موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

استمرار الاستفزازات الإثيوبية بشأن سد النهضة

منذ 1 اسابيع
May 1, 2021, 5:39 pm
بلغ

استمرار الاستفزازات الإثيوبية بشأن سد النهضة
مازالت إثيوبيا تمارس تصريحاتها المستفزة بشأن سد النهضة، خاصة في ظل سعيها لإتمام إجراءات الملء الثاني للسد رغم عدم وجود اتفاق مرضي لكافة الأطراف.

يذكر أن نقاط الخلاف بين الدول الثلاثة "مصر والسودان وإثيوبيا" خلال الفترة الحالية تركزت حول عملية ملء بحيرة السد في فترات الجفاف، وآلية فض المنازعات، ومدى إلزامية الاتفاقيات التي سيتم التوصل إليها، ويرعى الاتحاد الأفريقي الجولة الأحدث من هذه المناقشات، وسط تعثر في التوصل للاتفاق بسبب عدم التوصل لمسودة موحدة حول النقاط الخلافية لتقديمها لرئاسة الاتحاد الأفريقي.

الملء الثاني في موعده
في الساعات الأخيرة، جدد رئيس الوزراء الإثيوبي آبي التأكيد على مواصلة بلاده الملء الثاني للسد في يوليو المقبل، مُعلنًا أنه "في مراحله الأخيرة".

وتابع: "نحن في المراحل الأخيرة من سد النهضة الذي كنا ننتظره بشغف منذ سنوات. ونتطلع إلى الجولة الثانية من الفيضانات في يوليو المقبل. كلما اقتربنا من الأمل أصبح الأمر أكثر صعوبة، بينما نكافح مع الوقت والظروف لاتخاذ قرار وإكمال سدنا (سد النهضة) بنجاح".






توجيه اتهامات مستفزة لمصر والسودان
وفي وقت سابق، ادعى رضوان حسين وزير الدولة بوزارة الخارجية الإثيوبية أن جميع مخاوف السودان بشأن سد النهضة تمت معالجتها، ووجه اتهامات لمصر والسودان.

وقال رضوان حسين، إن على المجتمع الدولي أن يفهم أن جميع مخاوف السودان قد تمت معالجتها بشكل مناسب، زاعما أن مطالب مصر "غير عقلانية"، كما هاجم تحركات السودان الدبلوماسية، التي تسعى من خلالها للحفاظ على حقوقها المائية وضمان سلامة البلاد.


تنصل من الاتفاقيات الدولية
فيما انتقدت وزارة الخارجية السودانية تنصل أثيوبيا من الاتفاقيات الدولية فيما يتعلق بملف سد النهضة، مشيرة إلى أن مثل هذا التنصل الانتقائي لأسباب دعائية أو سياسية محلية نهج مضر ومكلف ولا يساعد على التوصل لاتفاق متفاوض عليه ومقبول لدي كل الاطراف.

وتابعت الخارجية السودانية أن التنصل عن الاتفاقيات والمعاهدات الدولية باطلاق التصريحات الصحفية وتعبئة الرأي العام المحلي ضدها لأسباب سياسية محلية، إجراء يتسم بعدم المسؤولية ومن شأنه أن يسمم مناخ العلاقات الدولية ويجعله عرضة للإرادات المنفردة ويشيع فيها الفوضى ويقوض أسس حسن الجوار التي تأسست عليها العلاقات السودانية الاثيوبية لقرون.
نقلا عن الفجر




كتب بواسطة roromoha

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play