موقع الحق والضلال موقع الحق والضلال

39 دولة تواجه خطر الاختفاء من العالم لهذا السبب

منذ 2 شهر
August 10, 2021, 10:53 pm
بلغ
تابع عبر تطبيق google news google news google news

وجهت  الدول الجزرية في جميع أنحاء العالم من أنها ستواجه عواقب كارثية لارتفاع مستويات سطح البحر واحتمال الانقراض، بعد أن حذر تقرير تاريخي للأمم المتحدة من آثار ارتفاع درجة حرارة العالم.
وبحسب تقرير قناة "إن بي سي نيوز" الأمريكية، قال تحالف من 39 دولة ساحلية ومنخفضة إن تقرير اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ يمثل "إنذارًا كبيراً للعالم" ودعا الدول الأكثر قوة إلى بذل كل ما في وسعها لإبقاء الاحترار العالمي في مستوى لا يزيد عن 1.5 درجة مئوية، و"إنقاذ الأرواح وسبل العيش".
وقالت ديان بلاك لاين، كبيرة المفاوضين لتحالف الدول الجزرية الصغيرة، في بيان يوم الاثنين بعد صدور تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ:"علينا تغيير هذا الوضع".
وأضافت:"تؤكد اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ تجربة الدول الجزرية الصغيرة: أن الأعاصير تزداد حدة، وأن مستويات سطح البحر آخذة في الارتفاع، لكنها تؤكد أيضًا أنه لا يزال بإمكاننا كبح أسوأ ما في الأمر".
وقالت إن الحفاظ على ارتفاع درجة الحرارة إلى 1.5 درجة مئوية (2.7 فهرنهايت) بدلاً من درجتين مئويتين، وهو هدف لاتفاقية باريس للمناخ لعام 2015، من شأنه تجنب ارتفاع طويل الأجل بمقدار ثلاثة أمتار (9.6 قدم). مضيفة:"هذا هو مستقبلنا، هناك بالضبط".
حذر تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، الذي صدر يوم الإثنين، من أنه في حين يمكن وقف الاحترار عن طريق وقف انبعاثات الكربون، فإن مستويات سطح البحر ستستمر في الارتفاع حتى في أفضل السيناريوهات، مما يعرض المجتمعات الساحلية لخطر الفيضانات والدمار.
يمثل تحالف الدول الجزرية الصغيرة البلدان في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك سنغافورة وسيشيل وفيجي وبابوا غينيا الجديدة والجمهورية الدومينيكان وكوبا وجزر الباهاما وبليز.
وينتاب القلق دولة كيريباتي النائية في المحيط الهادئ، والمكونة من ثلاثة أرخبيلات منخفضة لا يزيد ارتفاعها عن 6 أقدام فوق مستوى سطح البحر، حيث تم وضع خطط لرفع جزرها فوق سطح البحر، بالشراكة مع الصين.
قالت اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ إن ارتفاع 3 أقدام فقط قد يغرق ما يصل إلى ثلثي كيريباتي بحلول نهاية هذا القرن.
قال محمد نشيد، رئيس جزر المالديف، إحدى أقل دول العالم انخفاضًا، والتي دعت منذ سنوات إلى العمل المناخي، إن الوضع لا يمكن أن يكون أكثر خطورة.
وكبت على تويتر:"هذا التقرير هو خبر مدمر للدول الأكثر عرضة للتأثر بالمناخ مثل جزر المالديف. إنه يؤكد أننا على حافة الانقراض. حالة الطوارئ المناخية تتزايد ، ونحن في الخطوط الأمامية. دولنا تعاني بالفعل من المناخ القاسي".
قالت كيمبرلي نيكولاس، الأستاذة وخبيرة المناخ والاستدامة في جامعة لوند في السويد الذي عمل كمراقب في قمتين عالميتين للمناخ، إن رئيس جزر المالديف كان محقًا في تقييمه.




وقالت لشبكة ان بي سي نيوز:"أعتقد أنه من العدل على الأرجح. هذا ما سأشعر به إذا عشت في واحدة من تلك الدول الجزرية المنخفضة. لدى البشر القدرة على إيقاف الاحترار بسرعة كبيرة وهذه أخبار جيدة. عندما نتوقف عن إضافة التلوث الكربوني، نتوقع أن يتوقف الاحترار".





الأخبار المتعلقة

وقالت نيكولاس:"لكن هناك أشياء مثل ارتفاع مستوى سطح البحر لا يمكن عكسها. يقول التقرير إن مستوى سطح البحر ملتزم بالارتفاع بسبب استمرار ارتفاع درجة حرارة أعماق المحيط وذوبان الغطاء الجليدي".
ألقى جوزيف موينو كوليو، رئيس منطقة المحيط الهادئ لمجموعة جرينبيس الناشطة في مجال البيئة، باللوم على أستراليا - وهي مصدر رئيسي لانبعاث الكربون ومصدر للوقود الأحفوري - لتفاقم أزمة الجزر المجاورة.
وقال في بيان: "التقى رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون الأسبوع الماضي بقادة المحيط الهادئ والتزم بدعم أسرة المحيط الهادئ. وجد هذا التقرير أنه إذا لم ينته هوس موريسون بالوقود الأحفوري على الفور، فقد لا تكون هذه الكلمات يومًا ما أكثر من رثاء فارغ على قبر العائلة."
يحدث تغير المناخ إلى حد كبير بسبب الدول الكبيرة والمزدهرة بينما تميل البلدان الساحلية الأصغر إلى أن تكون أكثر فقراً.
حذرت نيكولاس من أن هذا التفاوت سيرى أولئك الذين يلوثون أقلهم معاناة.
وقالت: "من الواضح حقًا كيف أن تغير المناخ غير عادل. إنه ناجم في المقام الأول عن حرق الوقود الأحفوري ، وعدد قليل من البلدان والأفراد داخل البلدان هم الذين أحرقوا معظمه وتمتعوا بالمزايا التي قدموها. "لم يحرق معظم العالم الكثير من الكربون على الإطلاق ويعاني أسوأ تأثير. إن ديناميكية الأسهم هذه مهمة للغاية يجب وضعها في الاعتبار".

في حديثه في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء، وافق موريسون على أن بلاده لديها دور تلعبه في الحد من تغير المناخ، لكنه دافع عن سجل أستراليا وقال إن انبعاثات الكربون قد انخفضت بنسبة 20 في المائة منذ عام 2005.
وقال إن العالم النامي مسؤول عن ثلثي انبعاثات الكربون وأن إنتاج الصين:"أكثر من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية مجتمعة".
وتابع:"تستمر الانبعاثات في الارتفاع بسبب الخيارات التي ستتخذها [الدول النامية] بالضرورة. ولذا، فإن المهم هو أن نضمن تحقيق الاختراقات التكنولوجية الضرورية لتغيير العالم خلال السنوات العشر ، والعشرون، والثلاثين القادمة".
رفض رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون اليوم الثلاثاء، الالتزام بهدف الانبعاثات الصفرية الصافية بحلول عام 2050، وذلك بعد يوم واحد من تقرير تاريخي عن المناخ دعا إلى خفض سريع للانبعاثات.
ووصف تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ بعض عواقب احترار الأرض بأنها لا رجعة فيها، ومن المتوقع أن تكون هناك حاجة إلى تخفيضات سريعة في الانبعاثات لمنع العالم من تجاوز عتبة الاحترار المنصوص عليها في اتفاق باريس.
وقال موريسون: «لن أوقع شيكا على بياض نيابة عن الأستراليين لأهداف بدون خطط». وأضاف أن «التزامات الشيكات على بياض ينتهي بك الأمر دائما إلى دفع ثمنها، وينتهي بك الأمر دائما إلى دفع ضرائب أعلى».
وشدد على أن استجابة أستراليا للمناخ ستستهدف "التكنولوجيا وليس الضرائب"، وأشار إلى احتجاز الكربون من بين التكنولوجيات التي ستلجأ إليها البلاد.
وصرح موريسون للصحافيين مراراً بأنه لن يطلب من الأشخاص خارج المدن الأسترالية "تحمل العبء عن البلاد"، في رفض واضح لاتخاذ المزيد من الإجراءات المناخية المتعلقة بأجزاء من البلاد تعتمد بشكل كبير على صناعات مثل التعدين والزراعة.
وجمع تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ الذي صدر أمس الاثنين، 234 خبيرا من 66 بلدا، وهو التقرير الأكثر شمولا الذي تصدره الهيئة الأممية منذ عام 2013.
     
هذا الخبر منقول من : صدى البلد

الله محبة




كتب بواسطة roromoha

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

احصل عليه من app store تحميل تطبيق الحق والضلال من علي app store احصل عليه من Google Play تحميل تطبيق الحق والضلال من google play