موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

تحذير أممي شديد اللهجة لـ إثيوبيا

منذ 1 شهر
July 28, 2021, 6:10 pm
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news



حذر رئيس برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة من  "نفاد الغذاء" في منطقة تيجراي التي ضربها الصراع في إثيوبيا يوم الجمعة الماضي، بينما يواجه مئات الآلاف من الناس هناك أسوأ أزمة مجاعة بالعالم خلال عقد من الزمن، متهمًا الحكومة الإثيوبية بتعطيل الإمدادات وفق ما أوردت شبكة بي بي إس.


وقال ديفيد بيزلي المسئول الأممي في تغريدة له  على تويتر "إن نحو 170 شاحنة محملة بالطعام والإمدادات الأخرى "عالقة" في منطقة عفار و "يجب السماح لها بالتحرك الآن" ، مشيرًا إلى أن هناك حاجة إلى 100 شاحنة يوميًا في تيجراي لأن "الناس يتضورون جوعا".
ضغط دولي
ويتزايد الضغط الدولي مرة أخرى على الحكومة الإثيوبية للسماح بدخول المواد الغذائية والإمدادات الأخرى التي تشتد الحاجة إليها إلى تيجراي ، حيث لم تصل المساعدات إلى أماكن عدة منذ بدء الحرب في نوفمبر بين الجيش الإثيوبي وقوات تيجراي. 
وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن العشرات من الناس قد بدأوا يموتون جوعا.
 






الأخبار المتعلقة




وفي محاولة للتملص من المسئولية، وبعد وقت قصير من بيان مدير برنامج الأغذية العالمي، ألقت الحكومة الإثيوبية باللوم في مشكلة توصيل المساعدات على "استفزازات" قوات تيجراي في منطقة عفار ، والتي تقول الأمم المتحدة إنه الطريق الوحيد المتبقي إلى تيجراي.
وتعرضت قافلة تابعة لبرنامج الأغذية العالمي كانت تحاول استخدام هذا الطريق  للهجوم في 18 يوليو ، ولا يزال انعدام الأمن يمثل تحديًا للأمم المتحدة من قبل إثيوبيا.
وأعلنت الحكومة الإثيوبية في يونيو وقف إطلاق النار من جانب واحد، قائلة إنه كان لأسباب إنسانية في جزء منه ، بينما انسحبت قواتها من تيجراي واستعادت قوات تيجراي العاصمة الإقليمية ميكيلي والعديد من المناطق الأخرى. 
ووصفت قوات تيجراي وقف إطلاق النار بأنه "مزحة " ، وتعهدت بتأمين المنطقة ومطاردة "الأعداء" عبر حدودها إذا لزم الأمر.
وكتب المتحدث  باسم قوات تيجراي، جيتاتشو رضا "قواتنا تتقدم في كل اتجاه ولن يوقفها أحد ولا حتى المطر".
منذ وقف إطلاق النار ، استعدت الحكومة الإثيوبية لهجوم متجدد على  تيجراي ، مع مسيرات عامة وحملات تجنيد.
مواصلة الحرب الأهلية
وجمعت إثيوبيا نحو 3000 شاب يوم أمس الثلاثاء في العاصمة أديس أبابا للالتحاق بالجيش ومشاركة في حرب أهلية هوجاء.
وقال وزير الدفاع الإثيوبي كينيا ياديتا "مجندونا سيدفنون العدو ويتأكدون من احترام سيادة إثيوبيا".
وأمام هذا فمدنيو تيجراي عالقون في المنتصف ، معزولين إلى حد كبير عن العالم الخارجي مع استمرار انقطاع الاتصالات في المنطقة ونفاد الإمدادات. وقتل الآلاف في الصراع وحتى خارج المنطقة يقول شهود عيان إن الآلاف اعتقلوا بسبب انتمائهم العرقي.


صدي البلد




كتب بواسطة Shero

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play