موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

حذف مذكرات راشد الغنوشي من مواقع الإخوان على الإنترنت! تعرف علي السبب

منذ 2 شهر
July 30, 2021, 7:12 am
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

حذف مذكرات راشد الغنوشي من مواقع الإخوان على الإنترنت! تعرف علي السبب
تكشف مذكرات راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة التونسية وهي إحدي أفرع جماعة الإخوان المسلمين بتونس والتي كتبها سنة 2009 ـــ ونشرت علي إحدي مواقع الحركة لكن سرعان ما حذفت ــ كثير من التشابه الذي قد يصل في بعض الأحيان إلي حد التطابق بين الغنوشي ومنظر الجماعة في مصر سيد قطب فكما بدأ قطب حياته كاتبا للقصة والرواية وناقدا أدبيا لم يحظي بشهرة أو نجاح يذكر ومن ثم تحول إلي النقيض وكتب "معالم في الطريق" الذي يعد مانفيستو الجماعات المتطرفة والأفكار الإرهابية في العالم بدأ الغنوشي حياته الدراسية بجامعة الزيتونة وود مفقود بينه وبين علومه الدينية الجامدة والمتون القائمة علي النقل عن النقل وإنعزالها عن تطورات الزمن الحديث وآلياته ومعطياته الجديدة مما جعل الغنوشي يكره ما يدرسه من علوم شرعية وفقهية نقلية بدون إجتهاد أو إعمال عقل:"وهو ما جعل في يدي أسلحة كان يلذ لي استخدامها في معاكسة وتسفيه والسخرية من بعض المشايخ الذين كانوا يدرسوننا العلوم الدينية والحقيقة أني تخرجت من جامعة الزيتونة لا يشدني إلى الإسلام إلا بعض ما تلقيته من والدي أما من الناحية الفكرية فقد كنت أقرب إلى الشك والحيرة والتمرد على القديم، وما ذلك إلا رد فعل على أسلوب المشايخ في التعليم وضد المنهاج التعليمي الذي كان سائدًا في جامعة الزيتونة".






الأخبار المتعلقة


إنفصال تلك المناهج عن الحياة اليومية وما يواكبها من تفاصيل إبنة زمنها جعلت "الغنوشي" يشعر بالغربة بين ما يتعلمه في الزيتونة وما يدور خارجها من إنفصال:"لم تكن تسمع ٕالا الحديث عن العبد الآبق والبعير الشارد، وعن قضايا لا تمت للواقع بصلة، وفرعيات موغلة في القدم، وبحوث لغوية مقطوعة عن لغة العصر ومنطقه، رغم ٔانه كان يقدم لنا ٕالى جانب تلك العلوم الدينية الجامدة مواد علمية حديثة في الرياضيات والفيزياء والكيمياء والجغرافيا، وھي نفس المواد التي تقدمها المدارس الحديثة بلغة ٔاجنبية فكنا نعيش في اليوم الواحد عالمين منفصلين، فٕاذا خرجنا ٕالى الشارع ازدادت الغربة".

وفي عام 1964 إجتمع الغنوشي وأربعين طالب تونسي في القاهرة أمام منزل الرئيس جمال عبد الناصر يطالبون بالدراسة في جامعة القاهرة وبالفعل أصدر عبد الناصر قرارا وإلتحق الغنوشي بكلية الزراعة إلا أن السفارة التونسية سرعان ما طالبت بترحيل جميع الطلبة التونسيين وإعادتهم إلي بلدهم ورفض الغنوشي وفكر في السفر إلي ألبانيا حيث كان قد إعتاد الاستماع إلى البث العربي من إذاعة تيرانا ومراسلة قسمها الأدبي ببعض القصص التي كان يكتبها فتذيع بعضها، إذ كانت هوايته مطالعة الروايات، ويحلم بأن يكون روائيا أو صحفيا، فلما تأزم الوضع في القاهرة خطر بباله الذهاب إلى هناك ٬ لكنه عدل عن رأيه وهو في المطار يحجز تذكرته عندما ألتقي أحد أصدقائه وحذره من السفر إلي ألبانيا ويقنعه بالذهاب إلي سوريا:"فأقنعني وصرفني بالكامل عن وجهتي إلى وجهة أخرى، ورغبني في أن أذهب إلى سوريا وطمأنني أن له فيها أصدقاء يمكن أن يساعدوني ويمكن أن أتابع دراستي هناك دون حاجة إلى أن ألقي بنفسي إلى المجهول وهكذا في لحظة حوّل القدر وجهتي بشكل حاسم كما حصل أكثر من مرة، لعله لأمر يريده الله."


نقلا عن الدستور




كتب بواسطة Heba

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play