موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

بسبب آبي أحمد الأمم المتحدة تحذر من نكبة في إثيوبيا

منذ 2 دقيقه
July 22, 2021, 4:59 am
بلغ

قالت الأمم المتحدة يوم الأربعاء إن برامج المساعدة في المناطق المنكوبة بالمجاعة في شمال إثيوبيا قد تتوقف لأن القتال بين المتمردين والقوات الحكومية يغلق الطريق الوحيد القابل للاستخدام إلى إقليم تيجراي.
 
وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق، إن القوافل التي تحمل عمال الإغاثة والمواد الغذائية والوقود وغيرها من الإمدادات الإنسانية لا يمكنها عبور الطريق من مدينة سميرا، عاصمة ولاية عفار، إلى تيجراي "لأسباب أمنية".


وورد أن هجوما مضادا شنته جبهة تحرير شعب تيجراي ضد القوات الحكومية الإثيوبية تقدم إلى بلدة عفار المجاورة في نهاية الأسبوع، مما أجبر 54 ألف شخص على الفرار من ديارهم في أحدث فصل من الحرب الأهلية التي استمرت ثمانية أشهر.
 




وقال حق للصحفيين "المنظمات غير الحكومية ووكالات الأمم المتحدة تنفد من السيولة النقدية وغير قادرة على دفع رواتب الموظفين أو الموردين. ما لم يكن الوقود والإمدادات النقدية وعمال الإغاثة قادرين على دخول تيجراي في الأيام المقبلة، فلن تتمكن بعض البرامج الإنسانية من العمل".
 





كان من المقرر أن تبدأ طائرات الإمدادات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة رحلاتها المنتظمة إلى تيجراي يوم الخميس، لكن ليس الطرق التي يقول عمال الإغاثة إنها ضرورية لتزويد منطقة يواجه فيها ما يصل إلى 900 ألف شخص مجاعة.
وتعرضت قافلة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي مؤلفة من 10 سيارات محملة بالإمدادات إلى تيغراي يوم الأحد لهجوم على بعد 115 كيلومترًا من سيميرا، مما وجه ضربة أخرى لتوزيع المساعدات في المنطقة المضطربة.
 
ويعد الطريق من سميرا إلى تيجراي أمرًا بالغ الأهمية لتوصيل المساعدات حيث تم تدمير جسرين رئيسيين على طول الطرق الأخرى في أواخر يونيو.
وقال حق:"ما زلنا ندعو إلى استعادة الكهرباء والاتصالات والرحلات التجارية والنظام المصرفي لمنع المزيد من التدهور في الوضع الإنساني".
 
وأرسل رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد قوات إلى تيجراي في نوفمبر الماضي لاعتقال ونزع سلاح زعماء الحزب الحاكم في المنطقة، جبهة تحرير شعب تيجراي الشعبية، المدعومة بقوات من إريتريا والميليشيات المتحالفة معها.
وأعلن آبي أحمد، الحائز على جائزة نوبل للسلام، النصر في أواخر نوفمبر، بعد أن استولت القوات الحكومية على عاصمة تيجراي ميكيلي. لكن في الشهر الماضي، استعادت القوات الموالية لجبهة التحرير الشعبية لتحرير تيجراي ميكيلي في انعكاس مذهل للصراع ومنذ ذلك الحين دفعت الجنوب الشرقي إلى ولاية عفار.



صدى البلد
     


الله محبه




كتب بواسطة gege

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play