موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

استنفار أمني بالقاهرة لتأمين الكنائس تزامنا مع «أحد الزعف»

منذ 3 شهر
April 25, 2021, 11:47 am
بلغ

شهدت العاصمة صباح اليوم الأحد، حالة من الاستنفار الأمني وانتشار رجال الداخلية لتأمين جميع الكنائس الأرثوذكسية قبيل قدوم المواطنين الأقباط للاحتفال بأحد الزعف.

وأوضح مصدر أمني بمديرية أمن القاهرة، أن اللواء أشرف الجندي مدير أمن العاصمة وجه جميع الضباط المشاركين في عملية تأمين الكنائس باليقظة الأمنية وتوسيع دائرة الاشتباه السياسي والجنائي في محيط الكنائس.

وأشار إلى انتشار عناصر الشرطة النسائية لتفتيش السيدات ومشاركة رجال الحماية المدنية في عملية التأمين للكشف على المفرقعات ورجال الأمن العام لضبط العناصر الجنائية والخارجين عن القانون.

ويحتفل المسيحيين في العالم، اليوم، بأحد الزعف، والذي يتميز بالعديد من مظاهر الاحتفالات، وهو الأسبوع السابع من الصوم الكبير والأخير قبل عيد الفصح، وبالطبع في ظل انتشار فيروس كورونا الذي سيمنع الأسر من قضاء الطقوس المعروفة، مثل الصلاة بالكنائس أو الخروج للشوارع والمتنزهات. سبب التسمية

أحد الزعف، سمي بذلك لأن أهالي القدس استقبلوا السيد المسيح بالسعف والزيتون المُزيَّن، وفرشوا ثيابهم وأغصان الأشجار والنخيل تحته، والذي يرمز للنصر، وهم يقولون: "خلصنا مبارك الآتي باسم الرب"، وفي العصر الحالي يتم التزيين للكنائس والمنازل بسعف النخل تيمنًا بالحدث.





الطقوس الشعبية بأحد الزعف

هناك طقوس مختلفة لأحد الزعف منها تعصيب الأيدي والرؤوس في القرى بالسعف قديمًا، كما كانت تسير عربة مزينة بالسعف وتتحرك من الكنيسة وتستمر في اللف بحالة من الفرح.

وفي صباح يوم الأحد يذهب الجميع للكنائس لتأدية صلاة القداس، ويرنمون لحن يعبر عن الفرح أثناء الصلاة، كما يفترش باعة سعف النخيل ساحات الكنائس ومحيطها، ويتفننون فى صناعة أشكال مختلفة من سعف النخيل مثل الخواتم والقلادات والصلبان، والتيجان.

طبيعة يوم أحد الشعانين

يتم الاحتفال بأحد الشعانين أو السعف بصلاة القداس في تمام الساعة الخامسة صباحًا، ثم يرفع الكاهن البخور أمام الهيكل ومن ثم يزف الصليب وأيقونة الشعانين وهى مزينة بزعف النخل والورود ويتلون الفصول الخاصة بالدورة المعروفة بدورة الصليب.

أسبوع الآلام

يبدأ بأحد السعف، ثم في يوم الاثنين تبدأ الكنيسة في الدخول في فترة من الحزن وتستعد لصلوات "البصخة" المقدسة المتواصلة صباحًا ومساءًا وتعلق الستائر السوداء، كما تزيد فترة الصوم المتقطع حسب مقدرة الفرد، كما أنه يكون هناك أكلات خاصة بهذا الأسبوع منها الفريك، كما تحتفل الكنائس بيوم خميس العهد الذي يرمز إلى التواضع، ويؤكل فيه القليل من المأكولات، أما في يوم الجمعة العظيمة، فيأكل البعض الفول النابت والطعمية، ويتذوق المصلون قليل من "الخل"، إشارة إلى طلب السيد المسيح للحراس أثناء صلبه برغبته في شرب الماء فأتاه أحدهم بقطعة من القماش مغمورة بالخل ليشرب منها.

هذا الخبر منقول من : الدستور




كتب بواسطة emil

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play