موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

المستشار السابق لـ جونسون يوجه له اتهامات خطيرة بسبب كورونا

منذ 2 شهر
July 21, 2021, 2:52 am
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

زعم دومينيك كامينجز، كبير مستشاري جونسون الأسبق، أن بوريس جونسون كان مترددًا في تشديد قيود فيروس كورونا، خلال ارتفاع الحالات خلال الخريف الماضي، لأنه اعتقد أن الأشخاص الذين يموتون بسببها كانوا يبلغون من العمر أكثر من 80 عامًا.



ووفقا لإذاعة "بي بي سي" البريطانية، قال كامينجز: إن رئيس الوزراء بعث إليه برسالة ليقول له: "لم أعد أعترف بالأشياء المليئة بالخدمة الصحية والإغلاق العام للبلاد".
 
وقال كامينجز: إن جونسون كان يريد أن يترك كوفيد "يجتاح البلاد" بدلاً من تدمير الاقتصاد. وجاءت هذه المزاعم في مقابلة مع لورا كوينزبرج وهي  صحفية سياسية بإذاعة بي بي سي البريطانية.
 
وردا على ذلك، قال داونينج ستريت إن رئيس الوزراء اتخذ الإجراءات الضرورية لحماية الأرواح وسبل العيش، مسترشدا بأفضل النصائح العلمية طوال فترة وباء كورونا.
 
وأضاف المتحدث باسم الحكومة أن الحكومة منعت هيئة الخدمات الصحية الوطنية "من الدخول في ثلاث عمليات إغلاق وطنية".
 
كامينجز يكشف قرارات جونسون في بداية الجائحة
 
قال كامينجز: إنه بالقرب من بداية الوباء العام الماضي، أراد جونسون إبقاء اجتماعاته الأسبوعية وجهًا لوجه مع الملكة، لكن كان عليه تحذير رئيسه من أنها قد تموت إذا أصيبت بفيروس كورونا.
 
ودافع عن قراره المثير للجدل بالذهاب إلى مزرعة والديه في مقاطعة دورهام بعد بدء الإغلاق الأول ، لكنه اعترف بأنه لم يتعامل مع جميع الأسباب الكامنة وراء ذلك ، بما في ذلك "المخاوف الأمنية" حول منزل عائلته في لندن.
وكانت المزاعم التي قُدمت في تلك الجلسة خطيرة، لكن تم انتقاده منذ ذلك الحين لفشله في تقديم الأدلة لدعم هذه التأكيدات.
وانخفضت حالات الإصابة بـ فيروس كورونا الصيف الماضي، لكنها بدأت في الارتفاع بسرعة مرة أخرى مع بدء الخريف، مما أثار نقاشًا داخل الحكومة حول الإجراءات اللازمة.
وقال كامينجز لبي بي سي إنه هو وكبير المستشارين العلميين في المملكة المتحدة السير باتريك فالانس وكبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا البروفيسور كريس ويتي قد دفعوا بفرض قيود أكثر صرامة منذ منتصف سبتمبر.
ومضى كامينجز زاعمًا أن جونسون قال: 'لا ، لا لا ، لا ، لا، لن أفعل ذلك".
وقال كامينجز إن رئيس الوزراء كان لديه "أجزاء من وسائل الإعلام وحزب المحافظين ينادون بعدم زيادة القيود وأشار دائمًا إلى "الديلي تلغراف".
 
رفض بوريس جونسون للأغلاق
مع ارتفاع وفيات فيروس كورونا، في 13 أكتوبر، إلى أكثر من 100 اصابة في اليوم، دعا زعيم حزب العمال السير كير ستارمر إلى إغلاق تام لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، لكن الحكومة رفضت.
في رسالة واتساب أُرسلت في 15 أكتوبر، تمت مشاركتها مع بي بي سي، يبدو أن جونسون وصف نفسه بأنه "تأثر قليلاً ببعض البيانات المتعلقة بوفيات فيروس كورونا".
وبحسب ما زُعم، كان متوسط ​​العمر لأولئك الذين يموتون بين 81 و 82 للرجال و 85 للنساء، مضيفًا: "هذا أعلى من متوسط ​​العمر المتوقع. وبالكاد يدخل أي شخص أقل من 60 عامًا إلى المستشفى.





الأخبار المتعلقة

وأضاف، لم أعد أعترف بالأشياء المليئة بالخدمات الصحية الوطنية. وأعتقد أننا قد نحتاج إلى إعادة المعايرة. هناك 3 ملايين كحد أقصى في هذا البلد تزيد أعمارهم عن 80 عامًا". وأضاف، إنه يظهر أننا لا نذهب إلى الإغلاق على مستوى البلاد".
وأعلن رئيس الوزراء، في 31 أكتوبر، إغلاقًا لمدة أربعة أسابيع لإنجلترا يبدأ في 5 نوفمبر، قائلاً إن هذا ضروري لحماية هيئة الخدمات الصحية الوطنية، حيث تشير الأرقام إلى أن الوفيات قد تصل إلى 'عدة آلاف يوميًا' دون 'إجراءات صارمة'.
في حديثه يوم الثلاثاء، دافع وزير الأعمال بول سكالي عن تصرفات رئيس الوزراء خلال الخريف، مضيفًا أن القيود الاقتصادية كان لها أيضًا تأثير على صحة الناس وحياتهم و عليك أن تأخذ كل هذه العوامل في الاعتبار.
وقال إن ما يسمى بإغلاق ويلز لمدة 17 يومًا، والذي تم تقديمه قبل حوالي أسبوعين من إغلاق إنجلترا في الخريف، لم يكن له تأثير كبير بشكل خاص في ذلك الوقت.
 
الصراع بسبب اجتماعات الملكة
 
قال كامينجز لبي بي سي إنه تدخل لمنع جونسون من مواصلة مقابلة الملكة، التي كانت تبلغ من العمر آنذاك 93 عامًا، في اجتماعات أسبوعية وجهًا لوجه.
وادعى كامينجز أنه في 18 مارس من العام الماضي، قال رئيس الوزراء: "سأرى الملكة، هذا ما أفعله كل يوم أربعاء. سأذهب لرؤيتها".
وأضاف أنه قال لجونسون: "هناك أشخاص في هذا المكتب يعزلون. قد تكون مصابًا بفيروس كورونا".
"لا يمكنك الذهاب لرؤية الملكة. ماذا لو ذهبت لرؤيتها وتسببت في اصابتها بـ فيروس كورونا؟ من الواضح أنك لا تستطيع الذهاب".
وتابع: "إذا اصبتها بـ فيروس كورونا وتوفيت، فماذا ستفعل؟ لا يمكنك فعل ذلك. لا يمكنك المخاطرة بذلك. هذا أمر جنوني".
بوريس جونسون متهور وغير لائق للحكم
 
تم تحدي كامينجز مرارًا وتكرارًا طوال المقابلة لدعم روايته للأحداث. لكنة قال إن العديد من مزاعمه سيتم تأكيدها إذا كان هناك تحقيق عام.
وقال جاستن ماديرز من حزب العمال إن العاملين في هيئة الخدمات الصحية الوطنية والمرضى وأقارب ضحايا فيروس كورونا سيجدون مقابلة كامينجز، "صادمة ويصعب سماعها".
وأضاف أن "ما تم الكشف عنه هو دليل آخر على أن رئيس الوزراء أجرى مكالمات خاطئة مرارا وتكرارا على حساب الصحة العامة".
وتابع "بوريس جونسون متهور وغير لائق للحكم ولا يمكن تأجيل تحقيق عام".
وقال متحدث باسم داونينج ستريت: "منذ بداية الوباء، اتخذ رئيس الوزراء الإجراءات اللازمة لحماية الأرواح وسبل العيش، مسترشدا بأفضل النصائح العلمية".
وتابع "لقد قدمت الحكومة أسرع عملية تطعيم في أوروبا، وأنقذت ملايين الوظائف من خلال مخطط الإجازة، وحالت دون إرهاق NHS من خلال ثلاث عمليات إغلاق وطنية".
وأضاف،: "تركز الحكومة بشكل كامل على الخروج بحذر من الوباء وإعادة البناء بشكل أفضل".
وقال السير إيان دنكان سميث، "الذي وظف كامينجز لفترة وجيزة كمستشار عندما كان زعيماً محافظا"ً، إنه يجب الحكم على رئيس الوزراء بناءً على القرارات التي يتخذها ، بدلاً من النتائج التي أدت إليها".
وقال عن كامينجز: "من الواضح أنه رجل صعب للغاية، وأنا أعلم أنني وظفته، وفصلته. أعرف بالضبط كيف يعمل، وسيستمر هذا لبعض الوقت".



صدى البلد

 




كتب بواسطة Heba

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play