كشف سر إحباط محمد صلاح هجمات إرهابية فى أوروبا

منذ 5 شهر
June 13, 2021, 12:34 pm
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

أظهرت دراسة أجرتها مراجعة العلوم السياسية الأمريكية بأكاديمية أمريكان بوليتيكال ساينس عن انخفاض جرائم الكراهية في مدينة ليفربول بنسبة 16% مقابل مناطق أخرى مماثلة في المملكة المتحدة

منذ انضمام اللاعب الدولي المصري محمد صلاح إلي صفوف نادي ليفربول الإنجليزي.

وأجريت الدراسة حول إمكانية أن يكون المشاهير أداة للتأثير في المجتمع بصورة إيجابية والتقليل من الكراهية، موضحة أنه تم استخدام البيانات الخاصة بتقارير جرائم الكراهية في جميع أنحاء إنجلترا بالإضافة إلى مراجعة 15 مليون تغريدة من مشجعي كرة القدم البريطانية، وثبت أنه بعد انضمام صلاح إلى نادي ليفربول خفض المشجعون معدلات نشر تغريدات معادية للمسلمين إلى النصف، مقارنة بمشجعي أندية الدرجة الأولى الأخرى.

وكشفت الدراسة عن أن المشاعر الإيجابية تجاه محمد صلاح تم تعميمها على المسلمين على نطاق أوسع،

واعتبرته الصحف أسطورة داخل وخارج الملعب، ويشيرالبحث إلى أن صلاح ليس مجرد لاعب كرة قدم إنما هو أيضًا وجه ورمز للرياضيين المسلمين في العالم وله قوة شعبية كبيرة في مصر والعالم العربي.

وتشير الإحصائيات إلى أن نصف مشجعي نادي لفيربول انخفضت كراهيتهم تجاه المسلمين إلى النصف وقلت نسب التغريدات المعادية للمسلمين والإسلام تجاه لاعبي الكرة والرياضات الأخرى للمسلمين.





وتوضح التجربة الاستقصائية أن إبراز الهوية الإسلامية لصلاح صنع مشاعر إيجابية تجاه الديانة الإسلامية بعد انتشار الإسلاموفوبيا بسبب الجرائم الإرهابية التي ارتكبها متطرفون إسلاميون.

ووصفت الإحصائية أن صلاح استطاع خلق مشاعر إيجابية أوقفت التعميم تجاه المسلمين، ووفرت دعما وأتاحت فرصا لفرص التواصل الاجتماعي، ما يشير إلى أن التعرض الإيجابي للمشاهير السلميين ينتج عنه أفكار ايجابية تجاه معتقداتهم التي يؤمنون بها، وغيرت من الأفكار والسلوكيات الكارهة للإسلام والمسلمين.

وذكر التقرير أن

الإسلاموفوبيا وجرائم الكراهية على أساس الأعراق هي قضية ابتلي بها معظم البلدان في جميع أنحاء العالم، مؤضحا أن محمد صلاح يتصرف بهدوء وبطريقة منظمة للغاية ويبدو صادقا في طيبته وأخلاقه وكأنه رجل لطيف للغاية حسب وصفه.

وأشارت الإحصائيات إلى أن تعليق صلاح الأخير الذي تحدث فيه مؤخرًا عن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وحثه قادة العالم على وضع حد للعنف هناك اعتبره الكثير من الأوروبيين أمرا

رائعا وترك تأثيرًا هائلاً للغاية على كثير ممن كانوا يشعرون بالهلع والخوف من المسلمين وربطوا الإسلام بالإرهاب العنيف والتطرف، مما دفع الكثيرين لوصف الإسلام بأنه دين سلام ولا يعبر عنه المتطرفون.

هذا الخبر منقول من : الدستور

الله محبه




كتب بواسطة Lomy
احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play