موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

أسوأ مخاوف الرئيس الأمريكي من رحيل ميركل

منذ 4 شهر
July 6, 2021, 2:04 am
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

أسوأ مخاوف الرئيس الأمريكي من رحيل ميركل
وضع الرئيس الأمريكي جو بايدن، خطة لاستمرار استقرار أوروبا تعتمد على برلين وباريس وهذه الخطة ستحظى بمراقبة كبيرة ولكن قد تجد واشنطن أن العمل مع برلين أكثر صعوبة بسبب اقتراب نهاية ولاية المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في سبتمبر حيث ستنتخب ألمانيا حكومة جديدة ومستشارا جديدا وسوف تضع سياسات ميركل العلاقات بين واشنطن وبكين وموسكو على المحك.
ووفقا لتقرير لمجلة "ذي ناشونال انترست" الأمريكية، فإن أغلب التوقعات تشير إلي تشكيل حكومة ائتلافية، بما في ذلك حزب "الخضر" الألماني. وإذا حدث ذلك بالفعل، فإن خطة الرئيس جو بايدن لتعهيد استقرار أوروبا إلى برلين وباريس ستحظى بمراقبة عن كثب. وقد تجد واشنطن وبرلين العمل معًا أكثر صعوبة. وقد يتطلب الأمر الكثير من العمل للحفاظ على الاستقرار، في خضم المنافسة الشرسة بين القوى العظمى.
 
وكافحت برلين "في عهد ميركل" لإيجاد سياسة رادعة، تتحدى التدخلات الصينية الخبيثة في الشؤون الأوروبية. دون المساس بمصالح ألمانيا. ومع ذلك فإن برلين تعد الشريك التجاري الأوروبي الأكثر أهمية لبكين. وكانت ميركل الداعم الرئيسي للاتفاقية الشاملة للاستثمار بين الصين والاتحاد الأوروبي. وقد عارضها الولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية.
 
وأعلن مفوض التجارة في الاتحاد الأوروبي، الشهر الماضي، أن التصديق على الاتفاقية قد تم تجميده بعد أن فرضت الصين عقوبات على السفراء والسياسيين والأكاديميين الأوروبيين ردًا على عقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على المسؤولين في مقاطعة شينجيانج.
 
وأثناء ذلك، تجري شركة الشحن الصينية العملاقة "كوكاسكا" محادثات مع شركة "هامبورجر هافن أوند لوجستيك إيه جي" للاستحواذ على حصة في إحدى محطات الحاويات في ميناء هامبورج بألمانيا، وهي صفقة يقال إنها تمت بموافقة الحكومة الألمانية. وهو ما أثار الجدل.
 
ومع ذلك، واصلت المستشارة بحذر معارضة الموقف المتشدد بشأن الصين، في قمة مجموعة السبع الأخيرة، وهو الأمر الذي أيدته الولايات المتحدة بشكل كبير.
و في الأونة الأخيرة، دعت ميركل إلى "اتصال مباشر" بين الاتحاد الأوروبي وروسيا، كما دعمت المستشارة بشدة استكمال خط أنابيب نورد ستريم 2 مع روسيا وأبدت اهتمامًا بالشراكة في إنتاج لقاح سبوتنيك V الروسي. وهي خطوة رفضتها العديد من الدول الأوروبية.





الأخبار المتعلقة

 
ويتطلع أرمين لاشيت، وهو الفائز النهائي في مسابقة الحزب والمرشح الأول ليصبح المستشار الألماني الجديد خلفا لميركل، لمحاولة اتباع نهج ميركل، وقال مؤخرا لصحيفة "فاينانشيال تايمز" "أنا أؤيد استراتيجية الحكومة الصينية". ويجب أن نتحدث عن مخاوفنا (بشأن حقوق الإنسان) في الصين، ولكن ليست هناك حاجة لتغيير سياستنا تجاه الصين. و أكد علي أنه يريد علاقات أكثر ليونة مع الجانب الروسي.
 
وأعرب الحزب الديمقراطي الأشتراكي، أنه لا توجد مشاكل مع الصين. كما أعرب "أولاف شولتز" وهو مرشح الحزب في الأنتخابات، وهو نائب "ميركل" الحالي ووزير المالية. عن تفضيله التعاون مع بكين في المجال الرقمي.
 
سيناريوهات الانتخابات الألمانية
 
ولذلك، لا تزال التداعيات السياسية للانتخابات الفيدرالية المقبلة غير واضحة في الوقت الحالي. والسيناريوهان الأكثر احتمالا هما: إما ائتلاف كبير مكون من "الاتحاد الديمقراطي المسيحي الألماني"، وحزب الخضر والحزب الاشتراكي الديمقراطي، أو تحالف كبير يتكون من "الاتحاد الديمقراطي المسيحي الألماني"، و "الحزب الخضر"، و"الحزب الديمقراطي الحر". وقد يؤدي السيناريو الثاني إلى إحداث تغييرات في السياسة الخارجية الألمانية، لا سيما فيما يتعلق بالصين وروسيا، مما ينتج عنه مزيج غريب من التوافق والخلاف مع الولايات المتحدة.
 
ومن المرجح أن تتفق الحكومتان علي قضية واحدة،  وهي إعادة الولايات المتحدة إلى الصفقة الإيرانية. وكبح جماح إيران.
 
وبالنظر إلى المستقبل، لا يمكن لواشنطن الاعتماد على برلين كثيرًا. ونتيجة لذلك، ستجد إدارة بايدن نفسها تقضي المزيد من في محاولة أقناع الأوربيين، أو تخاطر بفقدانهم لصالح بكين وموسكو وطهران.
صدى البلد

 




كتب بواسطة Heba

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play