موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

ليست المرة الأولى.. ريهام سعيد اعتزلت الإعلام مرتين خلال عامين

منذ 3 شهر
July 22, 2021, 1:53 pm
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news







أعلنت ريهام سعيد اعتزالها العمل الإعلامي، ونيتها العمل في التمثيل خلال الفترة القادمة، بسبب حبها له، حيث درسته خلال المرحلة الجامعية، وبسبب المشاكل التي تعرضت لها كإعلامية.
وكتبت ريهام سعيد، عبر حسابها الشخصي على موقع الصور «انستجرام»: «فكرت كتير قبل ما اكتب البوست ده، أنا اعتزلت التمثيل سنة 2015، لأني حسيت أن صاحب بالين كداب، وأن التمثيل مأثر على مسيرة الخير اللي ابتديتها من سنين طويلة عشان الوقت والمجهود اللي بعمله».
وأضافت: «لكن عشقي للتمثيل اللي هو دراستي ومهنتي الأولى قبل الإعلام رجعت أمثل تاني وأنا لسه في نظر المخرجين والمنتجين مذيعة عايزة تمثل، كنت عارفة أن عشان آخد مكان كممثلة لازم أسيب الإعلام زي مع حفظ الألقاب داليا البحيري وبسمة ودينًا فواد ودينا الشربيني، وغيرهم، بس مكنتش قادرة أسيب رسالتي اللي كانت مهمة أوي وقتها».
وأضافت: «أنا حصل لي مشاكل كتير من المهنة دي بتأثير باطل من السوشال ميديا من منافسين وأعداء بسبب المشاهدة العالية جدا والنجاح أنا تعبت وحسة أني قدمت كل اللي ممكن يتقدم والدولة عاملة اللي عليها ومش محتاجين دور المجتمع المدني في مساعدة الناس، ولكن أنا ليه الشرف أني اشتغلت في المهنة العظيمة دي اللي ليها رسالة سامية وعظيمة وليه الشرف أني كنت إعلامية في أصعب وقت مر على الإعلاميين أيام حكم الإخوان والحمد لله كان لينا موقف واضح وماتغيرش ولا دقيقة».
واستطردت: «أنا الحمد لله حققت في التمثيل وكل اللي اشتغلته علم مع الناس واشتغلت أعمال كلها قيمة بس بعد ما جالي السكر وشوية مشاكل تانية، قررت أعمل اللي بحبه، أنا بكل أسف بعلن اعتزالي الإعلام تماما وهاركز كممثلة وهاطلب من الدكتور أشرف زكي أنه يساعدني أني أغير الفكرة الموجودة في أذهان المخرجين والمنتجين أني مذيعة».





الأخبار المتعلقة

ريهام سعيد تعلن اعتزال الإعلام تماما: «هاركز في التمثيل»
وليست هذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها ريهام سعيد، اعتزالها الإعلام، حيث سبق ذلك إعلان  اعتزالها الإعلام نهاية 2019، بسبب أزمة «حلقة السمنة» الشهيرة، قبل عودتها مجددًا ببرنامج على إحدى الفضائيات الخاصة.
ريهام سعيد أعلنت اعتزالها في أغسطس 2019 على خلفية حلقة السمنة
في أغسطس 2019، أعلنت ريهام سعيد، اعتزال العمل الإعلامي، وذلك على خلفية قرار المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بإيقاف برنامجها، بعد أزمة «حلقة السمنة» الشهيرة، وقرار مجلس نقابة الإعلاميين بمنع ريهام سعيد من ممارسة أي نشاط إعلامي لحين توفيق أوضاعها القانونية مع النقابة، على خلفية التحقيق في الحلقة والتي تناولت خلالها موضوع السمنة وأثارت استياء سيدات مصر.
وقالت ريهام سعيد خلال فيديو بثته عبر قناتها الرسمية على «يوتيوب»: «بما إن الحملة الممنهجة المعمولة من الصبح وكل 3 دقايق موقع ينزل حاجات تقوم بيها الناس وهي مش حقيقية، مجرد أن حد يقرأ إن أنا أهنت الناس البدينة، وإن أنا أهنت مرضى السمنة، وإحنا ناس بنكسل نقرأ وبنكسل نشوف وبنصدق إنها أهانت وبنزيط مع الزيطة».
وأضافت، خلال فيديو بثته عبر قناتها الرسمية على «يوتيوب»: «مش مهم الست دي مستقبلها وأولادها ولا حياتها ولا أي حاجة، ومش مهم نظلم ومش مهم نكذب الكذبة ونصدقها، ومش مهم أي حاجة المهم إن أي حد واقف النهاردة ساهم في وقفي من صحفيين أو مواقع أو ناس، بتكذب لأ أنا مقولتش حاجة والله العظيم ما قولت حاجة، وكل الناس اللي بتكتب كومنت تحت المواقع واضح قوي أنها سامعة وحافظة مش فاهمة، ومفيش حد شاف الحلقة ومفيش حد شاف أنا قلت إيه، وكل الناس بتردد لبعض كلام أنا مقولتوش».
وبررت ريهام سعيد تصريحاتها عن مرضى السمنة وزيادة الوزن، قائلة: «كل الحكاية إني قولت التخين شكله مش حلو، ومش قادر يمشي على رجله وعايش ميت».
واستنكرت تعليقات الجمهور: «فيه واحدة كاتبة إني قلت ملهمش حق في الحياة، وناس كاتبة إن أنا أهنتهم، وأي واحدة ست قالت كلمة إنهم (عايشين ميتين)، هما اللي قالوها».
وتابعت: «أنا بتكلم عن الناس اللي فوق الـ200 والـ250 كيلو، وأنا بعتذر لكل اللي زعل مني من غير حق، لأني والله ما قولت حاجة، ومش عايزة حد يتضايق مني ومبعتذرش عشان أرجع في أي حتة».
وحينها أعلنت ريهام سعيد اعتزالها العمل الإعلامي، قائلة: «أنا عمري ما هشتغل في العمل الإعلامي تاني وعمري ما هشتغل ممثلة تاني، وعمري ما هرجع الشغلانة دي تاني، لأن اللي أخطر من السرطان ومن السمنة ومن كل حاجة هو الضغط، وأنا مضغوطة وجه الوقت اللي أنا أعيش فيه حياتي وأخلي بالي من ولادي، واتقرب من ربنا واقعد مع جوزي، وابقى زيكوا إنسانة طبيعية».
وأضافت: «أنا قضيت 16 سنة من حياتي بخدم الناس بس وطول الليل نايمة بفكر في مين عايز كيس دم، ومين عايز حقنة، ومعملتش فلوس ومعملتش أي حاجة أنا دنيتي كانت خالصة لله وربنا عالم ده، وأقسم بالله العظيم إني عمري ما تربحت ولا أخدت مصلحة ولا أي حاجة من ورا أي حاجة في الشغل، وعشت بضمير جدا وبشرف جدا وبراس مرفوعة جدا».
وأضافت «للناس اللي بتقول أنا غلطت كذا مرة، أنا مغلطتش ولا مرة وأنا دايما كان بيتعملي كماين عشان ببقى ناجحة قوي ومسمعة قوي زي واحدة راحت أجرت لي واحدة وخدوا هما الاتنين فلوس قد كده وابتزوني واترميت في السجن 45 يوم ظلم، ولو أرجل راجل في الدنيا ما يستحمل نص ساعة، وأنا اتبهدلت واتظلمت وكفاية كده».
وأكملت «أنا عايزة أعيش حياتي وعايزة ابقى إنسانة طبيعية، وأنتوا والله خدمتوني لله، ولكل واحد علق تعليق مش كويس ولكل واحد ألف تأليفة مألفتهاش، أنت خدمتني ورضتني وفوقتني إني لازم أعيش لنفسي ولاولادي وكفاية كده بهدلة، والواحد لازم يعيش بكرامة وإحساس الظلم وحش كفاية تعبت وخلاص».
الله محبة

هذا الخبر منقول من : الوطن




كتب بواسطة emil

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play