية النادرة فى العمارة المصرية القديمة، وقد استخدمت بشكل أساسى فى نهاية الأسرة الثامنة عشر، أما المنطقة الثالثة فهى ورشة العمل، حيث تضم بإحدى جهاتها منطقة إنتاج الطوب اللبن المستخدم لبناء المعابد والملحقات، ويحتوى الطوب على أختام تحمل خرطوش الملك أمنحتب الثالث (نب ماعت رع)، وتم اكتشاف عدد كبير من قوالب الصب الخاصة بإنتاج التمائم والعناصر الزخرفية الدقيقة، وهذا دليل آخر على النشاط الواسع فى المدينة لإنتاج زخارف كل من المعابد والمقابر.
والتقى "اليوم السابع" مع الدكتور زاهى حواس عالم الآثار المصرى ورئيس البعثة المصرية التى اكتشفت أكبر مدينة سكنية وإدارية وصناعية فى غرب محافظة الأقصر، وهى المدينة المفقودة "إشراقة آتون"، التى تضم سلسلة من المنازل التى تؤكد أنه البر الغربى كان به حياة وليس كله مدافن كما يقال، حيث قال حواس، أنه تم الكشف عن أضخم وأكبر مدينة أثرية عثر عليها حتى الآن، وهى من عهد أعظم ملوك مصر وهو الملك أمنحتب الثالث، الذى حكم مصر من 1391 قبل الميلاد، موضحاً أن العمل بدأ فى هذه المنطقة للبحث عن المعبد الجنائزى الخاص بالملك توت عنخ آمون، لأنه تم العثور على معبدى كل من "حورمحب" و"آي" من قبل"، وأكد أن البعثة عثرت على أكبر مدينة على الإطلاق فى مصر والتى أسسها أحد أعظم حكام مصر وهو الملك "أمنحتب الثالث" الملك التاسع من الأسرة الثامنة عشر، الذى حكم مصر من عام 1391 حتى 1353 ق.م. وقد شاركه ابنه ووريث العرش المستقبلى أمنحتب الرابع " أخناتون" آخر ثمان سنوات من عهده.
وأضاف رئيس البعثة المصرية زاهى حواس، أن هذه المدينة هى أكبر مستوطنة إدارية وصناعية فى عصر الإمبراطورية المصرية على الضفة الغربية للأقصر، حيث عثر بالمدينة على منازل يصل ارتفاع بعض جدرانها إلى نحو 3 أمتار ومقسمة إلى شوارع، قائلاً:- "لقد كشفنا عن جزء من المدينة يمتد غربا، بينما يعد دير المدينة جزء من مدينتنا، وبدأت أعمال التنقيب فى سبتمبر 2020، وفى غضون أسابيع، بدأت تشكيلات من الطوب اللبن بالظهور فى جميع الاتجاهات، وكانت دهشة البعثة الكبيرة، حينما اكتشفت أن الموقع هو مدينة كبيرة فى حالة جيدة من الحفظ، بجدران شبه مكتملة، وغرف مليئة بأدوات الحياة اليومية، وقد بقيت الطبقات الأثرية على حالها منذ آلاف السنين، وتركها السكان القدماء كما لو كانت بالأمس.

christian dogma


أثار المدينة
وقال زاهى حواس، إن هذه المعلومات القيمة لا تعطينا فقط اسمى شخصين كانا يعيشان ويعملان فى المدينة، بل يؤكدان أن المدينة كانت نشطة وتحدد زمن مشاركة الملك أمنحتب الثالث مع ابنه أخناتون، كما عثرت البعثة أيضاً على نص منقوش على طبعة ختم يقرأ: "جم با أتون" أى مقاطعة أتون الساطع، وهذا اسم معبد قد بناه الملك أخناتون بالكرنك.، كما تم الكشف عن مقبرة كبيرة لم يتم تحديد مداها بعد، واكتشفت البعثة مجموعة من المقابر المنحوتة فى الصخور بأحجام مختلفة والتى يمكن الوصول إليها من خلال سلالم منحوتة فى الصخر، وهناك سمة مشتركة لبناء المقابر فى وادى الملوك ووادى النبلاء، ومازال العمل جار وتتوقع البعثة الكشف عن مقابر لم تمسها يد مليئة بالكنوز، وتتيح أعمال التنقيب المستمرة لعلماء الآثار الوصول إلى طبقة النشاط الأصلية للمدينة، حيث تم كشف النقاب عن معلومات ستغير التاريخ وتعطينا نظرة ثاقبة فريدة عن عائلة توت عنخ آمون، كما سيقدم لنا اكتشاف المدينة المفقودة أيضًا فهمًا أعمق للحياة اليومية للمصريين القدماء من حيث أسلوب بناء وديكورات المنازل والأدوات التى استخدموها وكيفية تنظيم العمل. وقد تم الكشف عن ثلث المنطقة فقط حتى الآن، وستواصل البعثة أعمال التنقيب، بما فى ذلك المنطقة التى تم تحديدها على أنها الموقع المحتمل لمعبد توت عنخ آمون الجنائزي، واختتم "حواس" لدينا الكثير من المعلومات حول المقابر والمعابد ولكن هذه هى المرة الأولى التى تكشف أسرارًا عن حياة ملوك العصر الذهبى لمصر.
وأضاف الدكتور زاهى حواس فى جولة داخل الكشف لـ"اليوم السابع"، أن المدينة المفقودة المكتشفة بجوار معبد هابو بالبر الغربى، عاشت حوالى 37 سنة وكانت منطقة صناعية وسكنية وإدارية، مؤكداً على أن كل الفنانين والعمال الذين عملوا فى تلك المدينة قاموا بعمل عقود أحجار كريمة وأحذية وملابس ومنطقة ضخمة لتخزين اللحوم فى عيد "الحب ست" الثالث لأمنحتب، قائلاً: "من هنا نثبت للعالم كله أن الحضارة المصرية ليست حضارة موت ولكنها حضارة حياة".

christian dogma


آثار مدينة صعود أتون
وأكد الدكتور زاهى حواس عالم الآثار المصرى ورئيس البعثة المصرية، أن تلك المدينة المكتشفة اسمها "إشراقة آتون" وواضح داخلها مناظر لآتون داخل المنازل، وعثر على أحجار عليها مناظر لآتون أيضاً، قائلاً: "لكن يعتقد أنه منذ سبتمبر القادم ستكون المنطقة الغربية للجبانة بها معلومات عن الملك توت عنخ آمون، والذى جاء من تل العمارنة بعد وفاة والده إخناتون وحكم 10 سنوات، ورغم أنه كان يعيش فى منف ولكن معبده يكون فى هذا المكان وأنه قد استغل تلك المدينة".
ووجه الدكتور زاهى حواس رسالة لجميع العامين فى البعثة المصرية بقيادته، وفريق العمل والعالم أجمع بعد هذا الاكتشاف العالمى الجديد قائلاً: "رسالتى بسيطة جداً لأنى دائما كنت أقول لما مسكت الآثار فى 2002، أننا عاوزين نكون علماء فى آثارنا قبل الأجانب ما يكونوا علماء فينا، والمدرسة المصرية فعلاً مش كلام قوية وقادرة، والحفائر الحالية تمت بأيدى بعثة مصرية وباسم المصريين كلهم، وهى حفائر مصرية متكاملة وأنا سعيد أن البعثة المصرية عملت هذا الاكتشاف، وكذلك البعثات المصرية بقيادة الدكتور مصطفى وزيرى نجحت فى حفائر عالمية عرضت فى مختلف وسائل الإعلام حول العالم أجمع ولا تزال مستمرة".

christian dogma


آثار

christian dogma


أسوار المدينة

christian dogma


اكشاف الأقصر

christian dogma


الدكتور واهى حواس

christian dogma


المدينة المفقودة

christian dogma


المدينة المكتشفة فى الأقصر





الأخبار المتعلقة

christian dogma


المدينة

christian dogma


بعض الاكتشافات

christian dogma


ترميم أولى

christian dogma


تماثيل

christian dogma


زاهى حواس رئيس البعثة

christian dogma


زاهى حواس يشرح

christian dogma


زاهى حواس

christian dogma


سمكة

christian dogma


عمال الحفائر

christian dogma


فخار

christian dogma


قطع

christian dogma


قطعة أثرية

christian dogma


كشف أثرى

christian dogma


كشف

christian dogma


مستخرجات المدينة

christian dogma


مقتنيات المدينة المكتشفة

christian dogma


نقوش
 

هذا الخبر منقول من : اليوم السابع




كتب بواسطة gege

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play