صفعة لوبان لـ ماكرون على طريق رئاسة فرنسا

منذ 7 شهر
June 27, 2021, 6:07 am
بلغ
صفعة لوبان لـ ماكرون على طريق رئاسة فرنسا

صفعة لوبان لـ ماكرون على طريق رئاسة فرنسا

تجري فرنسا جولات الإعادة في الانتخابات المحلية الإقليمية، اليوم الأحد، مما قد يغير التوازن بين القوى السياسية ذات الوزن الثقيل التي تتنافس على المركز الأول في السباق الرئاسي العام المقبل.

وبحسب تقرير وكالة رويترز البريطانية، أثبتت الجولة الأولى من الانتخابات المحلية يوم الأحد الماضي أنها كانت وخيمة بالنسبة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي لا يزال حزبه في طريقه للفوز بأي من الأقاليم الرئيسية في فرنسا البالغ عددها 13 منطقة، لكنها كانت مخيبة للآمال أيضًا لزعيمة اليمين المتطرف، مارين لوبان.

وسط الامتناع الهائل عن التصويت في الانتخابات المحلية، احتل حزب لوبان المرتبة الأولى في منطقة واحدة فقط، هي بروفانس في الجنوب الشرقي، مما أثار استياء استطلاعات الرأي التي توقعت أنه سيحتل المرتبة الأولى من بين ست مناطق.

بدلاً من ذلك، قام المحافظون التقليديون من يمين الوسط، الذين أهلكهم ماكرون في الانتخابات الرئاسية والتشريعية لعام 2017، بعودة مفاجئة في الانتخابات المحلية في فرنسا.





يتنافس ثلاثة من كبار أعضائها، جميعهم وزراء سابقون ويتولون حاليًا رئاسة بعض الأقاليم الأكثر اكتظاظًا بالسكان في فرنسا، لإعادة انتخابهم يوم الأحد، وهو ما يأملون أن يمنحهم نقطة انطلاق للسباق الرئاسي في 2022.

على وجه الخصوص، برز كزافييه برتران من منطقة أوت دو فرانس الشمالية حول كاليه باعتباره المفضل لدى المحافظين في استطلاعات الرأي لتمثيل الحزب في الانتخابات الرئاسية.

ويرى مساعدو ماكرون أن وزير الصحة السابق يمثل تهديدا قد ينهش قاعدة ناخبي الرئيس من يمين الوسط في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في أبريل.

فاليري بيكريس من منطقة باريس الكبرى ولوران ووكيز في منطقة ليون الكبرى هما المحافظان الآخران اللذان قد يقرر مصيرهما يوم الأحد ما إذا كانا سيتحدان برتراند في عام 2022.

وفي الوقت نفسه، لا يزال رالي لوبان الوطني يأمل في الفوز بأول منطقة له على الإطلاق في بروفانس ألب كوت دازور حول مرسيليا ونيس. وفاز ملازمها تييري مارياني، الوزير المحافظ السابق، على شاغل الوظيفة من يمين الوسط يوم الأحد الماضي، ولكن بهامش أقل مما كان متوقعا.

سيمنح النصر لوبان زخما ومنصة لتحدي ماكرون في عام 2022، وهو تكرار لمبارزة 2017 التي لا تزال استطلاعات الرأي تظهر أن ماكرون قد فاز بها، وإن كان بهامش أضيق مما كان عليه قبل أربع سنوات.

صدى البلد




كتب بواسطة Heba
احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play