موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

أزمة مائية خطيرة تهدد هذه الدولة العربية

منذ 2 شهر
August 5, 2021, 12:18 pm
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

أزمة مائية خطيرة تهدد لبنان والإمارات تخطط لاستخلاص الماء من الهواء



تحتل مشاكل المياه والقضايا البحثية المتعلقة بالموارد المائية مساحات كبيرة من اهتمام الرأي العام العربي في عام 2021 بصفة خاصة، وتحرص وسائل الإعلام المهتمة بالشرق الأوسط على تغطية موضوعات المياه أولاً بأول.وأشارت مجلة Environment News Service المهتمة بالشأن البيئي إلى أن أكثر من أربعة ملايين من 6.8 مليون شخص في لبنان، بما في ذلك مليون لاجئ، معرضون لخطر فوري بفقدان وصولهم إلى المياه الصالحة للشرب. 
وسط أزمة اقتصادية متصاعدة بسرعة، مع نقص في التمويل والوقود والكلور المستخدم في تنقية المياه وقطع الغيار، وتقدر منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) أن معظم عمليات ضخ المياه سيتعين عليها التوقف تدريجياً في جميع أنحاء البلاد في الأسابيع الأربعة إلى الستة المقبلة. 
أما في الإمارات العربية المتحدة، فكان الاهتمام بالمياه منصبًا على أول مشروع لاستخلاص المياه من الهواء بالطاقة الشمسية من مدينة مرصد للعلوم.
لبنان تواجه أزمة غير مسبوقة  
أشارت يوكي موكو، ممثلة اليونيسف في لبنان، إلى المشاكل الرهيبة التي تعترض الموارد المائية في البلاد، وقالت: "يتعرض قطاع المياه للدمار بسبب الأزمة الاقتصادية الحالية في لبنان، فقد أصبح غير قادر على العمل بسبب تكاليف الصيانة الدولارية، وفقدان المياه بسبب المياه غير المدرة للدخل، والانهيار الموازي لشبكة الكهرباء والتهديد بارتفاع تكاليف الوقود".
وحذر موكو من أن "فقدان الوصول إلى إمدادات المياه العامة قد يجبر الأسر اللبنانية على اتخاذ قرارات صعبة للغاية فيما يتعلق باحتياجاتهم الأساسية من المياه والصرف الصحي والنظافة إذا تعرض نظام إمدادات المياه العامة في لبنان للانهيار.
وتقدر اليونيسف أن تكاليف المياه يمكن أن ترتفع بنسبة 200 في المائة شهريًا عند شراء المياه من موردين بديلين أو من القطاع الخاص، وبالنسبة للعديد من الأسر المعيشية الضعيفة للغاية في لبنان، ستكون هذه التكلفة باهظة للغاية - حيث تمثل 263 في المائة من متوسط ​​الدخل الشهري.
ووفقًا لتقييم تدعمه اليونيسف استنادًا إلى البيانات التي جمعتها شركات مرافق المياه العامة الرئيسية الأربع في البلاد في مايو ويونيو:

- يقع أكثر من 71 في المائة من الناس ضمن مستويات حرجة وحرجة للغاية من الضعف. تعني الحرجة للغاية (المستوى 1) أن الشخص لديه أقل من 35 لترًا من الماء يوميًا ؛ حرج للغاية (المستوى 2) يعني أكثر قليلاً عند 35-100 لتر / يوم ؛ والمستوى الحرج يعني الوصول إلى 35-100 لتر / يوم.
- في لبنان، ما يقرب من 1.7 مليون شخص يحصلون على 35 لترا فقط في اليوم، بانخفاض يقارب 80٪ مقارنة بالمعدل الوطني البالغ 165 لترا قبل عام 2020.
- لم يعد مقدمو خدمات المياه العامة قادرين على تحمل تكاليف قطع الغيار الأساسية للصيانة.
- منذ عام 2020، حدثت زيادة بنسبة 35 في المائة في أسعار إمدادات المياه للقطاع الخاص، بينما تضاعفت تكلفة المياه المعبأة.
- يؤدي انقطاع التيار الكهربائي وتقطع التيار الكهربائي إلى وضع أنظمة المياه تحت الضغط، مما يعيق معالجة المياه وضخها وتوزيعها.
- على المستوى الوطني، يُفقد حوالي 40 في المائة من المياه المفقودة بسبب نقص الصيانة والتوصيلات غير القانونية.
وحذرت موكو من أنه "في ذروة أشهر الصيف، مع بدء ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد -19 مرة أخرى بسبب متغير دلتا، نظام المياه العامة الثمين في لبنان يعمل على دعم الحياة ويمكن أن ينهار في أي لحظة، ما لم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة، لن تتمكن المستشفيات والمدارس والمرافق العامة الأساسية من العمل وسيضطر أكثر من أربعة ملايين شخص إلى اللجوء إلى مصادر المياه غير الآمنة والمكلفة، مما يعرض صحة الأطفال ونظافتهم للخطر".





الأخبار المتعلقة


وسيكون التأثير الضار الفوري على الصحة العامة. ستتعرض النظافة للخطر، وسيشهد لبنان زيادة في الأمراض. وأوضحت موكو أن النساء والفتيات المراهقات سيواجهن تحديات خاصة فيما يتعلق بنظافتهن الشخصية وحمايتهن وكرامتهن دون الوصول إلى الصرف الصحي الآمن.
في حين أن لبنان غني بالمياه مقارنة بأماكن أخرى في المنطقة مثل الأردن أو إسرائيل أو منطقة دمشق بسوريا، فإن نصيب الفرد من موارد المياه المتجددة في البلاد يقع تحت عتبة الفقر المائي. فقط جزء من مياه الفيضان في الأنهار يمكن التقاطه اقتصاديًا في السدود، وتدفق بعض المياه الجوفية غير المستخدمة إلى المصب في البحر.
لتجنب الانهيار الكامل لمؤسسات المياه بسبب الأزمة الاقتصادية، بدءًا من أكتوبر 2020، تدعم اليونيسف مؤسسات المياه العامة الأربعة بالإمدادات والمواد الاستهلاكية والإصلاحات السريعة لتأمين خدمات المياه لملايين الأشخاص.
تعمل اليونيسف عن كثب مع شركات وهيئات توفير إمدادات المياه العامة للوصول إلى الأطفال والنساء والفئات الأكثر ضعفاً في لبنان، لذلك تعرف الوكالة ما هو مطلوب وهذا الجهد يتكلف، كما تقول الوكالة، 40 مليون دولار أمريكي في السنة.
سيحافظ هذا التمويل على تدفق المياه إلى أكثر من أربعة ملايين شخص في جميع أنحاء لبنان من خلال تأمين الحد الأدنى من مستويات الوقود والكلور وقطع الغيار والصيانة اللازمة للحفاظ على تشغيل الأنظمة الحيوية الحالية، وحماية الوصول إلى أنظمة المياه العامة وتشغيلها.
وحثت موكو: "سوف نظل ثابتين في دعمنا للمجتمعات كما تسمح الموارد، لكن هذا الوضع المقلق يتطلب تمويلًا فوريًا ومستدامًا". "اليونيسف على استعداد لتقديم الدعم، لا سيما مع تطور الوباء العالمي، لضمان تلبية أبسط حق في الحصول على المياه النظيفة للأطفال والعائلات في هذا الوقت الحرج بالنسبة للبنان".
المشاكل المالية والسياسية تضيف إلى مشاكل المياه
وفقًا لبيانات البنك الدولي الشهر الماضي، يعيش لبنان واحدة من أسوأ ثلاث أزمات مالية وسياسية في العالم منذ منتصف القرن التاسع عشر. فقدت عملتها أكثر من 90٪ من قيمتها منذ أواخر عام 2019، وانخفض ناتجها المحلي الإجمالي بنحو 40٪ منذ عام 2018.
في الأسبوع الماضي، أعربت المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان، جوانا ورونيكا، عن أسفها العميق لعدم قدرة قادة لبنان على التوصل إلى اتفاق بشأن تشكيل حكومة جديدة، مضيفة أن هناك حاجة ماسة لها لمواجهة التحديات العديدة التي يواجهها البلد.
وقال المنسقة الخاصة "لا يزال هناك مجال للأمل ولكن ليس هناك وقت نضيعه، هناك حاجة لاتخاذ إجراءات عاجلة من أجل المصلحة الوطنية للاستجابة لاحتياجات ومطالب الشعب، الذين يستمرون في دفع الثمن الباهظ".
حلم استخلاص المياه من الهواء في الإمارات
ذكرت صحيفة دايلي ميل البريطانية أن دولة الإمارات العربية المتحدة تخطط لتركيب "مولدات مياه" تحول الرطوبة في الهواء إلى مياه شرب للاستهلاك العام وهي أجهزة تعمل بالطاقة الشمسية الصديقة للبيئة، وتوفر "مزيلات الرطوبة المفرطة" إمدادات مياه وفيرة وغير منقطعة من هواء الإمارات عالي الرطوبة.

ويمكن لحوالي 20 من مزيلات الرطوبة إنتاج 6700 لترًا من المياه العذبة يوميًا عندما تكون الظروف المحلية عند 78 درجة فهرنهايت (26 درجة مئوية) و 60 في المائة من الرطوبة.
يتم اختبار هذه التقنية في إطار مشروع تجريبي في شهر أكتوبر المقبل، ولكن إذا نجحت، فسيتم طرحها في مصدر - وهي "مدينة مستدامة" مستقبلية يجري بناؤها حاليًا بجوار مطار أبوظبي.
توفر "أجهزة إزالة الرطوبة المفرطة" إمدادًا مستمرًا بالمياه الآمن للشرب. سيتم تركيب مولدات المياه في منصة معهد مصدر التابع لجامعة خليفة في مدينة مصدر كجزء من تجربة هذا العام. 
وتستخدم الآلات سائل تبريد لخفض درجة حرارة الهواء المعبأ بالرطوبة حتى تصل إلى "نقطة الندى" وهي درجة الحرارة التي يحتاج الهواء إلى التبريد إليها من أجل تحقيق رطوبة نسبية (RH) بنسبة 100 في المائة.

وعند نسبة الرطوبة النسبية 100 في المائة ، لا يستطيع الهواء "الاحتفاظ" بكل الرطوبة ، مما يؤدي إلى حدوث ندى أو تكاثف أو ما يشبه تجمع مياه من هطول الأمطار. وعند نسبة 0 في المائة من الرطوبة النسبية، يكون الهواء خاليًا من بخار الماء.
يقع المشروع الإماراتي على مساحة 22 هكتارًا (54 فدانًا) من 87777 لوحة شمسية، بالإضافة إلى ألواح إضافية على أسطح مبانيها. وهذه الألواح الشمسية هي التي تشغل مراوح المولدات الضخمة، والتي تمتص نفسها الهواء المليء بالرطوبة من البيئة المحيطة.
ووفقًا للخبراء، ستساعد التكنولوجيا الخالية من الكربون في تخفيف اعتماد الإمارات على تحلية مياه البحر والواردات باهظة الثمن من المياه المعبأة في أحد أكثر المناخات سخونة على وجه الأرض.

هذا الخبر منقول من : الرئيس نيوز




كتب بواسطة GM

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play