الاعلامى أحمد موسي يعرض تقريرا يفضح مخطط إثيوبيا الأسود تجاه مصر

منذ 4 شهر
July 4, 2021, 10:53 pm
بلغ

تابع عبر تطبيق google news google news google news

قال الإعلامي أحمد موسى، إن بي بي سي نشرت تقريرا يكشف عن نوايا إثيوبيا بشأن نهر النيل.
وتابع أحمد موسى خلال برنامج «على مسؤوليتي» على قناة صدى البلد «التقرير تحدث عن وثائق بريطانية كشفت أن إثيوبيا كانت تخطط خلال الستينات لتحويل مجرى مياه النيل الأزرق، ليتجه إلى البحر الأحمر»، معلقا «إثيوبيا لا تريد خيرا مصر، دول ناس عايزين خراب».
مخطط إثيوبيا لقطع المياه
وأضاف «إثيوبيا ترتكب جريمة، والوثائق البريطانية توقعت عدم رضوخ مصر لاستخدام ملف المياه ضدها»، مؤكدا أن إثيوبيا ترغب في قطع المياه عن 150 مليون مواطن في مصر والسودان.
وتابع: «مصر لا تهدد، وأحد القادة الإثيوبيين يهدد القاهرة والخرطوم، في وقت تتعرض قواته للإذلال في إقليم تيجراي، بعد تعرض أكثر من نصف جيشه للأسر».
وسخر موسى من استعراض قوات آبي أحمد لأسلحته قائلا «ده كلاشنكوف، العيال بتلعب بيه، هتخوفنا بيه»، مؤكدا أن مصر لن تقبل بتحكم أحد في أمنها المائي.
وأكمل «مصر بلد حكيم، لديها نفس طويل ولا تتسرع أبدا، لكن على المجتمع الدولي الانتباه»، مشيرا إلى أن إثيوبيا لم تستطع تنفيذ مخطط بناء السد في الستينات، وفي عام 2000، ثم انتهزت فرصة الخراب الذي حل بالبلاد عام 2011، لبدء مخططها.
وأشار موسى إلى أن مسؤولي إثيوبيا لا يتوقفون عن إصدار تصريحات مزيفة بشأن موقف مصر والسودان من سد النهضة»، متسائلا «حق مصر والسودان التاريخي مضايقك في إيه».






الأخبار المتعلقة


اقرا ايضا
ماذا تنتظر القاهرة والخرطوم من جلسة مجلس الأمن الخميس|ومصير إجراءات إثيوبيا الأحادية
يعقد  مجلس الأمن الدولي الخميس، جلسة مهمة بشأن أزمة سد النهضة بعد تلقيه طلبا من مصر والسودان لبحث الأزمة نتيجة استمرار إثيوبيا في موقفها المتعنت، وإصرار أديس أبابا على اتخاذ خطوات أحادية الجانب فيما يتعلق بـ الملء الثاني والتشغيل للسد.
تحركات الخارجية المصرية 
وتقدمت الخارجية المصرية برسالة رسمية ثانية لمجلس الأمن تشكو فيها من التعنت الإثيوبي، وتؤيد طلب السودان بعقد جلسة طارئة حول سد النهضة.
وقال وزير الخارجية السفير سامح شكري، في الرسالة إن «الوضع يشكل تهديدا وشيكا للسلم والأمن الدوليين، ويتطلب أن ينظر فيه المجلس على الفور».
وطالبت الرسالة بضرورة عقد جلسة عاجلة تحت بند الأمن والسلم في إفريقيا، مؤكدة أنه «بعد 10 سنوات من المفاوضات، تطورت المسألة إلى الحالة الحالية، وهو ما يمكن أن يتسبب بحدوث احتكاك دولي، يُعرّض استمرار السلم والأمن الدولي للخطر».
وقالت الرسالة إن «مصر اختارت أن تعرض هذه المسألة على مجلس الأمن الدولي عملًا بالمادة 35 من الميثاق».
وتقدمت مصر من قبل بخطاب رسمي تشكو فيه إثيوبيا لمجلس الأمن وتعلن اعتراضها على اتخاذ أديس أبابا قرارا منفردا بـ الملء الثاني لسد النهضة.

نقلا عن صدي البلد

الله محبة




كتب بواسطة roromoha

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play