بعد عقوبة انسحاب منتخب مصر.. ماذا سيفعل ربيع ياسين؟

منذ 7 شهر
April 12, 2021, 6:34 am
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

أصدرت لجنة الانضباط بالاتحاد المصري لكرة القدم قرارات صارمة على خلفية انسحاب منتخب مصر للشباب مواليد 2001، البطولة المؤهلة للنهائيات الإفريقية والتي أقيمت في تونس، وعلى رأسها إيقاف المدرب السابق للمنتخب ربيع ياسين عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم لستة أشهر، وتغريمه مبلغ مائتي ألف جنيه.

وتعليقًا على هذا القرار، يقول الإعلامي

عمر ربيع ياسين

إن والده سيتقدم بطعن على قرار العقوبة أمام لجنة التظلمات باتحاد الكرة، يوم الأحد، مما سيجعل مصير العقوبة التجميد لحين الوصول إلى حكم وقرار جديد.

وأضاف في حديث لموقع سكاي نيوز عربية : العقوبات المعلنة لم تُرفق بحيثيات القرارات أو اتهامات مباشرة لربيع ياسين، كما أن هناك من تسببوا في المشهد المأساوي الذي خرجت به مصر من البطولة الإفريقية ولم توجه إليهم أي عقوبة .

وعن مصير تدريب

ربيع ياسين

لنادي

بتروجيت، يقول الإعلامي المصري: العقوبة تمنع ربيع ياسين من الوجود داخل الملعب سواء على مقاعد البدلاء أو في المدرجات، لكنها لا تمنع استمراره في قيادة الجهاز الفني لنادي بتروجيت، كما أن الطعن الذي سيقدمه، سيجمد العقوبة مؤقتًا .

ويؤكد عمر أن والده يفضل عدم الظهور إعلاميًا لحين انتهاء تلك الأزمة، وأنه في حالة عدم وجود قرار منصف بعد الطعن المقدم، سيلجأ إلى المحكمة الرياضية الدولية، لكن لدينا أمل كبير في عدم الاضطرار إلى تصعيد القضية دوليًا .

كما يشير نجل المدرب المصري إلى أن لجنة الانضباط تأخذ قراراتها بشكل عشوائي دون الاستناد إلى قواعد أو لوائح واضحة.

ويختم عمر ربيع ياسين: نثق تمامًا بأن العدالة في النهاية ستأخذ مجراها، وأنه بعد الطعن المقرر تقديمه، سيكون هناك قرارًا منصفًا يدين المتسببين بتلك الأزمة .





جدير بالذكر أن العقوبات شملت إيقاف وليد منظور طبيب المنتخب السابق عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم لمدة ثلاثة أشهر، وتغريمه مبلغ مائة ألف جنيه، وتوقيع غرامات مالية على اللاعبين: عبد الرحمن أحمد، حسام أشرف، وعربي بدر.

كواليس الواقعة

ونعود بالزمن إلى الوراء، تحديدًا في ديسمبر من عام 2020، حيث كانت مصر تستعد لخوض أولى مباريات بطولة شمال إفريقيا للشباب أمام منتخب ليبيا، لكن المسحات الطبية أظهرت إصابة 16 لاعبًا من لاعبي المنتخب المصري، بالإضافة إلى مدرب الفريق ربيع ياسين.

على إثر تلك الواقعة، تم اعتبار المنتخب المصري مٌنسحبًا أمام ليبيا في الجولة الأولى من البطولة المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية للشباب 2021 بموريتانيا.

يُشار إلى أن لائحة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم كاف للبطولات المجمعة للموسم

الحالي تقول إن الحد الأدنى لأي فريق لخوض مباراة هو 15 لاعبًا، بينهم حارس مرمى، وهذا ما لم يتوفر في صفوف منتخب مصر.

وقبل لقاء تونس بالجولة الثانية، قرر منتخب الشباب استدعاء لاعبين من مصر لإكمال العدد، وخوض باقي مباريات البطولة أملًا في التأهل.

لكن المسحات الطبية الخاصة بلقاء تونس، أظهرت إيجابية عينة لاعبين جديدين من قوام الفريق الأساسي المتواجد في تونس من الأساس، ليعود الوضع كما كان ويصبح العدد الجاهز للقاء هو 14 لاعبا فقط، مما يمنع إقامة المباراة.

على إثر ذلك، قرر الاتحاد الأفريقي إلغاء المباراة واعتبار منتخب مصر خاسرًا بنتيجة 2-0 أمام تونس.

عقب المباراة، أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم تقدمه بطلب رسمي إلى الاتحاد الإفريقي بإعادة المباراة، قبل أن يقرر الاتحاد صباح اليوم التالي إعادة البعثة إلى مصر.

هذا الخبر منقول من : أسكاى نيوز




كتب بواسطة gege
احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play