دوله إثيوبيا تواجه نكبة فعلية وحرب بقاء

منذ 3 شهر
August 4, 2021, 8:29 am
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

قال موقع "دويتش فيلة" الألماني، إن إثيوبيا تواجه بالفعل "كارثة في طور التكوين وحرب بقاء"، مع تزايد أعمال العنف خارج حدود تيجراي الشمالية ونزوح حوالي مليوني شخص إلى المناطق المجاورة، وتعرض ما يقرب من 400 ألف شخص لخطر المجاعة، فيما لا يزال أكثر من 5 ملايين من السكان يعتمدون على المساعدات الغذائية الطارئة. 
وذكر الموقع أن "بقاء إثيوبيا أصبح على المحك" مع عدم اقتراب نهاية الصراع والأزمة الإنسانية الكبرى التي ألمت بـ تيجراي، مشيرا إلى أن هناك مخاوف من أن يؤدي تزايد الصراع إلى نهاية الأمة الإثيوبية وتدفع البلاد نحو التفكك، مشيرا إلى أن سكان الإقليم يجدون صعوبة بالغة في البقاء على قيد الحياة بسبب النقص الشديد في الإمدادات الغذائية والطبية وانقطاع التيار الكهربائي المتكرر وندرة الوقود الشديدة - ناهيك عن النقص النقدي بسبب إغلاق البنوك وتزايد البطالة بعد إغلاق المصانع أو نهبها، وفقًا للجنة الدولية للصليب الأحمر. 
وندد الموقع بعثور السلطات المحلية في ولاية كسلا على عشرات الجثث طافية في نهر بين تيجراي الإثيوبية والسودان، كانوا على ما يبدو أشخاصًا فروا من الحرب في منطقة تيجراي، حيث عثر على بعض الجثث بأعيرة نارية وكان بعضهم أيديهم مقيدة، حسبما أكد مسؤول سوداني.
وضع إنساني مقلق وكارثي
ونقل الموقع عن "أليونا سينينكو"، المتحدثة باسم اللجنة الدولية لأفريقيا: قولها "إن الوضع الإنساني مقلق للغاية ويزداد سوءًا"، لافتة إلى أن الحرب لم تتسبب في نزوح مليوني شخص فحسب، بل يتم ايوائهم ودعمهم في الوقت الحالي من قبل المجتمعات المضيفة التي ليس لديها سوى القليل جدًا.
ونوهت بأن الحرب أثرت بشكل سلبي على الزراعة التي يعتمد عليها معظم سكان تيحراي للبقاء على قيد الحياة، مضيفة في تصريحاتها لـ"دويتش فيلة": "لم يتمكن العديد من المزارعين من زراعة محاصيلهم في الوقت المحدد ، لأنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى أراضيهم".
وتابعت: "كما أنهم لم يعودوا قادرين على الحصول على القروض الزراعية. إنهم بحاجة ماسة إلى هذه الائتمانات ليتمكنوا من شراء الأسمدة، لأنهم بحاجة إلى الأسمدة حتى يتمكنوا من زراعة المحاصيل بسبب المناخ المحلي". 
ولفتت إلى أن الأمم المتحدة كانت قد حذرت من أن أكثر من 400 ألف إثيوبي معرضون لخطر المجاعة، وانتقدت عرقلة تدفق المساعدات إلى السكان المحتاجين، واصفة الوضع هناك بـ"الكارثي"، كما أشارت إلى أن اللجنة الدولية، أثناء عملها على الأرض، سجلت تدهورًا سريعًا في الوضع الغذائي.






الأخبار المتعلقة


واستطردت "سينينكو": "أخبرنا المزارعون أنهم يتناولون وجبة واحدة فقط في اليوم. كما رأينا أن نوعية وكمية وجباتهم قد انخفضت". 
أزمة متصاعدة وصراع يتوسع
من جهته، قال موريثي موتيجا، مدير مشروع القرن الأفريقي في مجموعة الأزمات الدولية (ICG): "ما لدينا الآن هو أزمة متصاعدة"، محذرا من أن الحرب تهدد بشكل متزايد المنطقة بامتداد الصراع إليها. 
ولفت إلى أنه في نهاية الأسبوع الماضي، قال رئيس المنطقة الصومالية الإثيوبية، مصطفى محمد عمر، إن طريقًا حيويًا وشريانًا لتجارة السكك الحديدية - يربط العاصمة غير الساحلية أديس أبابا بميناء جيبوتي البحري - تم حظره من قبل شباب محليين احتجاجًا على هجمات الميليشيات من قبل الميليشيات. منطقة عفار المجاورة.
وأدان الباحث حشد النظام الإثيوبي لمليشيات من مناطق في جميع أنحاء البلاد للانضمام إلى مقاتلي الأمهرة الذين دعموا لفترة طويلة القوات الفيدرالية؛ حيث تم إرسال قوات من عفار وأوروميا والمنطقة الصومالية بالإضافة إلى منطقة الأمم والقوميات والشعوب الجنوبية لمحاربة قوات تحرير تيجراي والقوات المتحالفة معها. 
وأوضح أنه مع تزايد نطاق الصراع، أصبحت الدول الأخرى تشعر بقلق متزايد، قائلا كلما طال أمد الصراع، كلما زاد خطر العدوى. ليس فقط في الصومال: في كينيا، في جيبوتي". 
وتابع: "بالنظر إلى ما سيعنيه تفكك إثيوبيا، أعتقد أن الجميع يأمل ويود أن يستثمر في تجنب هذه النتيجة. إنها نتيجة يقلق الكثير من الإثيوبيين بشأنها. ولكن، على أمل، أن يستطيع أحد منعها"
علامات التطهير العرقي دفعت بالضغط على أديس أبابا
وفي هذا السياق، قالت سينينكو: "لقد رأينا بالتأكيد أن المزيد من المناطق تتأثر بالعنف. لقد رأينا أيضًا عددًا متزايدًا من جرحى الحرب. وهذا مقلق بشكل خاص لأن العديد من المستشفيات تعاني من نقص حاد في الإمدادات الطبية".
وتابعت: "دفعت علامات التطهير العرقي واحتمال المجاعة والخوف من وصول العنف إلى البلدان المجاورة المجتمع الدولي إلى زيادة الضغط على أديس أبابا لإنهاء الحرب". 
الدستور

الله محبه




كتب بواسطة gege

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play